منع استيراد السجائر للدولة بدون الطوابع الضريبية الرقمية اعتباراً من اليوم

أكدت الهيئة الاتحادية للضرائب أنه اعتباراً من اليوم يُمنع استيراد جميع أنواع السجائر إلى الدولة بدون وجود العلامات المميزة أو المعرفة بـ «الطوابع الضريبية الرقمية» عليها، مشددة على أنه اعتباراً من 1 أغسطس المقبل سيتم حظر بيع (تداول) جميع أنواع السجائر التي لا تحمل الطوابع الضريبية الرقمية في الأسواق المحلية.

وأوضحت أن هذه الخطوة تأتي في إطار البرنامج الزمني الذي دخل حيز التنفيذ اعتباراً من أول ينايرالماضي ويهدف لتتبع عبوات السجائر إلكترونياً منذ إنتاجها حتى وصولها للمستهلك النهائي لضمان الالتزام الكامل بسداد الضريبة الانتقائية المستحقة عليها، وذلك بموجب قرار مجلس الوزراء الموقر رقم (42) لسنة 2018 بشأن وضع علامات مميزة على التبغ ومنتجاته، وقرار الهيئة رقم (3) لسنة 2018 في الشأن ذاته.

وأشارت الهيئة إلى أنه تم تسجيل عدد كبير من طلبات شراء الطوابع الضريبية الرقمية من قبل المنتجين والمستوردين، لتثبيتها على عبوات السجائر، مشيرة إلى أن أبريل شهد وصول شحنات عبوات سجائر تحمل الطوابع الضريبية الرقمية المعتمدة من الهيئة ليتم تتبعها إلكترونياً لضمان الالتزام بسداد الضريبة الانتقائية المستحقة .

وأكد خالد البستاني مدير عام الهيئة الاتحادية للضرائب وجود إقبال ملحوظ على إجراء المعاملات المتعلقة بالعلامات المميزة وتسجيلها في قاعدة بيانات الهيئة حيث تتضمن الطوابع الضريبية الرقمية معلومات مسجلة إلكترونياً يمكن قراءتها بجهاز خاص يتم من خلاله التأكد من سداد الضريبة الانتقائية على جميع أنواع السجائر المتداولة محلياً.

وقال إنه سيتم توسيع نطاق النظام تدريجياً ليشمل كافة أنواع التبغ ومنتجاته، وذلك بهدف توفير إطار دقيق يساهم في مكافحة التهرب الضريبي والغش التجاري بما يحمي المستهلكين من تسرب منتجات رديئة غير مطابقة للمواصفات إلى الأسواق تضر بالصحة والبيئة، مشيراً سعادته إلى أن النظام يسهل عمليات التفتيش والرقابة في المنافذ الجمركية والأسواق لمنع بيع المنتجات المهربة.

وأضاف: قامت الهيئة بالتعاون مع الشركة المشغلة للنظام بتنفيذ حملة توعوية موسعة من خلال الموقع الرسمي للهيئة، ومواقع التواصل الاجتماعي والصحف ووسائل الإعلام المسموعة والمرئية، وتم تنظيم ورش عمل حققت نجاحاً ملحوظاً واستجابة كبيرة من المعنيين بتصنيع وتجارة التبغ ومنتجاته.

وستواصل الهيئة عقد مزيد من اللقاءات التفاعلية للتعريف بآليات ومراحل التطبيق والمنتجات التي سيشملها النظام في المراحل اللاحقة، فمن المخطط إطلاق المرحلة الثانية من النظام ابتداءً من الربع الأخير من العام لتوسيع نطاق النظام ليشمل تبغ الأرجيلة (المعسل) ولفائف السجائر التي تسخن كهربائياً المستوردة إلى الدولة والمنتجة فيها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات