الرئيسة الأستونية: بإمكاننا العمل مع الإمارات لمساعدة دول أخرى تقنياً

الدولة تعزز الشراكة في التحول الرقمي مع أستونيا

كريستي كاليولايد تتلقى تكريماً من روضة السعدي خلال الزيارة | البيان

أكدت كريستي كاليولايد، رئيسة جمهورية أستونيا، أن دولة الإمارات وأستونيا يمكنهما العمل سوياً من أجل مساعدة الدول الأخرى على دخول عصر الثورة الرقمية.

وقالت رئيسة جمهورية أستونيا خلال زيارتها الحالية للدولة على رأس وفد تجاري للمشاركة في النسخة الرابعة والعشرين من المؤتمر العالمي للطاقة 2019 في أبوظبي: «يمكننا العمل سوياً على مستوى الحكومات لتقديم معونات تنموية للعديـد من الدول خاصة الأفريقية لاستخـدام التقنيــات الرقميـة».

وأوضحت أن العلاقات التجارية بين دولة الإمارات وأستونيا تشهد مزيداً من النمو، مشيرةً إلى أن بلادها تستعد لافتتاح سفارة لها في أبوظبي هذا العام وستكون لها مشاركة مميزة في معرض إكسبو 2020 دبي.

وحول دور حكومتي البلدين في تعزيز العلاقات التجارية قالت رئيسة أستونيا: «إن هناك طرقاً متعددة للتعاون لكننا في أستونيا نترك الأسواق الحرة والمفتوحة للقيام بتلك المهام».

وأشارت إلى أنه «يتعين على الحكومات تحديد الإطار القانوني للتقنيات الجديدة فقط، وفي الوقت نفسه تنظيم وحماية المستثمرين والمستخدمين ومكاسب الشركات».

وحول عملية التحول الرقمي للخدمات الحكومية في أستونيا وتأثير التقنيات الجديدة على قطاع الطاقة أوضحت أن 99% من الخدمات الحكومية في بلادها متاحة عبر شبكة الإنترنت، مشيرة إلى أن أستونيا قطعت شوطاً كبيراً ومتقدماً في مجال الحوكمة الإلكترونية والخدمات العامة الإلكترونية.

وعن التقنيات الجديدة التي تنتشر في أستونيا ويتم استخدامها على نطاق واسع أوضحت فخامتها أن حكومة بلادها تستخدم نوعاً آمناً من التقنيات يسمى (KSI)، وهي نوع من تكنولوجيا «البلوك تشين» وتعمل على تسهيل تقديم الخدمات الإلكترونية وتساعد بشكل كبير في توفير الطاقة التي تعد من أولويات الحكومة الأستونية.

وأشارت إلى أن شعب بلادها يثق تماماً في عمليات نقل البيانات سواء كانت من الشركات إلى الأفراد أو من الدوائر الحكومة إلى المواطنين والأفراد، ما يدل على متانة البنية التحتية التقنية في أستونيا.

وقالت رئيسة أستونيا في ختام حوارها: «إن المجتمع الأستوني معتاد على توفير الحكومة نظاماً أيكولوجياً يقدم خدمات آمنة عبر شبكة البلوك تشين.. فإذا تعهّدت الحكومة للمواطنين بأن بياناتهم آمنة مع استخدام تقنيات البلوك تشين فإنه يمكن الوثوق في ذلك».

ووفقاً لإحصائيات وزارة الاقتصاد فقد وصل التبادل التجاري غير النفطي بين البلدين إلى 75.8 مليون دولار أمريكي في عام 2018 ما يؤكد قوة ومتانة العلاقات التجارية بينهما.

وتمت تسمية أستونيا في عام 2017 من قبل مجلة التكنولوجيا الأمريكية «Wired» «المجتمع الرقمي الأكثر تقدماً في العالم» ويصدر لكل مواطن أستوني بطاقة هوية رقمية يمكن استخدامها في الأعمال المصرفية والتصويت ودفع الضرائب والوصول إلى سجلات الرعاية الصحية.

شراكة

ووقعت هيئة أبوظبي الرقمية وحكومة أستونيا مذكرة تفاهم لتبادل الخبرات في مجال الحكومة الرقمية، وتفعيل أطر التعاون في مجال التكنولوجيا الحديثة، وذلك في إطار تعزيز الشراكة في مجال التحول الرقمي في البلدين.

جاء ذلك خلال استقبال كريستي كاليولايد، رئيسة جمهورية أستونيا، لوفد من هيئة أبوظبي الرقمية برئاسة الدكتورة روضة سعيد السعدي، مدير عام الهيئة، في قصر الرئاسة الأستونية، وذلك خلال زيارة رسمية أعلن عنها أمس عكست حرص الهيئة على مواكبة أحدث المستجدات العالمية لتوظيف التقنيات الحديثة والحلول الحكومية الرقمية المبتكرة بما يعزز مكانة أبوظبي الريادية ويدعم تنافسيتها في كافة المجالات.

واطّلع الطرفان خلال اللقاء على أفضل الممارسات والتجارب الرائدة، وأهم المستجدات ذات الصلة بإثراء تجربة المتعامل وتطوير الحلول الرقمية والبيانات والتقنيات الحديثة، وفي مقدمها تقنية الذكاء الاصطناعي وتقنية التعاملات الرقمية «بلوك تشين».

وأكدت الدكتورة روضة سعيد السعدي أهمية الزيارة، وقالت: «نتقدم بالشكر لفخامة رئيسة جمهورية أستونيا كريستي كاليولايد على حفاوة الاستقبال الذي عبرت خلاله عن احترامها وتقديرها لدولة الإمارات قيادةً وشعباً، مؤكدة المكانة الريادية التي وصلت إليها الدولة في مختلف المجالات والقطاعات».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات