«دائرة تنمية المجتمع» تؤهّل أصحاب الهمم المتطوعين في مؤتمر الطاقة العالمي

المتطوعون من أصحاب الهمم | من المصدر

أعلنت دائرة تنمية المجتمع عن تعاونها مع «مؤسسة سدرة لدمج أصحاب الهمم» لتدريب وتأهيل عدد من المتطوعين من أصحاب الهمم، والذين سيشاركون ضمن المتطوعين في مؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرين، الذي سيقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض خلال الفترة من 9 إلى 12 سبتمبر. ونظّمت الدائرة ورشة عمل تدريبية لأصحاب الهمم المشاركين ضمن فرق التطوع في مؤتمر الطاقة العالمي، حيث تم خلال الورشة تدريب أصحاب الهمم على مساعدة الحضور في مجالات عديدة.

وشارك في الورشة التي حضرها الدكتور فهد مطر النيادي وكيل دائرة تنمية المجتمع بالإنابة، إضافة إلى قيادات من الدائرة ومن مؤسسة سدرة، أكثر من 35 شخصاً من أصحاب الهمم، إلى جانب متطوعين من مؤسسة سدرة، ومن موظفي دائرة تنمية المجتمع.

وقال سلطان المطوع المدير التنفيذي لقطاع المشاركة المجتمعية والرياضة في دائرة تنمية المجتمع، إن دائرة تنمية المجتمع ملتزمة تجاه تفعيل دور أفراد المجتمع، وذلك من خلال تطوير منظومة متكاملة من القوانين والسياسات والإجراءات التي تمكن الأفراد والمؤسسات من القطاعين الخاص والثالث، من تعزيز حضورهم عبر المشاركة المجتمعية الفعّالة، بما يسهم في الدفع بعجلة منظومة العمل المجتمعي والتطوعي في الإمارة نحو الأمام.

طاقات

وأكدت المهندسة فاطمة الفورة الشامسي الوكيل المساعد لشؤون الكهرباء والمياه وطاقة المستقبل في وزارة الطاقة والصناعة والرئيس التنفيذي للجنة التنظيمية لمؤتمر الطاقة العالمي سعادتها بمشاركة أصحاب الهمم ضمن فريق التنظيم لمؤتمر الطاقة ووجود هذه الكوكبة من الطاقات وأصحاب الهمم من اللجنة التنظيمية بتنظيم هذا الحدث الكبير في الإمارات. وقالت: تمثل مشاركة أصحاب الهمم تأكيداً على دورهم الفعال في المجتمع وفرصة لإبراز الطاقات لديهم في خدمة وطننا الغالي.

تغيير

ومن جهتها، أكدت ريم الفهيم، الرئيسة التنفيذية لمؤسسة سدرة أنه نادراً ما يحظى الأشخاص أصحاب الهمم بفرص عمل كمتطوعين. ومن هذا المنطلق، يهدف برنامج «المتطوعون أصحاب الهمم» إلى إحداث تغيير نوعي في هذا المجال، عبر حث أصحاب الهمم على المشاركة في كل الأعمال التطوعية والمجتمعية.

وأشارت إلى رؤية الرئيسة التأسيسية لمؤسسة سدرة سمو الشيخة اليازية بنت سيف آل نهيان، بضرورة وأهمية تمتع أصحاب الهمم بفرص متكافئة للمشاركة التامة في كل مناشط الحياة المجتمعية من خلال التمكين الإيجابي والدمج الفعال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات