تعزيز التعاون الجمركي بين الإمارات والصين

بحثت الهيئة الاتحادية للجمارك، بمقرها في دبي، سبل تعزيز التعاون الجمركي المشترك بين الإمارات والصين من خلال تبادل المعلومات والخبرات حول أفضل الممارسات التجارية والجمركية في البلدين، وذلك على هامش زيارة قام بها أخيراً وفد صيني من مكتب الصناعة والأمن ومراقبة الصادرات والواردات بوزارة التجارة الصينية لدولة الإمارات.

ترأس الجانب الإماراتي محمد جمعة بوعصيبة المدير العام للهيئة بمشاركة هدى حميد بالهول مدير إدارة العمليات والسيطرة الجمركية، وسعود سالم العقروبي مدير إدارة العلاقات الدولية بالهيئة، بينما ضم الجانب الصيني جيانغ تشيان ليانغ المدير العام بالإنابة لمكتب الصناعة والأمن ومراقبة الاستيراد والتصدير بوزارة التجارة، وعدد من المسؤولين بالمكتب والقنصلية الصينية لدى دولة الإمارات.

وقال محمد بوعصيبة إن أهمية المباحثات مع الوفد الصيني تكمن في المكانة البارزة للصين في قائمة الشركاء التجاريين للإمارات، مشيراً إلى أن الصين تعد الشريك التجاري الأول للدولة خلال السنوات الخمس الماضية، بينما حلت الهند في المرتبة الثانية.

وأوضح أن الاجتماع مع الوفد الصيني تناول سبل تعزيز التعاون المشترك في مجال مراقبة السلع ذات الاستخدام المزدوج، وتبادل أفضل الممارسات والتجارب في هذا المجال، كما تم استعراض الإجراءات التي تقوم بها الجمارك الصينية لتعزيز تلك الرقابة.

وتوقع أن تشهد العلاقات الجمركية الثنائية بين الدولتين خلال الفترة المقبلة تطوراً ملحوظاً بعد اتفاق الهيئة مع إدارة الجمارك الصينية على توقيع اتفاقية ثنائية للتعاون الفني الجمركي في إطار اللجنة الإماراتية الصينية المشتركة، إضافة إلى توقيع اتفاق المشغل الاقتصادي المعتمد بين البلدين في بكين أخيراً، مشيراً أن الاتفاقية الجمركية الثنائية المزمع توقيعها تهدف إلى تبادل الخبرات والمعلومات والتدريب في مجال العمل الجمركي والاستفادة المتبادلة من أفضل الممارسات الجمركية.

أظهرت إحصائيات الهيئة أن الإجمالي العام للتجارة غير النفطية للإمارات مع الصين بلغت 116.7 مليار درهم خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2018.

وبلغت قيمة واردات الدولة من الصين خلال الفترة المذكورة حوالي 102.6 مليار درهم، بينما بلغت قيمة صادرات الإمارات إليها حوالي 3.6 مليارات درهم، وقيمة إعادة التصدير 10.4 مليارات درهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات