إطلاق 5 صناديق تستحوذ الإمارات والمنطقة على أغلبها

«المتحدون للاستثمار» تستثمر 5 مليارات درهم خلال 4 أعوام

صورة

أعلنت «الشركاء المتحدون للاستثمار»، العاملة في إدارة الثروات والأصول ومقرها الإمارات، عن توسيع نطاق خدماتها الحالية على مدى السنوات الأربع المقبلة، والاستثمار بأكثر من 5 مليارات درهم عبر خدمات استثمارية مختلفة في مناطق جغرافية متنوعة حول العالم.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته الشركة أمس في دبي، بحضور مسؤولي الشركة التي تقدم حالياً العديد من الحلول الاستثمارية للعملاء من المؤسسات والأفراد من أصحاب الثروات ومكاتب العائلة الخاصة، بما في ذلك إدارة الأصول وإدارة الثروات والاستشارات وخدمات الحفظ الأمين والبحث والاستثمارات البديلة.

5 صناديق

وقال إياد أبو حويج، المدير العام للشركة، إن «الشركاء المتحدون للاستثمار»، تستهدف إطلاق 5 صناديق للاستثمار في أدوات الدخل الثابت (الصكوك والسندات)، ورأس المال الخاص، ورأس المال الاستثماري والتمويل التجاري والبنية التحتية، وذلك جنباً إلى جنب مع مختلف مديري الأصول والشركاء الاستراتيجيين، حيث ستعرض هذه الصناديق أيضاً بصمة جغرافية متنوعة، مع تركيز بعضها على مناطق محددة في جميع أنحاء العالم.

وتوقع تدشين صندوق الاستثمار في الصكوك والسندات في المنطقة العربية خلال فترة 15 إلى 20 يوماً، وذلك بهدف الاستفادة من العوائد ربع السنوية التي تقدمها بنحو 5%، فيما من المنتظر إطلاق صندوق رأس المال الاستثماري الذي سيركز على أسواق آسيا وأوروبا خلال الربع الأخير من العام الحالي بالشراكة مع «نانو روس»، الذراع الاستثمارية لحكومة روسيا للاستثمار في النانو تكنولوجي.

مناقشات حالية

وقال: إن الشركة تجري مناقشات حالية مع عدد من البنوك الأفريقية لتأسيس صندوق متخصص في قطاع التمويل التجاري للاستثمار في دول أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، أما بالنسبة لصندوق رأس المال الخاص في الأسواق العربية وأسواق جنوب آسيا فقد تم تعيين فريق لديه خبرة في الأسواق الإقليمية والعالمية تمهيداً لإطلاقه. وأضاف: إن الشركة تستهدف أيضاً إطلاق صندوق للبنية التحتية خلال العام المقبل للاستثمار في أسواق الخليج حيث تجري حالياً مشاورات مع شركات لإدارة الصناديق في أوروبا وأمريكا وأستراليا، كاشفاً عن سعيها المستمر للوصول إلى أفكار جديدة تلبي احتياجات المستثمرين والمستثمرين المحتملين.

سوق واعد

وأكد أن سوق الإمارات يعتبر واعداً وخصباً وجاذباً للاستثمار وسيكون له النصيب الأكبر إلى جانب المنطقة العربية التي تستحوذ على نحو 50% من الاستثمارات المقررة، لا سيما أن الشركة تتخذ من الدولة مقراً لها ولديها مكتبان رئيسيان بدبي وأبوظبي، مضيفاً أن الشركة ستركز على أسواق الصكوك والسندات بالإمارات إلى جانب قطاع التكنولوجيا الواعد علاوة على وجود فرص جيدة في قطاعي الصحة والتعليم.

وكشف أبو حويج عن أن شركته تدرس خططاً للاستثمار في أسواق المال المحلية في ظل وجود اتفاق مع شريك محلي، متوقعاً تحسن السيولة في الأسواق خلال الأشهر القليلة المقبلة.

وأضاف: إن القطاع العقاري في الإمارات يوفر فرصة جيدة للاستثمار، وذلك للمستثمر متوسط الأجل وطويل الأجل، منوهاً بأهمية تشكيل اللجنة العليا للتخطيط العقاري التي ستعيد التوازن بين العرض والطلب في القطاع. وقال إنه رغم حالة التذبذب بالأسواق العالمية، إلا أن الفترة الحالية توفر فرصاً استثمارية جيدة في ظل وجود تقييمات جاذبة للاستثمار على المديين المتوسط والطويل.

وقال شايلش داش، المدير المالي للشركة، عضو مجلس الإدارة، إن تأسيس شراكات مع مختلف الحكومات والمؤسسات الدولية يمكّن الشركة من تقديم العديد من خيارات الاستثمار المتنوعة للمستثمرين، لافتاً إلى وجود تعاون فعلي مع أكثر من 15 مؤسسة مالية دولية وإقليمية لتقديم منتجات وخدمات للعملاء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات