إرساء عقود إنشائية بـ 138.5 مليار دولار بدول التعاون في 2019

تتصدر دول مجلس التعاون الخليجي الطفرة المستمرة في قطاع الإنشاء بالشرق الأوسط، حيث يُنتظر أن يتم إرساء عقود إنشائية جديدة في دول التعاون بقيمة 138.5 مليار دولار في 2019.

وأفاد محللون في «فينتشرز أونسايت»، شريك الذكاء الإنشائي لشركة ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط، أن هذا النمو يرجع إلى حد كبير إلى البنية التحتية والمشاريع التجارية الضخمة، التي هي الآن إما قيد الإنشاء، أو في طور الإعداد عبر اقتصادات المنطقة الكبرى.

توسع مستمر

من المتوقع أن يؤدي التوسع المستمر في قطاع الإنشاءات على مستوى المنطقة إلى تعزيز الاهتمام بأحدث المعدات، الأدوات، الآلات والماكينات التي يتم عرضها في الدورة القادمة من معرض الشرق الأوسط للمعدات والأدوات المعدنية «هاردوير آند تولز الشرق الأوسط 2019»، الحدث التجاري الأهم في هذا القطاع.

وتتوقع «فنتشرز أونسايت» أن يظل الطلب الناشئ عن تأهب المنطقة لاستضافة أحداث عالمية كبرى، مثل معرض دبي إكسبو 2020، بالإضافة إلى مشاريع البنية التحتية الضخمة مثل مشروع القدية الترفيهي، البحر الأحمر ومدينة المستقبل «نيوم»، ستعزز من نمو قطاع الإنشاء.

قطاعات

وفقًا للتقرير، الذي ينظر إلى الإنشاءات في 3 قطاعات - تشييد المباني، البنية التحتية والطاقة - يتم توجيه هذه الصناعة أيضاً من قِبل الحكومات الإقليمية لتحقيق اقتصادات متنوعة وإنشاء البنية التحتية لجذب الاستثمار في الداخل في مجالات اقتصادية أخرى. وفي 2019، الذي يعدّ عاماً جيداً بالنسبة للصناعة ككل، من المتوقع إرساء عقود بقيمة 69 مليار دولار في قطاع تشييد المباني في دول مجلس التعاون الخليجي، ويتوقع أن يشهد سوق إنشاءات البنية التحتية إرساء عقود جديدة بقيمة 22.2 مليار دولار. ومن المتوقع أيضاً أن تشهد صناعة الطاقة إرساء عقود جديدة بقيمة تزيد على 47.2 مليار دولار في نفس العام.

ويتوقع التقرير أن تسجل المنطقة نمواً ملحوظاً في إنشاء مرافق جديدة في مختلف القطاعات الأخرى، مثل: الإسكان، التعليم، الرعاية الصحية، النقل، الطاقة المتجددة، وتوفير فرص مربحة للمستثمرين، المطورين والمقاولين في السنوات المقبلة.

ويقام معرض هاردوير آند تولز في الشرق الأوسط في الفترة من 10 إلى 12 يونيو في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات