فريق «دبي لتنمية الاستثمار» يزور الصين

تستعد «مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار»، إحدى مؤسسات دائرة التنمية الاقتصادية في دبي، لتنظيم بعثة استثمارية إلى المدن الرئيسية في الصين في إطار جهودها الاستراتيجية المتواصلة لدعم البرنامج العالمي لتطوير البنية التحتية وفق مبادرة «الحزام والطريق».

ومن المقرر أن ترأس المؤسسة وفداً من الشخصيات القيادية من القطاع الحكومي ومجتمع الأعمال للمشاركة في منتدى مزايا دبي والاجتماعات الحصرية التي ستقام في شنغهاي وشينزن بين 24 و29 يونيو.

ويضم الوفد خالد راعي البوم نائب المدير التنفيذي، وناصر السويدي، خبير، وإبراهيم أهلي، مدير إدارة ترويج الاستثمار من مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، وأحمد حمزة من سلطة دبي للسلع المتعددة، وشعيب الرحيمي، نائب رئيس مجمّع الأعمال في دبي الجنوب، وعمران شيخ، رئيس قطاع الاستثمار في سلطة مدينة دبي الطبية.

وخالد شرف، رئيس شؤون الأعمال الدولية، المشاركات الدولية في مكتب إكسبو 2020 دبي، ونديمة مهرا، نائبة رئيس، دستركت 2020، ومايكل كيو، مدير الشحن في الصين بالإمارات للشحن الجوي.

وسيشارك في «منتدى مزايا دبي 2019» الذي تنظمه مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، المقرر في 24 يونيو في شنغهاي، والذي سيمثل منصة تفاعلية متخصصة لتسليط الضوء على أبرز المبادرات الرائدة التي تقودها دبي في سبيل تسهيل الاستثمار الأجنبي المباشر، إلى جانب سلسلة من الاجتماعات مع رواد الأعمال والاستثمار في الصين في 25 يونيو المقبل.

وسيتخلل جدول أعمال البعثة الاستثمارية عقد جلسة طاولة مستديرة في 27 يونيو في شينزن، فضلاً عن زيارة مباشرة لكبرى الشركات الصينية واجتماعات عمل في 28 يونيو.

وقال فهد القرقاوي، الرئيس التنفيذي لـ «مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار»: «لطالما شكلت دبي مركزاً اقتصادياً مهماً في آسيا، مواصلةً اليوم دورها المحوري الذي يكتسب أهمية متزايدة في أعقاب إطلاق الصين لمبادرة «الحزام والطريق»، التي تستهدف إنشاء طريق تجاري عالمي جديد لربط آسيا بأفريقيا وأمريكا اللاتينية مباشرةً عبر الشرق الأوسط.

وبالنظر إلى المكانة الاستراتيجية الحالية للإمارة كونها قاعدة إقليمية لكبرى الشركات الصينية، تواصل حكومة دبي المشاركة في مبادرات نوعية من شأنها تعزيز سهولة ممارسة الأعمال لا سيّما بالنسبة للمستثمرين الصينيين من القطاعين الحكومي والخاص، تماشياً مع تطلعاتها العالمية الطموحة في أن تكون لاعباً بارزاً على طريق الحرير الجديد».

وقال خالد راعي البوم نائب المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الاستثمار: «تتمتع الصين بمكانة رائدة باعتبارها أفضل شريك تجاري لدبي، مدعومةً بقيمة سوقية بلغت 139 مليار درهم في العام الفائت. وتزخر الإمارة بفرص واعدة وآفاق استثمارية هائلة أمام الشركاء التجاريين الرئيسيين في الصين، ما يدفعنا إلى مواصلة العمل على تعزيز وتسهيل عمليات الاستثمار أمام كبرى الشركات الرائدة في شنغهاي وشينزن خلال البعثة الاستثمارية المرتقبة».

نمو الاستثمارات

وتعد الإمارات شريكاً تجارياً بارزاً للصين والتي تعد بدورها ثاني أكبر شريك تجاري للدولة مع بلوغ حجم التبادل التجاري غير النفطي بينهما 194,642 مليار درهم إماراتي في العام 2018، وسط توقعات بأن يشهد ارتفاعاً إلى 257 مليار درهم إماراتي بحلول العام 2020.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات