تقرير

الإيرادات الضريبية تعزز استدامة النمو الخليجي

أكد تقرير لشركة «أوليفر وايمان» للاستشارات الاستراتيجية، بعنوان «النظام الضريبي لمستقبل دول مجلس التعاون»، أن النظام الضريبي يُشكل مكوناً أساسياً للتحول المستقبلي لدول التعاون.

مشيراً إلى العوامل التي تجعل من التغييرات الهيكلية في السياسة المالية فرصة للحكومات لتحفيز خطط التحوّل المستقبلية والدفع بعجلة الاستقرار الاقتصادي من خلال الإيرادات الضريبية المستقلة في القطاعات غير النفطية.

ويوضح تقرير «أوليفر وايمان» ملامح الفرصة التي يطرحها القطاع الضريبي لتحقيق إيرادات محتملة من القطاعات غير النفطية، والذي يُعتبر واحداً من مجموعة من الإصلاحات الفورية التي من شأنها تعزيز النمو الاقتصادي المستدام بما يتماشى مع أفضل الممارسات العالمية بل ويتفوق عليها.

وقال إبراهيم غول، الشريك في «أوليفر وايمان»: وصلت دول مجلس التعاون إلى مفترق طرق اقتصادي وتكرس جهودها لتعزيز تنويع تدفقات الإيرادات لديها والحفاظ على استقرارها الاقتصادي. وتتسم المبادرات المتصلة بالضرائب بقدرة هائلة على توفير منصة قوية لدعم هذه المبادرات، كما أنّها فرصة لا تتسنى إلا مرة واحدة في كل جيل لتحقيق التحوّل في قطاع الإدارة العامة في دول التعاون.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات