22 شركة سعودية تشارك بمؤتمر الطاقة العالمي في أبوظبي

أبرمت الإمارات والسعودية، أمس، اتفاقية لمشاركة 22 شركة سعودية في المعرض المصاحب لفعاليات مؤتمر الطاقة العالمي أبوظبي 2019، الذي يعقد تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض «أدنيك» خلال الفترة من 9 إلى 12 سبتمبر المقبل.

وتم إبرام الاتفاقية أمس بمركز أبوظبي الوطني للمعارض بحضور الدكتور مطر النيادي وكيل وزارة الطاقة والصناعة، رئيس اللجنة التنظيمية لمؤتمر الطاقة العالمي والدكتور ياسر التركي، مستشار وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي.

وأكد الدكتور مطر النيادي أهمية مشاركة الشركات السعودية في المعرض، مشيراً إلى أن هذه المشاركة تتضمن استعراض الخبرات السعودية في قطاع الطاقة والتقنيات السعودية والأبحاث المتطورة، سواء فيما يتعلق بالهيدروجين أو عمليات حجز الكربون وتطوير السيارات لتقليل استهلاك الوقود.

وأوضح أن المؤتمر الرابع والعشرين، يشكل منصة الحوار العالمية التي تجمع رؤساء الدول والوزراء ورواد القطاع وقادة الفكر إلى جانب المواطنين المهتمين والمنظمات غير الحكومية من جميع أنحاء العالم، لمناقشة التطورات الحرجة في قطاع الطاقة والتحديات التي يواجهها، كما يسهم في إثراء معرفة المشاركين لفهم قضايا الطاقة وحلولها بشكل أفضل من منظور عالمي.

وأشار إلى أن الإمارات تحرص على تقديم النسخة الأكثر فعالية في تاريخ المؤتمر وخلق تأثير مستدام يواكب رؤية قيادتنا الرشيدة الرامية إلى ترسيخ مكانة الدولة كلاعب أساسي في مشهد الطاقة العالمي.

وحول قطاع الطاقة في المملكة أكد أنه متطور بشكل كبير. وأوضح أن المشاركات في المعرض تأتي على 3 مستويات أولها الوفود الحكومية وتم تأكيد مشاركة 50 وفداً حكومياً حتى الآن، ويتضمن المستوى الثاني حضور الرؤساء التنفيذيين ورؤساء الشركات، فيما يشمل المستوى الثالث القطاعات ذات العلاقة بقطاع الطاقة ومنها البنوك والتأمين وشركات خدمات قطاع الطاقة التي تشارك للمرة الأولى. وتشارك بعض الشركات بأجنحة خاصة رغم مشاركة بلادها ومنها هواوي وتوتال.

وتعد المشاركة السعودية من أكبر المشاركات عبر أكثر من 22 مؤسسة وشركة سعودية، بالإضافة إلى حضور عدد من رؤساء شركات قطاع الطاقة السعودي.

وأكد الدكتور ياسر التركي، حرص المملكة على المشاركة في المعرض، مؤكداً أهمية قطاع الطاقة في تحقيق رؤية المملكة 2030. وأعرب عن فخره باستضافة الإمارات للحدث كأول دولة بالمنطقة، حيث تعتبر هذه الدورة هي الأولى التي يتم فيها استضافة المؤتمر في مدينة بالشرق الأوسط، ستكون الإمارات أول دولة في منظمة «أوبك» وأول دولة عربية تستضيف المؤتمر طوال تاريخه الذي يمتد إلى 94 عاماً.

ويعد المعرض أكبر تجمع عالمي لمواجهة تحديات الطاقة ورسم ملامح مستقبل صناعة الطاقة في العالم، ويتوقع مشاركة وحضور 500 رئيس تنفيذي من مختلف أنحاء العالم وأكثر من 160 من أبرز المؤثرين في قطاع الطاقة حول العالم مشاركتهم كمتحدثين خلال جلسات المؤتمر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات