تعاون بين جامعتي حمدان بن محمد الذكية و«شنغهاي ليكسين» لدفع التمويل الإسلامي

منصور العور ومسؤول جامعة «شنغهاي ليكسين» الصينية | من المصدر

وقّعت «جامعة حمدان بن محمد الذكية» مذكرة تفاهم مع «جامعة شنغهاي ليكسين للمحاسبة والمالية» لتطوير برنامج تدريبي مشترك للتمويل الإسلامي، سعياً وراء تمكين الشباب من أدوات المعرفة والابتكار والريادة لدفع عجلة نمو هذا القطاع الحيوي الذي يستقطب اهتماماً متنامياً كونه قاطرة للتنمية الشاملة والمستدامة.

وتكمن أهمية الشراكة الاستراتيجية الجديدة في كونها دفعة قوية للتعاون الثنائي بين الإمارات والصين في دعم مبادرة «الحزام والطريق».ويأتي توقيع الاتفاقية في وقتٍ مهم تتنامى فيه الثقة الدولية بالتمويل الإسلامي باعتباره أحد روافد الاقتصاد العالمي، مع وجود أكثر من 350 مصرفاً ومؤسسة مالية إسلامية في 60 دولة حول العالم.

تعزيز العلاقات

وقال الدكتور منصور العور، رئيس الجامعة، إن الشراكة الاستراتيجية تمثل استكمالاً للمساعي الرامية إلى تعزيز العلاقات الإماراتية - الصينية في التمويل الإسلامي وتوطيد التعاون التاريخي لإنجاح مبادرة «الحزام والطريق» والرامية إلى ربط الأسواق الأوروبية والآسيوية لدفع عجلة التنمية الاقتصادية عالمياً.

وتابع : «يسعدنا مد جسور التواصل مع إحدى أبرز المؤسسات الأكاديمية الرائدة في مجال التمويل والمحاسبة والمالية في الصين، واضعين نصب أعيننا استشراف أدوات تعليمية مبتكرة وإثراء المعرفة ونقل الخبرات الناجحة في مجال الاستثمار البشري ضمن قطاع التمويل الإسلامي، تيمناً بالتوجيهات السديدة لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي الرئيس الأعلى للجامعة، في تشجيع الأفكار المبتكرة لفتح آفاق جديدة يمكن معها إطلاق القدرات الكامنة للاقتصاد الإسلامي بتنوع قطاعاته».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات