«مواصفات» تطلق حملة توعية وطنية بمفاهيم السلامة في إطارات المركبات

أطلقت هيئة الإمارات للمواصفات حملة وطنية على مستوى الدولة للتوعية باشتراطات الأمان والسلامة في إطارات المركبات، انسجاماً مع دور الهيئة في الارتقاء بجهود دعم مفاهيم البنية التحتية للجودة في الإمارات، ورفع مؤشرات السلامة والأمان في المجتمع، إذ ستنفّذها الهيئة، بالتعاون مع أكبر خمس شركات عالمية من كبريات منتجي وموزعي الإطارات في العالم، بالشراكة مع مؤسسة مواصلات الإمارات، ضمن أربعة محاور معرفية تستمر على مدى ثلاثة أشهر، وتراعي فئات مختلفة من الجمهور.

وأكد عبد الله المعيني، المدير العام لهيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس «مواصفات»، على هامش مؤتمر صحفي عقدته الهيئة في دبي، للإعلان عن انطلاق الحملة التوعوية الوطنية، أن خطط ومبادرات الهيئة تحرص على الانسجام مع مستهدفات الأجندة الوطنية 2021، لا سيما في مؤشر مجتمع آمن وقضاء عادل، وما ينبثق عنه من أهداف على غرار تقليص عدد الوفيات الناتجة عن حوادث الطرق لكل 100 ألف نسمة من السكان، إذ تسعى الهيئة إلى ضمان تزويد الأسواق الوطنية بإطارات مطابقة للمواصفات القياسية الإماراتية تضمن أعلى معايير السلامة والكفاءة والجودة.

وأوضح أن الحملة، بالتعاون مع مؤسسة «مواصلات الإمارات»، وشركات ميشلان، وبريجستون، وكونتيننتال، وجوديير، وبيريللي، تبنّت منظومة وطنية للرقابة على إطارات المركبات تُعدّ الأولى من نوعها على المستوى الإقليمي، وأطلقت جيلاً من الشرائح الذكية المثبتة على إطارات المركبات، لتصبح وسيلة مضمونة للتحقق من سلامة وصلاحية الإطارات المستخدمة، وتعتبر الإمارات بذلك أول دولة على مستوى العالم تطبّق هذه المنظومة من أجل سلامة مستخدمي المركبات، وتقليل نسبة الحوادث المرتبطة بإطارات غير مطابقة للمواصفات أو رديئة الصنع.

وحسب بيانات هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس «مواصفات»، أصدرت الهيئة نحو 6 ملايين شريحة ذكية للإطارات RFID خلال العامين الماضي والجاري، ضمن المنظومة الذكية الفريدة التي استحدثتها الهيئة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات