حلت بالمراكز الأولى بين الاقتصادات النامية في فئة «شركة إلى مستهلك»

الإمارات تتصدر مؤشرات التجارة الإلكترونية إقليمياً

حققت دولة الإمارات المرتبة الأولى بين مجموعة دول غرب آسيا وشمال أفريقيا للاقتصادات النامية والانتقالية في مجال التجارة الإلكترونية خلال العام 2018، تحت فئة «شركة إلى مستهلك» التي تختص بالمعاملات التجارية الإلكترونية القائمة بين الشركات والمستهلكين، وفقاً لتقرير مؤشر التجارة الإلكترونية 2018 الصادر عن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية «الأونكتاد».

وأشار التقرير إلى أن الإمارات حافظت على ترتيبها في المرتبة الرابعة بين مجموعة الدول النامية في تقريري 2017/‏‏2018، فيما حلت في المرتبة الأولى بين مجموعة دول غرب آسيا وشمال أفريقيا للاقتصادات النامية والانتقالية، وفي المرتبة 33 عالمياً بالتجارة الإلكترونية تحت فئة «شركة إلى مستهلك» لعام 2018.

تقرير تحليلي

 

جاءت هذه التفاصيل في تقرير تحليلي أعدته إدارة التحليل والمعلومات التجارية في وزارة الاقتصاد، ويتناول مجموعة من المؤشرات الخاصة بحركة التجارة الإلكترونية على المستوى العالمي ومكانة الدولة في هذا الصدد. أعد التقرير الخبير الاقتصادي في الوزارة يوسف ذياب، وأشرف عليه الدكتور مطر آل علي في إدارة التحليل والمعلومات التجارية.

وأفاد التقرير بصدارة دولة الإمارات على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في صادرات خدمات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات 2018، وفي المرتبة الثامنة عالمياً على نفس المؤشر. وعلى صعيد واردات خدمات الاتصالات للعام نفسه، جاءت الدولة في المرتبة الثانية عالمياً بعد الولايات المتحدة الأمريكية.

التجارة الإلكترونية

واستعرض التقرير أهم الحقائق والأرقام المتعلقة بالتجارة الإلكترونية على المستوى العالمي للفترة 2017/‏‏2018،.

حيث تشير البيانات والمؤشرات الواردة في التقرير إلى استحواذ 8 دول أوروبية على حركة التجارة الإلكترونية ضمن قائمة أهم 10 دول عالمية تدير التجارة الإلكترونية «شركة إلى مستهلك»، وتصدرت هولندا دول العالم في هذا النوع من التجارة الإلكترونية وحلت الإمارات في المرتبة 33 على المستوى العالمي في تقرير 2018.

وتشير البيانات والمؤشرات حول ترتيب الدول النامية في المؤشر إلى محافظة الدولة على ترتيبها الرابع بين مجموعة الدول النامية، كما حلت في المرتبة الأولى بين مجموعة دول غرب آسيا وشمال أفريقيا للاقتصادات النامية والانتقالية بالتجارة الإلكترونية «شركة إلى مستهلك» لعام 2018.

1.8 مليار شخص

وتشير التقديرات العالمية بحسب شركة Statista إلى أنه في عام 2018 قام نحو 1.8 مليار شخص بشراء البضائع والسلع عبر الإنترنت. وقدّرت مبيعات التجزئة الإلكترونية العالمية بقرابة 2.8 تريليون دولار، وتظهر التوقعات نمواً يصل إلى 4.8 تريليونات دولار بحلول عام 2021.

وارتفع التسوق عبر الأجهزة المحمولة في أنشطة التسوق المختلفة عبر الإنترنت، وكانت الهواتف الذكية هي الجهاز الأول من حيث زيارات موقع البيع بالتجزئة، وتقدر حصة التجارة الإلكترونية بنحو 17.5% من إجمالي مبيعات التجزئة العالمية في عام 2021.

التحويل المالي

وتشير البيانات إلى أن معدل التحويل المالي للشراء عبر الإنترنت اتسم بالثبات النسبي خلال الربع الرابع من عام 2017 (3.31%) مقارنة مع الربع الأول 2018 (2.89%) والربع الثاني 2018 (3.07%) والربع الثالث 2018 (3.07%) والربع الرابع 2018 (3.28%).

ويتضح من خلال البيانات الصادرة عن المؤسسة حول أفضلية التسوق للمستهلكين (عبر الإنترنت /‏‏ من المتجر) بحسب السلع، أن أكثر السلع تسوقاً عبر الإنترنت هي الكتب وأقراص الأغاني والأفلام والألعاب بنسبة 60% مقابل 28% عبر المتاجر، وشكل تسوق السلع الإلكترونية والكمبيوتر عبر الإنترنت 43% مقابل 51% عبر المتاجر، والملابس عبر الإنترنت 40% مقابل 51% عبر المتاجر.

والألعاب 39% مقابل 37% عبر المتاجر، والبقالة وتوابعها 23% مقابل 70% عبر المتاجر، ومواد التجميل وتوابعها 37% مقابل 47% عبر المتاجر، والأجهزة الرياضية 36% مقابل 44% عبر المتاجر، والمجوهرات والساعات 32% مقابل 49% عبر المتاجر، والأثاث المنزلي 30% مقابل 59% عبر المتاجر.

وتشير البيانات المنشورة في تقرير التجارة الإلكترونية العالمية 2018 الصادر عن Ecommerce Foundation إلى الارتفاع التدريجي خلال السنوات الأربع الماضية في استخدام الإنترنت في دول الشرق الأوسط لترتفع النسبة من 57% في عام 2015 إلى 74% في عام 2018.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات