يتقدمهم أحمد بن سعيد

«المستثمرين بالخارج» يكرم كوكبة من الشخصيات الوطنية

خلال التكريم بحضور أحمد بن سعيد وسلطان المنصوري وجمال الجروان وكوكبة المكرمين | تصوير: غلام كاركر

كرم مجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج أمس، سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة الطيران المدني بدبي، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، رئيس مطارات دبي، إلى جانب مجموعة من الشخصيات الوطنية التي لها دور فعال في إرساء قواعد متينة في مجال الأعمال والاستثمار. جاء التكريم خلال حفل «رجال من الوطن» بحضور معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، وجمال الجروان الأمين العام لمجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج.

وشملت قائمة المكرمين خلف الحبتور وأحمد حميد الطاير وعبداللـه الغرير ومحمد سعيد الملا، كما تم تكريم خليل محمد شريف فولاذي ومحمد حسن عبدالله عمران الشامسي وماجد الفطيم وأحمد خليفة السويدي وخلدون المبارك وعلي بن سالم العويس وعبدالرحمن بوخاطر ومحمد حبروش السويدي.

وقال معالي المنصوري في كلمة خلال حفل التكريم: ونحن نقف على أعتاب نهاية عام 2019 أن نحتفي اليوم بكوكبة من رجال الدولة الذين لم يدخروا جهداً لإرساء قواعد متينة ساعدت على بناء النهضة الاقتصادية والوصول إلى المستوى الريادي التي تشهده دولة الإمارات في شتى المجالات والقطاعات. محفلنا اليوم بعنوان «رجال من الوطن» سنراقب إطلالته كل عام لنحتفل معاً بنجاحات ونكتشف نجوماً متجددة في سماء وطننا لنفتخر بهم ولتحفيز أجيالنا القادمة لتحذوا خطوات التميز سلوكاً في ميدان العمل.

وأضاف: في تاريخ كل أمة تبرز شخصيات مؤثرة، تترك بصماتها على صفحات الوطن، بما يقدمونه من جهد وعطاء، ووطننا الإمارات يحمل بين طياته أسماء كثيرة كان لها الأثر البارز في تقدم ونهضة المجتمع.

وأكد المنصوري أنه وخلال السنوات الماضية نجحت دولة الإمارات في تنفيذ استراتيجية للنمو الاقتصادي متعددة المراحل وتلك الإنجازات التي تحققت على أرض دولة الإمارات من تطور علمي وبحثي وفني هو نتاج لاقتصاد المعرفة الذي خطت إليه الدولة في السنوات القليلة الماضية وهي ترجمة عملية لحكمة وفلسفة ورؤية الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، إضافة إلى ثمرة الجهود الحثيثة التي تبذلها القيادة الرشيدة للدولة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.

ولفت جمال الجروان أن الشخصيات المكرمة هي ذخر للدولة، واليوم نشاهد من خلال الاستثمارات الخارجية للإمارات أن المساهمة كبيرة من الأفراد والتجار والمؤسسات، واليوم تنعم الإمارات بالأمن والأمان والبيئة الاقتصادية الخلاقة، وتمثل المركز الأول في الاستثمارات الخارجية في المنطقة العربية والأفريقية من حيث قيمة الأصول التي تبلغ 1.5 تريليون.

استثمارات

وأوضح جمال الجروان أن الاستثمارات الإماراتية تتجه نحو قطاعين، القطاع المالي ممثلاً بالسندات والأسهم، وقطاع البنية التحتية، موضحاً أن البنية التحتية تستحوذ على 35% من إجمالي الاستثمارات الإماراتية بالخارج. ولفت إلى أن المستثمر الإماراتي ينشط عربياً في المغرب والجزائر ومصر والسعودية والأردن وعمان، فيما تعتبر الولايات المتحدة هي أبرز وجهات المستثمر الإماراتي عالمياً.

وقال: إنه رغم أن هناك شحاً عالمياً برؤوس الأموال الاستثمارية وظروف عالمية صعبة، فإننا نرى المستثمر الإماراتي ينشط ويستغل الفرص المتاحة، موضحاً أن أحد أسباب الشح في رؤوس الأموال بحسب ملاحظات مجلس الإمارات للمستثمرين هو ازدياد المدخرات على المستوى العالمي، لأن هناك حذراً عالمياً عاماً، موضحاً أن قيمة أصول البنوك العاملة في الدولة بلغت 3.2 تريليونات درهم، لافتاً إلى أن ذلك يدل على أن السيولة في الإمارات عالية، إلا أن المزاج العالمي هو الحذر والادخار.

فرص أكبر

أشار مجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج إلى أن «مبادلة» و«ماجد الفطيم» و«موانئ دبي العالمية» هي الأنشط خلال السنوات الأخيرة في التوجه خارجياً، والفرص في الأعوام العشرة المقبلة ستكون أكبر، وسيكون هناك فرص للاستثمار على المستوى العالمي بقيمة تصل إلى 7 تريليونات دولار في مشاريع البنية التحتية، ولا بد من استغلال هذا الحجم الكبير من الفرص.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات