تستثمر 1.8 مليار درهم في حقل «باب».. وتوقيع اتفاقية مع الإمارات العالمية للألمنيوم

44 ملياراً مساهمة «أدنوك لتعزيز القيمة المضافة» بالاقتصاد

أكدت شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، أمس، نجاح برنامجها لتعزيز القيمة المحلية المضافة في إعادة توجيه أكثر من 26 مليار درهم إلى الاقتصاد المحلي في عام 2019، ليصل بذلك إجمالي مساهمة البرنامج إلى 44 مليار درهم منذ إطلاقه.

وتوقعت أدنوك ارتفاع قيمة إنفاقها والموردين المتعاقدين معها على المنتجات ومنشآت التصنيع والتجميع والخدمات والبنية التحتية المحلية في الأعوام المقبلة، وذلك مع استمرار أدنوك في تنفيذ خطة عملها الخمسية الرامية لتنفيذ استثمارات رأسمالية بقيمة 486 مليار درهم خلال الفترة من 2019-2023.

جاء ذلك خلال «ملتقى أدنوك السنوي الرابع لشركاء الأعمال»، والذي تم تنظيمه ضمن فعاليات الدورة الخامسة والثلاثين لمعرض ومؤتمر أبوظبي للبترول أديبك 2019، وأكد معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها، في كلمته بالملتقى، على أن أدنوك كانت وما زالت تمثل ركيزة أساسية للاقتصاد المحلي على مدى السنوات الخمسين الماضية.

مشيراً إلى أنه تماشياً مع رؤية القيادة الرشيدة ومع الأهداف الاقتصادية المحددة لبرنامج أبوظبي للمسرعات التنموية (غداً 21)، ستواصل أدنوك توثيق وتعزيز علاقاتها المتينة مع شركائها الموردين بما يحقق النفع والفائدة للجانبين وللاقتصاد الوطني.

وأعلن معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر عن إطلاق مبادرة أدنوك للشركات الصغيرة والمتوسطة لتوسيع نطاق برنامج أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة، وتعزيز تأثيره الإيجابي من خلال تمكين الشركات الصغيرة والمتوسطة في دولة الإمارات من المشاركة في نمو وتطور أدنوك والاقتصاد المحلي.

ويأتي إطلاق هذه المبادرة بهدف تسريع وتعزيز مشاركة الشركات الصغيرة والمتوسطة ودمجها بصورة أكثر فعالية في سلسلة إمداد النفط والغاز.

وقال معاليه: أتقدم بالشكر والتقدير إلى جميع شركائنا في القطاع الخاص على تعاونهم وتجاوبهم مع برنامج أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة، وأوجه لهم دعوة مفتوحة لتكثيف هذا التعاون خاصة في المرحلة المقبلة التي تشهد تنفيذ العديد من مشاريع النمو والتوسع في مختلف مجالات وجوانب الأعمال، مما يتيح فرصاً كبيرة أمام شركات القطاع الخاص المحلي لاكتساب المزيد من الخبرات والمعرفة التي تساعدهم في تعزيز نمو أعمالهم.

تطوير حقل «باب»

كما وقعت شركة أدنوك أمس عدة اتفاقيات مهمة مع شركات عالمية ومحلية أبرزها الإمارات العالمية للألمنيوم وتوتال ضمن فعاليات اليوم الثالث لمعرض ومؤتمر أبوظبي للبترول.

وكشفت أدنوك أمس عن تنفيذ استثمارات كبيرة بقيمة 1.8 مليار درهم لتطوير حقل «باب» الواقع على مسافة 160 كيلومتراً جنوب غرب أبوظبي، والذي يعتبر من أكبر أصولها البرية المنتجة لنفط مربان.

ويهدف هذا الاستثمار إلى تطوير مرافق البنية التحتية لعمليات الإنتاج بهدف الحفاظ على الطاقة الإنتاجية لحقل باب من نفط مربان على المدى الطويل، حيث يأتي هذا الاستثمار كخطوة مهمة تعزز التزام أدنوك بزيادة القيمة والعائد الاقتصادي من موارد أبوظبي الهيدروكربونية الغنية ضمن جهودها لتنفيذ استراتيجيتها المتكاملة للنمو الذكي 2030.

وسيتم تنفيذ الاستثمارات من خلال عقد للأعمال الهندسية والمشتريات والإنشاء يسهم في تحقيق قيمة محلية إضافية تتجاوز 75%، مما يؤكد التزام أدنوك بتحقيق قيمة مستدامة ودعم للنمو والتنويع الاقتصادي في دولة الإمارات.

وأعلنت «أدنوك البرية»، ترسية عقد الأعمال الهندسية والمشتريات والإنشاء على شركة «اركيرودون للإنشاءات إس ايه أوفر سيز، ويتضمن العقد، الذي تبلغ مدته 39 شهراً، بناء منشآت ومرافق البنية التحتية الضرورية للحفاظ على الطاقة الإنتاجية لحقل»باب«البالغة 485 ألف برميل يومياً.

وسيسهم هذا العقد في تحفيز الإنتاج والخدمات المحلية، حيث من المتوقع أن تصب أكثر من 1.35 مليار درهم (367 مليون دولار) من قيمة هذا العقد في الاقتصاد المحلي، وكذلك توفير المزيد من فرص العمل لمواطني الدولة من أصحاب الكفاءات.

الإمارات العالمية للألمنيوم

ووقعت أدنوك أمس اتفاقية مبيعات طويلة الأجل مع»الإمارات العالمية للألمنيوم«، وبموجب الاتفاقية تقوم أدنوك ببيع معظم إنتاجها من فحم الكوك المكلس من وحدة أسود الكربون وفحم الأنود البترولي الجديدة التابعة لها في مجمع الرويس الصناعي لشركة»الإمارات العالمية للألمنيوم«.

وستوفر أدنوك وفقاً لهذه الاتفاقية ما يصل إلى 40% من إجمالي كمية فحم الكوك الذي تستخدمه الإمارات العالمية للألمنيوم لصهر الألمنيوم، مما يعني اعتماد الأخيرة بشكل أكبر على الموارد المحلية والحد من استيراد المواد الخام من خارج الدولة وخفض التكاليف اللوجستية.

وتم توقيع الاتفاقية بحضور معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير دولة الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها، ومعالي خلدون خليفة المبارك، الرئيس التنفيذي للمجموعة والعضو المنتدب في شركة مبادلة للاستثمار ورئيس مجلس إدارة الإمارات العالمية للألمنيوم.

وأكد معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر على أن هذه الاتفاقية تتماشى مع سعى الشركة لمستمر لتعزيز القيمة الاقتصادية من الموارد الهيدروكربونية لدولة الإمارات وتطوير العلاقات التجارية بين اثنين من أهم القطاعات في دولة الإمارات، كما تؤكد هذه الاتفاقية التزام أدنوك بالمساهمة في النمو والتنويع الاقتصادي في الدولة.

أبوظبي التجاري

ووقع بنك أبوظبي التجاري مؤخراً اتفاقية مع شركة»أدنوك للتوزيع«يطرح بموجبها البنك حسابات افتراضية تندرج في إطار الحلول المصرفية الرقمية، حيث ستُمكّن حلول الحسابات الافتراضية شركة»أدنوك للتوزيع"، التي تعد من كبرى شركات البترول وأكثرها ابتكاراً في المنطقة، من التحكم بشكل أفضل في عملية إدارة الأموال وتعزيز السيولة لدى الشركة، وذلك بفضل تسريع العمليات المتعلقة بالحسابات المدينة.

ويعد بنك أبوظبي التجاري أول بنك محلي في دولة الإمارات يطلق تقنية الحسابات الافتراضية، وذلك في وقت سابق من هذا العام، في ظل تسارع الطلب على هذه التقنية المتطورة التي تسهل على الشركات تتبع مدفوعاتها الواردة من مصادر مختلفة، علماً أن هذه الحلول تفيد بشكل خاص الشركات التي تستلم مدفوعات منتظمة من قاعدة عملاء واسعة من خلال عدد كبير من الأفرع.

تعزيز سلاسل الإمداد المحلية

شدد خلدون خليفة المبارك على أن شركة الإمارات العالمية للألمنيوم تعتبر من أهم الدعائم الاقتصادية لدولة الإمارات ولاعباً أساسياً في صناعة الألمنيوم العالمية، ويعكس تعزيز سلاسل الإمداد المحلية التي تربط بين أهم الشركات الإماراتية المصدَرة في مجال الطاقة والصناعة مدى قوة ونضج الاقتصاد المحلي. وتنفق»الإمارات العالمية للألمنيوم«سنوياً أكثر من مليار دولار في سلسلة الإمداد المحلية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات