ميناء جبل علي يستعد لاستقبال إكسبو 2020 دبي

خصصت موانئ دبي العالمية 500 مليون درهم للاستثمار في ميناء جبل علي والمنطقة الحرة لجبل علي (جافزا) خلال العام الجاري، ضمن الاستعدادات لتأهيل الميناء لاستقبال معرض «إكسبو دبي» ومواكبة حركة النشاط المتوقعة في الأعمال والتوريدات والمعدات لدول العالم المشاركة في الحدث العالمي الذي يعقد في الإمارات لأول مرة على مستوى الدول العربية ومنطقة الشرق الأوسط.

وبلغت مساهمة «جافزا» وميناء جبل علي بنحو 33.4% من الناتج المحلي الإجمالي لإمارة دبي 2017 فيما بلغت تجارة المناطق الحرة في دبي 434 مليار درهم في نفس العام، حيث استحوذت «جافزا» على نحو 70%

وبحسب دراسة أعدتها مجموعة بوسطن الاستشارية حول دور ميناء جبل علي والمنطقة الحرة لجبل علي في الاقتصاد الوطني فإن موانئ دبي العالمية ستتمكن من التكيف مع الحرب التجارية المشتعلة بين الولايات المتحدة والصين والتعامل مع أي نتيجة قد تسفر عنها المفاوضات التجارية بين الجانبين.

وقال سلطان بن سليّم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لـ«موانئ دبي العالمية» إن المجموعة تحاول التعامل مع التحديات من خلال التحكم بالنفقات والمراجعة الدورية للإجراءات والأنشطة من أجل تعزيز الأرباح، موضحاً أن هناك الكثير من التحديات التي نجدها نحن في موانئ دبي بمثابة فرص حقيقية للتوسعات وإنجاز سلسلة التوريد والشحن وبدأنا توسعة أعمالنا ومشاريعنا في الهند من خلال البواخر إلى البواخر من دون الاعتماد على الأرض كوسيط لأعمالنا. ونحن نخاطب التجار والمستثمرين بضرورة الاستفادة من تطبيقاتنا لضبط التكاليف.

قمة جديدة

وكشفت نتائج الدراسة عن وصول موانئ دبي العالمية إلى قمة جديدة في دورها الحيوي كداعم ومحرك رئيس للنمو الاقتصادي في دبي والدولة مع وصول حجم تجارة «جافزا» إلى 305 مليارات درهم في 2017. وبلغت مساهمة «جافزا» وميناء جبل علي 137 مليار درهم أو ما ما يشكّل 33.4% من الناتج المحلي الإجمالي لإمارة دبي عام 2017 والبالغة قيمتها 411 مليار درهم، وكذلك 151 مليار درهم أو 10.7% من الناتج المحلي الإجمالي للدولة والذي بلغ 1412 مليار درهم.

وحققت تجارة المناطق الحرة في دبي 434 مليار درهم خلال 2017، حيث استحوذت «جافزا» على نحو 70% من حيث القيمة و97% من حيث الحجم.

وأكدت الدراسة التي حملت عنوان «تقييم تأثير الميناء والمنطقة الحرة لجبل علي على اقتصاد دبي ودولة الإمارات» أن منافع ميناء جبل علي وجافزا تتجاوز بتأثيرها الناتج المحلي الإجمالي، ويتصاعد دورها في 3 مجالات رئيسة تعكس القيمة الإجمالية المضافة للاقتصاد الوطني، وهي التوظيف، والتنوع، والإنتاجية.

مركز متكامل

ويوفر الميناء والمنطقة الحرة لجبل علي مركزاً متكاملاً متعدد الوسائط للنقل بحراً وجواً وبراً إلى بقية العالم، فضلاً عن المرافق اللوجستية الشاملة كما يساهم مرفقا موانئ دبي العالمية بنسبة كبيرة من الناتج المحلي الإجمالي لدبي، فيما يتواصل جذب المزيد من الاستثمارات إلى «جافزا» وإلى دبي، حيث أضاءت دراسة أيضاً على 3 أنواع مختلفة من الآثار الاقتصادية التي يولدها كل من الميناء «وجافزا» ــ المباشر وغير المباشر والمحرك.

وقال رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية: تكتسب النتائج المهمة التي توصلت إليها دراسة مجموعة بوسطن الاستشارية حول الدور الحيوي لموانئ دبي العالمية في دعم التنمية الاقتصادية من خلال أنشطة الأعمال في كل من ميناء جبل علي والمنطقة الحرة، أهمية مضاعفة مع تحديد الأهداف المستقبلية لعملنا في إطار بنود وثيقة الخمسين التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لتكون دبي ميناء العالم الرئيس وهي تمضي في خططها لاستكمال خط دبي للحرير وتعمل على رسم خريطة اقتصادية جغرافية للإمارة وتتقدم لإنشاء أول منطقة تجارية افتراضية، لتظل التجارة محركاً اقتصادياً مهماً لدبي كما كانت تاريخياً.

وأضاف: نساعد على تنويع بنية الاقتصاد الوطني عبر تقليل الاعتماد على النفط والغاز والمساهمة بنحو 14.9% من الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي للدولة، ما يمكننا من التقدم بثبات نحو تحقيق المبدأ السادس من المبادئ الثمانية لدبي بألا نعتمد على مصدر واحد للحياة ونعمل مع حكومة دبي على (استحداث قطاع اقتصادي جديد على الأقل كل 3 أعوام، قطاع منتج ومساهم في ناتجنا المحلي وموفّر للوظائف وقادر على الاستمرار بقوة دفعه الذاتية) وتسعى الشركة للاعتماد على التطبيقات الذكية والتقنية والرقمية مثل بلوك تشين التي تقلل التكاليف .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات