بحث دور إنترنت الأشياء في اقتصاد الثورة الصناعية الرابعة

راهول فيجاي

نظمت الدورة الثانية للقمة العالمية للصناعة والتصنيع جلسة حوار مع راهول فيجاي، الرئيس العالمي للاتصال في شركة أوبر، قدم فيها مجموعة من الرؤى حول كيفية استخدام الشركة الأمريكية لشبكة الإنترنت لتعزيز تنافسيتها والتفوق على شركات التاكسي والتوصيل التقليدية.

وفي جلسة بعنوان: «طرق استخدام الشبكة وإنترنت الأشياء في شركات العصر الجديد لتعزيز التنافسية»، أشار فيجاي إلى أن تقنيات إنترنت الأشياء تحتل موقعاً مركزياً في عمليات شركة أوبر، ما عزز من نمو الإيرادات وخفض التكاليف. وأشار إلى أن الشركة تقدم خدماتها في أكثر من 70 دولة و700 مدينة حول العالم، وتدير 10 مليارات رحلة في السنة أو 200 رحلة في الثانية، وتستفيد من خدمات 93 مليون سائق. كما قدم شرحاً تفصيلياً حول مراحل تطور الشركة والتحول من مفهوم نقل الناس للأشياء إلى نقل الأشياء للناس والأشياء للأشياء مع إطلاق خدمات تأجير الدراجات والسكوتر وخدمات التوصيل باستخدام الطائرات بدون طيار والمركبات المستقلة.

كما تحدث فيجاي أمام حضور القمة عن دور وسائل الاتصال والإنترنت في تمكين شركة أوبر من التوسع ودخول أسواق جديدة، مضيفاً أن تطور الشركة يأتي متماشياً مع التحول في تقنيات الاتصال، بدءاً من خدمات الهاتف المحمول البسيطة وصولاً إلى استخدام إنترنت الأشياء لتحسين العمليات والحفاظ على التنافسية، مع إضافة خدمات جديدة. ومن الميزات التنافسية الرئيسية التي تقدمها تقنيات إنترنت الأشياء لشركة أوبر ضمان قدرتها على الاستمرار في العمل في حال تعرض الشبكات اللاسلكية لأية أعطال. وقال فيجاي إن شركة أوبر تقوم حالياً بدراسة كيفية الاستفادة من أصولها لتصبح بمثابة بنية تحتية رائدة لشركات الاتصالات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات