بنك أبوظبي الأول يدشن رسمياً عملياته المصرفية في السعودية

دشن بنك أبوظبي الأول رسمياً عملياته المصرفية في المملكة العربية السعودية في فرعه الجديد بالعاصمة الرياض في خطوة مهمة ضمن استراتيجية البنك لتوسعة أعماله على المستوى الدولي.

وسيساهم هذا الافتتاح في تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية التي تربط دولة الإمارات العربية المتحدة بالمملكة العربية السعودية.

وحضر حفل الافتتاح كل من الدكتور أحمد بن عبد الكريم الخليفي؛ محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي (ساما)، وخلدون خليفة المبارك؛ رئيس اللجنة التنفيذية لمجلس إدارة مجموعة بنك أبوظبي الأول، وجاسم محمد الصديقي؛ رئيس لجنة التدقيق بمجلس إدارة بنك أبوظبي الأول، والدكتور فهد بن إبراهيم الشثري وكيل محافظ مؤسسة النقد للرقابة والسيد عبدالحميد سعيد؛ الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبوظبي الأول، إلى جانب عدد من كبار الموظفين وأعضاء الإدارة العليا للبنك.

وينضم الفرع الجديد، الواقع في برج كيان في الرياض، إلى شبكة الفروع الدولية للبنك التي تغطي خمس قارات، ليلبي الاحتياجات المصرفية المتنوعة للعملاء في المملكة العربية السعودية بالاستفادة من علاقاته الدولية الواسعة وخبرته وقوته المالية.

وتعليقاً على ذلك، قال سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة بنك أبوظبي الأول: "نحن سعداء جداً بافتتاح فرعنا الأول في المملكة العربية السعودية والمساهمة في دفع عجلة النمو فيها من خلال تمويل الأعمال والشركات، وتوفير الخدمات المالية والمصرفية للأفراد، والاستثمار في الاقتصاد الرقمي. إن توسعة أعمالنا في المملكة يمثل خطوة مهمة في استراتيجيتنا الدولية، وهي دليل على متانة الروابط والعلاقات المشتركة بين بلدينا الشقيقين.

 وقد حرصنا على اختيار المملكة كوجهة أولى لتدشين أعمالنا الدولية منذ الاندماج انطلاقاً من الأهمية الاستراتيجية والمكانة المميزة التي تحظى بها المملكة لدى بنك أبوظبي الأول ودولة الإمارات العربية المتحدة.

 وفي الوقت الذي نتطلع فيه لتعزيز حضورنا في المملكة، فإننا نتقدم بالشكر الجزيل لمؤسسة النقد العربي السعودي وهيئة السوق المالية على دعمهم وتوجيهاتهم القيمة لنا خلال هذه المرحلة المهمة".

ومن جانبه، وجه معالي الدكتور أحمد بن عبد الكريم الخليفي؛ محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي شكره لمجلس إدارة بنك أبوظبي الأول والإدارة التنفيذية على اهتمامهم بالدخول في السوق السعودي، وأنها خطوة بلا شك من شأنها تعزيز المنافسة البناءة لتقديم خدمات ومنتجات حديثة ومتنوعة للقطاع المصرفي السعودي تلبي تطلعات واحتياجات كافة المتعاملين.

كما أوضح الخليفي أن افتتاح هذا الفرع يواكب فترة التطور المهمة التي يشهدها القطاع المالي في المملكة، مبيناً أن برنامج تطوير القطاع المالي يهدف إلى إيجاد قطاع مزدهر يكون بمثابة عامل تمكين رئيس لتحقيق أهداف "رؤية المملكة 2030"، مؤكداً أن القطاع المالي في المملكة يتسم بقدرٍ كبيرٍ من الملاءة المالية والكفاءة التشغيلية والسيولة العالية، ومن المهام الحيوية لهذا القطاع ما تقدمه المصارف من تسهيلات ائتمانية سواء لقطاع الشركات أو الأفراد أو التمويل العقاري والتي شهدت مؤشراتها قفزات قوية مؤخراً، راجياً لبنك أبوظبي الأول كل التوفيق والنجاح في السوق المصرفية السعودية، والتطلع إلى استمراره بالتوسع في تقديم خدمات ومنتجات مصرفية ومالية منافسة لينعكس إيجابياً على القطاعات الاقتصادية المختلفة. كما أكد معاليه أن مؤسسة النقد تعمل على تذليل كافة الصعاب لتحقيق ما نصبو إليه جميعاً من توفير خدمات مصرفية متنوعة ومتميزة تخدم القطاع المصرفي السعودي والمتعاملين به. حيث اتخذت مؤخراً خطوات مهمة نحو تعزيز  الاستثمارات الأجنبية في القطاع البنكي السعودي وبما يؤكد توجهها بتسريع وفتح المجال للبنوك الأجنبية التي تضيف للاقتصاد السعودي، حيث تم نشر المتطلبات اللازمة لإصدار تراخيص فتح فروع لبنوك أجنبية في المملكة ضمن آلية اتسمت بسرعة الإجراءات، وفي الوقت ذاته، تمكين القطاع المصرفي أيضاً من تبني التقنية المالية بشكل أوسع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات