قطاع الطاقة في أبوظبي نحو نظام مستدام

أعلنت دائرة الطاقة في أبوظبي ومعهد بحوث الطاقة الكهربائية، أمس، عن توقيعهما اتفاقية تعاون واسعة النطاق لدعم قدرات الدائرة في تحليل السياسات، وتصميم وتطبيق إطار عملها التنظيمي، وتعزيز إمكاناتها في مجالات الابتكار والبحث والتطوير على مستوى قطاع الطاقة في الإمارة.

وتتماشى الشراكة الجديدة مع هدف الدائرة الاستراتيجي في إرساء أسس التنمية القطاعية لتسريع وتيرة تحول قطاع الطاقة في أبوظبي، كما تعزز دور الدائرة في تمكين الاستراتيجيات الوطنية لتحويل قطاع الطاقة في الإمارة إلى نظام آمن وموثوق يدعم النمو الاجتماعي والاقتصادي ويحقق الاستدامة البيئية.

وقال محمد جمعة بن جرش الفلاسي، وكيل دائرة الطاقة في أبوظبي: «نحن ملتزمون بتعزيز شراكاتنا مع المؤسسات الدولية لدعم أهداف التنمية المستدامة الوطنية والعالمية. وتوفر لنا العلاقة مع معهد بحوث الطاقة الكهربائية منصة مهمة لتوسيع قدراتنا في مجال البحث والتطوير، وتوظيفها لخدمة شركائنا وأصحاب المصلحة في القطاع».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات