«جيه إل إل»: أبوظبي ودبي تمتلكان إمكانيات عالمية في المجالات كافة

أكدت شركة جونز لانغ لاسال «جيه إل إل» الأمريكية للاستشارات العقارية أن أبوظبي ودبي من المدن التي تمتلك إمكانيات ذات طراز عالمي في كافة المجالات.

وأصدرت الشركة تقريراً حديثاً بعنوان «الطلب والتغيير في المدن العالمية»، ترصد فيه ملامح النظام العالمي المتطور، وتأثير قوى التغيير على ديناميكيات العرض والطلب في قطاع العقارات تحديداً في عددٍ من أبرز مدن العالم.

وصنف التقرير أبوظبي ودبي ضمن تصنيف «المدن المهجنة»، أي المدن التي تجمع بين خصائص المدن الناشئة التي أسست لنفسها مكانة راسخة كمراكز عالمية للخدمات المالية، الأعمال التجارية والتجزئة، ومدن العالم الجديد التي تمتلك إمكانات واعدة في عدد من المجالات والأفرع المتنوعة، ومنها العلم، التقنية، مناخ الأعمال، والقدرة على تَبَني الابتكار وريادة الأعمال.

وأوضح التقرير أن المدن المهجنة، باعتبارها تمتلك كافة هذه الخصائص مجتمعة، قادرة على المنافسة العالمية في كافة المجالات، معتمدة بذلك على إمكانياتها ذات الطراز العالمي.

وعن قطاع العقارات تحديداً، ذكر التقرير أن أبوظبي ودبي تمتلكان قدرة هائلة على المنافسة في سوق العقارات العالمية، مستفيدتين في ذلك من مميزاتهما، ومن أبرزها سهولة ممارسة الأعمال، ارتفاع مستوى المعيشة، والقدرة على التكيف مع التغيرات العالمية.

وقالت دانا سلباق، مديرة الأبحاث لدى «جيه إل إل» في منطقة الشرق الأوسط: «إنه وقت رائع للاستثمارات العقارية العالمية واتجاهات تدفق رؤوس الأموال، ذلك أن عدداً من العوامل تلعب دوراً هاماً عندما يتعلق الأمر بجاذبية المدن. وقد اعتمدت أبوظبي ودبي على مميزاتهما، فضلاً عن حزمة المبادرات والمحفزات الأخيرة في خلق بيئة جاذبة للمستثمرين».

 

كلمات دالة:
  • أبوظبي،
  • دبي،
  • الإمارات
طباعة Email
تعليقات

تعليقات