إقبال متزايد للسياح الألمان على الإمارات

2.42 مليون زائر ألماني لدبي في 5 سنوات

تستقطب الإمارات أعداداً متزايدة من السياح الألمان عاماً بعد عام. وبحسب بيانات رسمية صادرة عن دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي بلغ عدد الزوار الألمان إلى دبي خلال الفترة من 2014 إلى نهاية العام الماضي نحو 2.42 مليون زائر منها 567 ألف زائر في 2018.

وأظهرت البيانات، أن عدد الزوار الألمان ارتفع منذ بداية العام الجاري وحتى نهاية أبريل الماضي بنسبة 11% ليصل إلى 262 ألف زائر مقارنة مع 237 ألف زائر ألماني في دبي خلال نفس الفترة من العام الماضي.

ويؤكد خبراء قطاع السياحة والسفر، أن السوق الألماني يعتبر من أهم الأسواق الأوروبية المصدرة للزوار إلى دبي، حيث تأتي ألمانيا في المركز الثاني بعد المملكة المتحدة من حيث عدد الزوار الأوروبيين إلى دبي.

وقال الخبراء، إن الإمارات بشكل عام ودبي بشكل خاص تواصل جهودها الناجحة لتنويع أسواقها السياحية من خلال تكثيف الحملات الترويجية في مختلف الأسواق، مشيرين إلى أن السوق الألماني يأتي ضمن أهم 10 أسواق مصدرة للسياح إلى دبي.

وقال رياض الفيصل رئيس شركة أصايل للسياحة، إن السوق الألماني يعتبر من الأسواق السياحية المهمة بالنسبة للإمارات ولدبي، وهو يحقق نمواً عاماً بعد عام في ظل تزايد التدفقات السياحية من ألمانيا إلى دبي، مشيراً إلى أن السائح الألماني ينقسم إلى قسمين الأول يأتي بغرض الترفيه، أما القسم الثاني يكون بغرض الأعمال.

وأضاف، أن زيادة الاستثمارات الألمانية في الإمارات انعكست إيجاباً على نمو أعداد السياح من هذا السوق. كما أن وجود حركة طيران نشطة بين البلدين يعتبر داعماً أساسياً لهذا النمو.

وقال سعيد العابدي رئيس مجموعة العابدي القابضة، إن الاستثمارات الألمانية في دبي والإمارات تعتبر عاملاً من العوامل التي ساهمت في نمو أعداد السياح الألمان، مشيراً إلى أن تنوّع المنتج السياحي الذي تقدمه الإمارة واعتدال الأجواء، لاسيما خلال فصل الشتاء، يزيد التدفقات السياحية من هذا السوق إلى الإمارات.

وتشارك دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي سنوياً في معرض بورصة برلين للسياحة والسفر ITB، الذي يعتبر من أهم المعارض السياحية العالمية، وذلك في إطار سعيها لاستقطاب السائح الألماني والعالمي، وتعزيز تنافسيتها وجاذبيتها السياحية.

وتعد منطقة الخليج ثالث أكبر سوق غير أوروبي مصدّر للسياح والزوار إلى ألمانيا بعد الصين والولايات المتحدة، وعادةً ما يفضل زوار ألمانيا من دول مجلس التعاون الخليجي الإقامة لمدة 11 ليلة كمعدل وسطي، ويصل إنفاقهم في المتوسط إلى نحو 5300 دولار أمريكي للشخص الواحد في الرحلة، وهو أعلى بكثير من متوسط إنفاق الزوار الأجانب الآخرين القادمين من مختلف أنحاء العالم. وتشير التوقعات الصادرة عن المجلس الوطني الألماني للسياحة إلى أن ألمانيا ستشهد نمواً كبيراً على مستوى الزوار الخليجيين القادمين إليها ليساهموا في تسجيل 3.6 ملايين ليلة فندقية بحلول عام 2030.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات