نقلت 70 مليون مسافر منذ تأسيسها في 2009

«فلاي دبي».. 10 سنوات من تقريب المسافات

تحتفل «فلاي دبي» اليوم بمرور 10 سنوات من النجاح برحلة خاصة إلى مطار رفيق الحريري، حيث كانت بيروت أولى محطاتها. فقبل 10 سنوات أقلعت أول رحلة للناقلة من مطار دبي الدولي متجهة إلى مطار رفيق الحريري الدولي لتدشن فصلاً جديداً في تاريخ قطاع الطيران بدولة الإمارات.

وكانت الرحلة رقم FZ 157 قد أقلعت من مطار دبي الدولي في الساعة 12:20 بالتوقيت المحلي، حيث استقبلت برشاشات المياه التقليدية لدى وصولها إلى مطار بيروت، تذكيراً بوصول رحلة الطيران الافتتاحية قبل 10 سنوات، والتي مهدت الطريق لمفهوم جديد للسفر من دبي إلى المنطقة.

رؤية جديدة

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس مجلس إدارة فلاي دبي: «لسنوات عديدة، أدركت حكومة دبي الحاجة إلى شركة طيران أخرى لخدمة بلدنا. في عام 2009، تمكنا من تحقيق ذلك بفضل رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله».

وأضاف: «تم إطلاق فلاي دبي برؤية لفتح أسواق جديدة وجعل السفر في متناول المزيد من الناس. يسعدني أن أرى فلاي دبي تفي بهذا الالتزام الذي جعل شركة الطيران تربط 71 مدينة كانت تعاني من نقص الخدمات في السابق بدبي، مما يتيح لسكان يبلغ عددهم 1.5 مليار نسمة الوصول بسهولة إلى أحد مراكز الطيران الرائدة في العالم».

وقال سموه احتفالاً بالذكرى العاشرة لتأسيس فلاي دبي: «يسرني أن أرى شركة الطيران تصبح قصة نجاح أخرى في دبي، وأتطلع إلى استمرار نجاحها في السنوات القادمة. أود أن أشكر جميع أولئك الذين عملوا بجد هائل لتمكين شركة الطيران من تقديم هذا الجهد الرائع للفريق».

صدارة عالمية

من جهته، قال معالي سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد، إن دولة الإمارات تتصدر مجال النقل الجوي العالمي، وإن قطاع الطيران كان مساهماً رئيسياً في الاقتصاد الوطني العام. لقد مكن القطاع بنجاح من تهيئة بيئة جاذبة للتجارة والاستثمار والسياحة.

وأضاف معاليه: «ساهم نجاح الناقلات الوطنية بشكل كبير في تعزيز مكانة الإمارات البارزة في مجال الطيران العالمي. وتعد فلاي دبي، التي تحتفل بالذكرى العاشرة لتأسيسها، أحد المكونات المهمة في قطاع الطيران، وتمكنت من دخول المنافسة لتوفر خدمات السفر بأسعار معقولة. وتواصل فلاي دبي لعب دور محوري في تقوية علاقات الإمارات مع العديد من الأسواق المهمة، وبالتالي تعزيز إمكانات التجارة والسياحة في المنطقة ودعم نمو الاقتصاد».

التزام

بدوره، قال غيث الغيث، الرئيس التنفيذي لشركة فلاي دبي: «لقد زاد التزام فلاي دبي بجعل السفر أكثر راحة وبأسعار معقولة أكثر قوة على مدى السنوات العشر الماضية. لقد أدركنا مبكراً أن السفر يتعلق بتقريب المسافة بين الناس، وسنستمر في تغيير المفهوم الذي يسافر به الناس في جميع أنحاء المنطقة. يسرنا أن نرى أكثر من 70 مليون مسافر اختاروا فلاي دبي منذ بدء عملياتنا».

وأضاف الغيث، «إن رؤية قيادتنا والاستثمار المستمر في البنية التحتية للبلاد هي التي مكنت شركة الطيران من زيادة الطلب على السفر. لقد تمتعنا دوماً بالمرونة وبقينا ملتزمين بالكفاءة وتقديم خدمات موثوقة تبقي عملاءنا في قلب عملياتنا.

لم يكن هذا ممكناً بدون العمل الجاد والتفاني من جانب جميع موظفينا. أتوجه بالشكر الجزيل لهم والشكر لجميع مسافرينا على مشاركتهم في رحلتنا، ونتطلع إلى سنوات أخرى قادمة مع احتفالنا بالذكرى العاشرة للاحتفال بجمع الناس».

إنجازات

وقال سيف محمد السويدي، المدير العام للهيئة العامة للطيران المدني بهذه المناسبة: «نحن فخورون بالاحتفال بمرور 10 أعوام على إطلاق أول رحلة من فلاي دبي والتي شهدت بداية رحلة حققت إنجازات غير مسبوقة ساهمت في توسيع شبكة الحركة الجوية على مدار العقد الماضي، حيث تميزت فلاي دبي بفتح الأسواق غير المخدومة، وتعزيز الربط الجوي بين دبي و71 وجهة جديدة لم تكن مرتبطة سابقاً بالرحلات المباشرة، مع استمرار نمو أسطولها والذي ويعكس مستقبلاً مشرقاً استثنائياً».

ونمت عمليات فلاي دبي من 6 طائرات تعمل من المبنى 2 في مطار دبي الدولي في عام 2009، لتصل اليوم إلى تشغيل أكثر من 1700 رحلة أسبوعية من مقرها الرئيسي في المبنى 2 مع وجهات محددة تعمل من المبنى رقم 3 بمطار دبي ومطار آل مكتوم الدولي أيضاً.

مرونة

من جهته، قال بول غريفيث الرئيس التنفيذي لمطارات دبي: «هذه مناسبة رائعة تمثل علامة مميزة، ليس فقط بالنسبة إلى فلاي دبي، بل بالنسبة لقطاع الطيران بأكمله في دبي. طوال العقد الأول من عملياتها أظهرت فلاي دبي المرونة مع تركيزها على العملاء والابتكار والالتزام بالجودة، والتي ساهمت جميعها في نمو الشركة بشكل مثير للإعجاب».

وأضاف: «لقد ساعد ذلك بدوره في تعزيز النمو الاستثنائي لمطار دبي، حيث استخدم المطار خلال هذه الفترة أكثر من نصف مليار مسافر. نيابة عن مطارات دبي، أشكر عائلة فلاي دبي على ما بذلوه من عمل شاق ومساهمات كبيرة، وأتطلع إلى عقد آخر من النمو والتقدم المتبادلين».

وجهات

ومنذ أن بدأت عملياتها، استطاعت فلاي دبي بناء شبكة تضم أكثر من 90 وجهة في 47 دولة عبر أفريقيا (12 وجهة) وآسيا الوسطى والقوقاز (10 وجهة) وأوروبا (28 وجهة) ودول مجلس التعاون الخليجي والشرق الأوسط (26 وجهة) وشبه القارة الهندية (18 وجهة).

اختار أكثر من 70 مليون مسافر السفر على متن فلاي دبي منذ إطلاقها، وهناك عدد من المعالم البارزة منذ إنشائها في عام 2009: من توفير نظام الترفيه على أسطولها في عام 2010 إلى درجة رجال الأعمال في عام 2013، إلى ثلاثة طلبيات ضخمة لشراء الطائرات، وتعزيز أسطولها طلبات طائرات وصولاً إلى شراكتها الشاملة بالرمز مع طيران الإمارات.

شبكة

وتمكنت فلاي دبي انطلاقاً من مركزها التشغيلي في دبي من بناء شبكة وجهات تصل إلى أكثر من 90 وجهة، وخلال العقد المقبل سينمو أسطولها من الطائرات ليصل إلى 236 طائرة. ومنذ إطلاق عملياتها في يونيو 2009 التزمت فلاي دبي باستراتيجيتها في إزالة الحواجز أمام السفر، وتسهيل انسياب حركة التجارة والسياحة، وتعزيز الربط بين مختلف الثقافات عبر شبكة وجهاتها المتنامية.

وقد صبغت فلاي دبي رحلتها بعدد من الإنجازات التي تمثل حجم الطموح المخطط للناقلة، ومنها أنها شبكة وجهات متنامية، من حيث بناء شبكة وجهات تصل إلى أكثر من 90 وجهة في 47 بلداً في كل من دول مجلس التعاون الخليجي والشرق الأوسط وأفريقيا ووسط آسيا والقوقاز ووسط وجنوب شرق أوروبا إضافة إلى شبه القارة الهندية.

كما أسهمت الناقلة في فتح أكثر من 71 وجهة جديدة لم ترتبط سابقاً بخطوط أو رحلات طيران مباشر مع دبي، أو لم تكن مخدومة من قبل أي من الناقلات الإماراتية من دبي. ووقعت الناقلة أكبر طلبيات من الطائرات ذات الممر الواحد في المنطقة خلال معرضي دبي للطيران في 2013 و2017.

أبرز الإنجازات

مارس 2008 أعلنت حكومة دبي عن تأسيس شركة طيران جديدة.

25 يونيو 2008 تم تسمية شركة الطيران «فلاي دبي».

14 يوليو 2008، أطلقت أول طلبية لشراء 50 طائرة بوينج 737-800 من الجيل التالي.

11 مارس 2009 أعلنت أن مقرها الرئيسي هو المبنى رقم 2 في مطار دبي الدولي.

أبريل 2009 أعلنت عن موعد إطلاقها وطرقها وأسعارها.

18 مايو 2009، أعلن سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم عن إطلاق أول طائرة بوينج 737-800.

1 يونيو 2009، أطلقت رسمياً أول خدمة تجارية لها من دبي إلى بيروت.

31 أغسطس 2009 سافر أكثر من 100 ألف مسافر على متن الشركة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من التشغيل.

نوفمبر 2010 أطلقت نظام الترفيه الجوي.

1 يناير 2012 أطلقت خدمات الشحن.

13 فبراير 2013 أعلنت عن نتائجها المالية لأول مرة لعام 2012 بأكمله.

8 أكتوبر 2013 أطلقت درجة رجال الأعمال.

17 نوفمبر 2013، أطلقت طلبها الثاني لشراء 75 طائرة بوينج 737 ماكس و11 طائرة من الجيل التالي 737-800.

6 يوليو 2014، افتتحت صالة رجال الأعمال في المبنى رقم 2.

2014 أطلقت 23 مساراً جديداً.

14 يناير 2015، احتفلت بإدراج صكوك بقيمة 500 مليون دولار في بورصة ناسداك دبي.

25 أكتوبر 2015، بدأت عملياتها من مطار آل مكتوم الدولي في دبي.

26 أبريل 2016، أطلقت خدمة WiFi وتلفزيون مباشر.

5 يوليو 2017 أطلقت زيها الجديد.

17 يوليو 2017 أعلنت عن اتفاق واسع النطاق حول تبادل الرموز.

11 نوفمبر 2017 استلمت أول طائرة من طراز بوينج 737 MAX 8.

15 نوفمبر 2017، أطلقت ثالث وأكبر طلبية للطائرات ذات الممر الواحد في المنطقة.

14 ديسمبر 2017 بدأت في بناء مقرها الجديد.

27 مارس 2018 أطلقت فلاي دبي العطلات.

29 مارس 2018 أطلقت تطبيق الهاتف المحمول.

1 يونيو 2019 تحتفل بمرور 10 سنوات من العمليات الناجحة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات