نمو سوق المركبات المتصلة بمعدل سنوي مركب 143% بحلول 2024

النقل والترفيه يتصدران الاستفادة من الجيل الخامس بالإمارات

توقّع تقرير حديث صادر عن شركة إريكسون أن يتصدر النقل والترفيه أولى القطاعات المستفيدة تجارياً من تقنية اتصال الجيل الخامس في الإمارات، وذلك بدءاً من الربع الثالث من العام المقبل.

وأشار التقرير إلى أن تقنية الجيل الخامس ستكون العامل الرئيسي في نمو سوق المركبات المتصلة بمعدل نمو سنوي مركب يصل إلى 143% بحلول عام 2024.

ولفت التقرير إلى أن تقنية الجيل الخامس ستفتح باب الفرص واسعاً لتحسين أنظمة النقل الذي سيظهر حالات الاستخدام العملي الأبرز لتقنية الجيل الخامس في الإمارات، وذلك بفضل الدعم الحكومي لأنظمة النقل المستقبلية، منوهاً بـاستراتيجية حكومة دبي للتنقل الذكي الهادفة إلى تحويل 25% من إجمالي رحلات التنقل في دبي إلى رحلات ذاتية القيادة من خلال وسائل المواصلات المختلفة بحلول عام 2030.

وأشار التقرير إلى أن حالات توظيف الجيل الخامس في قطاع النقل واستخدام المركبات ذاتية القيادة في الدولة ستشمل كذلك إدارة وأتمتة المطارات والموانئ وإدارة سلسلة التوريد الذكية، وتتبع المركبات وإدارة أساطيل النقل وخدمات الفحص التقني وإدارة أنظمة المعلومات والترفيه، بالإضافة إلى إدارة أنظمة المرور والمركبات ذاتية القيادة.

وذكر تقرير «فرص الشركات في ظل الجيل الخامس» الذي حصل «البيان الاقتصادي» على نسخة منه أن «إكسبو 2020»، سيوفّر منصة رئيسية لتطوير تطبيقات وسائط وترفيه تعتمد على تقنية اتصال الجيل الخامس انطلاقاً من دبي وتخدم كامل منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.

ورجّح التقرير أن تشمل تلك التطبيقات إنتاج مقاطع فيديو عالية الدقة، وتوظيف تقنية الواقع المعزّز لتقديم المعلومات والترفيه للزائرين، متوقعاً تحقيق سوق وسائل الإعلام والترفيه وخدمات الفيديو المحسّنة في الدولة نمواً سنوياً مركّب بنسبة 138%.

عوائد جديدة

وقال شفيق طرابلسي، رئيس قسم الشبكات في إريكسون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في تصريحات خاصة لـ«البيان الاقتصادي» إن تقنية الجيل الخامس ستمهّد لاستكشاف العديد من حالات الاستخدام ونماذج الأعمال الجديدة والتي ستفتح فرص توفير عوائد جديدة، مشيراً إلى أن «شراكة إريكسون مع «اتصالات» ستكون خطوة رئيسية في خطط الانتقال إلى المستقبل الرقمي، وستوفر هذه التقنيات منصة لإنشاء تجربة فريدة للعملاء وتساهم في الاستراتيجية الوطنية للابتكار في الإمارات».

ومن المتوقع بحسب تقرير «إريكسون للاتصالات المتنقلة» بأن يبلغ عدد الاشتراكات بتقنية الجيل الخامس 550 مليون اشتراك بحلول عام 2022، حيث ستكون منطقة آسيا والمحيط الهادئ ثاني أسرع المناطق نمواً في مجال اشتراكات الجيل الخامس بنسبة 10% من مجموع الاشتراكات في شبكة الجيل الجديد عام 2022. فيما يتعلق بإنترنت الأشياء، من المتوقع توفر حوالي 29 مليار جهاز متصل عام 2022، منها حوالي 18 ملياراً متعلقة بإنترنت الأشياء.

ويشير التقرير إلى أنه وفي كل مرة تزداد الاشتراكات بالنطاق العريض المتنقل بنسبة 10%، سيؤدي ذلك إلى ارتفاع الناتج المحلي الإجمالي بنسبة تتراوح بين 0.6 و2.8%.

وأضاف طرابلسي: «نتوقع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، نشر المزيد من عمليات شبكات الجيل الخامس التجارية مع كبار مزودي خدمات الاتصالات في عام 2019، وبأحجام كبيرة في عام 2021. من المتوقع أن يصل عدد العملاء المشتركين بتقنية الجيل الخامس إلى 60 مليون مشترك في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا بحلول عام 2024».

تعزيز قدرات الاتصال

تعد تقنية الجيل الخامس بتعزيز قدرات الاتصال بين الأشخاص والأماكن والمليارات من الأشياء مع خدمة لاسلكية فائقة السرعة وموثوقة للغاية مع تخفيض زمن الاستجابة إلى أقصى حد ممكن. ستوفر هذه التقنية المتطورة مستويات جديدة من الابتكار والتطور بما في ذلك الروبوتات السحابية والتطبيب عن بعد والسيارات والطائرات من دون طيار والواقع المعزز والافتراضي وغيرها الكثير.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات