الفائزون بنوبل للاقتصاد ضمن شركاء معمل عبد اللطيف جميل لمكافحة الفقر

دعم معمل مكافحة الفقر أسهم في حصول الفائزين على نوبل | من المصدر

تم منح جائزة نوبل للاقتصاد لكل من أبيجيت بانيرجي، وإستير دوفلو، ومايكل كريمر، تكريماً لعملهم على تكريس منهج تجريبي للحد من وطأة الفقر في العالم. وأبيجيت وإستر هما شريكان مؤسسان ومديرا معمل عبد اللطيف جميل لمكافحة الفقر. أما مايكل كريمر فهو من الباحثين الأوائل المنتسبين بالمعمل. وتُعتبر البروفيسور دوفلو ثاني امرأة تفوز بالجائزة وأصغر فائز باللقب.

وحتى تاريخه، نجح المعمل في الوصول إلى أكثر من 400 مليون فرد حول العالم، ونما منذ تأسيسه ليشمل اليوم أكثر من 400 موظف وموظفة موزعين على 7 مكاتب، وأكثر من 180 أستاذاً منتسباً.

جهود

وقال محمد جميل، مؤسس مجتمع جميل: جائزة نوبل هي اعتراف قوي بحجم جهود وإنجازات الفائزين الثلاثة في توظيف اقتصاديات التنمية للتخفيف من وطأة الفقر حول العالم. ونجح كل من أبيجيت بانيرجي، وإستير دوفلو، ومايكل كريمر بفضل منهجهم الجدي في تغيير طريقة سعي الحكومات، والمؤسسات الخيرية، والمنظمات الغير حكومية لبناء عالم أفضل. ويسعى معمل عبد اللطيف جميل لمكافحة الفقر إلى الإجابة على سؤال مهم هو: ماهي الطريقة التي تمكننا من التصدي إلى الفقر؟ ونحن سعداء للغاية بأن مجتمع جميل ومعمل عبد اللطيف جميل لمكافحة الفقر كانا الداعمين لمهمة أبيجيت وإستر لإيجاد الحل الأنسب.

دور مهم

وخلال مؤتمر صحفي عقد في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، قالت إستر دوفلو، أستاذ معمل عبد اللطيف جميل لمكافحة الفقر والتنمية الاقتصادية في قسم الاقتصاد بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا: نؤكد بهذه المناسبة تقديرنا لمحمد جميل لدوره الهام في نشأة معمل عبد اللطيف جميل لمكافحة الفقر. لقد آمن محمد جميل بمشروعنا، كما آمن به بينغت هولمستروم، الخبير الاقتصادي المؤثر في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، الذي فاز بجائزة نوبل للاقتصاد سنة 2016.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات