في شراكة بين أبوظبي للأوراق المالية وأبوظبي الأول

محفظة رقمية لتوزيع الأرباح النقدية

عقد سوق أبوظبي للأوراق المالية اتفاقية شراكة مع بنك أبوظبي الأول بهدف توزيع الأرباح على المستثمرين المسجلين لدى السوق إلكترونيا، وبشكل يتسم بالشفافية والسهولة، وذلك من خلال المحفظة الرقمية للبنك " payit ".
وتعتبر هذه المحفظة الأولى من نوعها في المنطقة حيث سيمكن هذا النظام المبتكر المستخدمين من إدارة مدفوعاتهم عبر منصة رقمية واحدة وبشكل مرن وعملي.

حيث تتيح المحفظة الرقمية لسوق أبوظبي للأوراق المالية وسيلة جديدة لتوزيع الأرباح النقدية على المستثمرين، كما تمكنه ليصبح مركزا يمكن العملاء من العودة إليه عند الحاجة لتوفير الوقت والجهد عليهم.
وتوفر المحفظة الرقمية الجديدة لمختلف الكيانات الاقتصادية والشركات فرصة للاستفادة من هذه الآلية كبديل للطرق التقليدية المتبعة في عملية توزيع الأرباح كالشيكات أو غيرها من الوسائل، كما تتمتع بميزة التوزيع الفوري للأرباح حيث تودع بمحفظة المتعامل مباشرة فور توزيعها.

وقال خليفة المنصوري الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي للأوراق المالية بالإنابة إن هذه الشراكة تأتي تماشيا مع توجه حكومة أبوظبي نحو التحول الرقمي في جميع القطاعات ومختلف المجالات، وفي سياق الجهود المتواصلة التي يبذلها السوق والهادفة إلى تسهيل عمليات الاستثمار واجتذابه من خارج وداخل الدولة.

وأضاف أن المحفظة الرقمية توفر للمتعاملين والمستثمرين، خيارا جديدا يتمثل في محفظة رقمية غير نقدية ومجانية لتوزيع الأرباح النقدية إلكترونياَ، معرباً عن ثقته بأن المحفظة ستثبت خصائص الأمن والشفافة بكفاءة عالية، لأنها تتيح إرسال الأموال واستقبالها بسهولة وسرعة عاليتين، وتعد هذه المبادرة جزءا أساسياً من مساهمة سوق أبوظبي للأوراق المالية في رؤية دولة الإمارات المتمثلة في أن تصبح مجتمعاً "غير نقدي" بحلول عام 2020 من خلال تقديم الخدمات الرقمية للمستثمرين.
أما بالنسبة للمستثمرين، أوضح المنصوري أن المحفظة الرقمية ستوفر لهم مجموعة من خدمات الدفع مثل المدفوعات التجارية ودفع الفواتير والتحويلات الدولية والمحلية، إضافة إلى سهولة عملية التسجيل فيها حيث تتميز بالسرعة والتفعيل المباشر باستخدام الهوية الشخصية للمستخدم؛ علاوة على ذلك، سيكون لدى المستثمرين القدرة على الدفع رقميا لأي خدمات متعلقة بسوق أبوظبي للأوراق المالية مباشرة من خلال الدفع في أي من مراكز خدماته في جميع أنحاء البلاد.

من جهته قال عبدالعزيز النعيمي، مساعد الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي للأوراق المالية إن هذه الشراكة امتداد طبيعي للجهود المتوالية لتحقيق التحول الرقمي الذي تنتهجه مختلف مؤسسات الدولة، فبالإضافة إلى كونها أداة حديثة من شأنها تسهيل عمليات تحويل الأموال للمستخدمين، فهي أيضا من النقاط التي تلتقي فيها سياسات مختلف المؤسسات الحكومية مع القطاع الخاص والمستثمرين من المجتمع المحلي والأجنبي، وهي دلالة على أن التحول الرقمي سيكون الطابع السائد لمختلف الإجراءات في القطاعين الحكومي والخاص على حد السواء.

من جانبها رحبت هناء الرستماني، رئيس مجموعة الخدمات المصرفية للأفراد في بنك أبوظبي الأول بتوقيع الاتفاقية مع سوق أبوظبي للأوراق المالية، لإيجاد حلول فعالة تؤمن توزيع أرباح المتعاملين بأسلوب مرن وآمن، وباعتباره واحدا من الأسواق الرائدة في المنطقة، لافتة إلى أن شراكتهما ستستمر في طرح مزيد من الحلول المبتكرة من خلال دراسة تجارب العملاء وآرائهم.

وقال رامانا كومار النائب الأول رئيس قسم المدفوعات في بنك أبوظبي الأول إن الشراكة مع بنك أبوظبي الأول تبرز أهمية التوزيع النقدي الرقمي، كما أنها ستتيح للسوق تقليل التكاليف المتعلقة بالعمليات اليدوية وتحسين تجربة عملائها مع الخدمات من ناحية الدقة والسرعة، كما تمثل دافعا لمختلف القطاعات لتبني الحلول الرقمية غير النقدية تمهيدا للأجيال الحالية والقادمة.

وتأتي الاتفاقية تتمة لغيرها من المبادرات التي يطلقها سوق أبوظبي للأوراق المالية باستمرار كالمنصة الرقمية "سهمي" ، والتي توفر خدمات رقمية للمستثمرين بشكل يتكامل مع خدمة " الدخول الذكي" ويتماشى مع مبادرة، "الحكومة المتكاملة"، حيث تقدم منصة "سهمي" خدمة موحدة للمستثمرين، وتوفر معلومات حول أعدادهم وتعمل على تحديث معلوماتهم، إضافة إلى إمكانية الاستفسار عن الأرباح أو أي معلومات متعلقة بالاكتتابات الأولية، ونقل الأوراق المالية أو إصدار التقارير المتعلقة بمحافظ المستثمرين والتداول، أو الأسهم المودعة وغيرها الكثير من الخدمات التي من شأنها تسهيل إجراء المعاملات عليهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات