«أراضي دبي» شريك للبنك الدولي في مؤتمر الأراضي والفقر

شاركت دائرة الأراضي والأملاك في دبي في الدورة العشرين من «مؤتمر الأراضي والفقر»، الذي نظمه البنك الدولي في العاصمة الأمريكية واشنطن مؤخراً. وتعد أراضي دبي شريكًا لهذا المؤتمر.

وأرسلت الدائرة وفدًا رفيع المستوى ركّز على تقديم صورة مشرقة عن إمارة دبي، باعتبارها نموذجًا لأفضل الممارسات في مجال الأراضي وحفظ الحقوق وتطوير الأنظمة التي تدعم أهداف التنمية المستدامة التي أعلنتها الأمم المتحدة للعام 2030، بهدف تحقيق مستقبل أفضل وأكثر استدامة للجميع والتصدي للتحديات العالمية.

وقال سلطان بن مجرن، مدير عام أراضي دبي: «نفخر في أراضي دبي لاختيارنا شريكًا موثوقًا للبنك الدولي، ومركزًا ووجهة مفضلة لتقديم الاستشارات والبرامج التي تساعد المنطقة على تطوير الأنظمة العقارية. ونود التأكيد أننا على أتم استعداد لتقديم خبراتنا للدول الشقيقة والصديقة، لاسيما وأن إمارتنا أصبحت نموذجًا ناجحاً في الأتمتة وحفظ الحقوق.

ويمكن للبنك الدولي الاستعانة بخبرات الدائرة لمساعدة الدول الفقيرة والدول النامية، كما يطلب مشاركة قيادات من الدائرة، في إطار شراكة استراتيجية لتقييم الدول المتقدمة لاستضافة المؤتمر العربي الأول لإدارة الأراضي والعقارات البنك الدولي».

وقال بن مجرن: «كان هدفنا الأساسي من المشاركة تقديم تجربتنا الناجحة للعالم أجمع، لاسيما وأن مؤتمر البنك الدولي يستقطب وفودًا من جميع أنحاء العالم، ويحرص جميع المشاركين على تبادل الخبرات، على ضوء أهمية هذا المجال في التطوير الحضري وتنظيم المدن الذكية وتعزيز الاستدامة.

وسجل وفد الدائرة تفاعلاً مع العديد من الوفود الدولية، ونجح في إبراز الإنجازات المتميزة التي حققتها الدائرة، إضافة إلى المشاركة في العديد من جلسات النقاش.

وشارك وفد الدائرة في الجلسات لطرح رؤى ووجهات نظر الدائرة أمام الوفود المشاركة، إلى جانب تناول أهم إنجازات دائرة الأراضي والأملاك في دبي على مستوى التسجيل والتنظيم العقاري، ودورها الكبير في دعم النهضة العقارية التي تشهدها الإمارة منذ ما يقرب من عقدين، لتتحول إلى واحدة من أفضل وجهات الاستثمار العقاري على مستوى العالم».

وركّز الوفد على إبراز دور أراضي دبي في نشر الخبرات المتخصصة على مستوى دول مجلس التعاون ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وعلى التقنيات الناشئة التي تتبناها، إضافة إلى بيانات الملكية والخصوصية ونموذج الإطار القانوني والحوكمة في الإمارات لاستخدام التقنيات في إدارة الأراضي، واستعرض الوفد أيضًا واحدًا من أهم الإنجازات، وهو تسجيل السبق في مجال اعتماد تقنية «البلوك تشين» في عمليات إدارة الأراضي من أجل حفز الابتكار في هذا المجال.

وسلط المؤتمر الضوء على أحدث الأبحاث والابتكارات وأفضل الممارسات بشأن إدارة الأراضي في جميع أنحاء العالم، الأمر الذي يجعل منه واحداً من أكبر الفعاليات الدولية في مجال إدارة الأراضي، حيث استقطبت دورة هذا العام أكثر من 1500 مشارك.

جلسات نقاشية

شارك وفد أراضي دبي بالجلسات النقاشية لتقديم وجهات نظرها حول سبل تطوير أنظمة تسجيل الأراضي في الدول النامية، كأحد الحلول للقضاء على العديد من المشكلات المستعصية، بما في ذلك الفقر والجوع، وكوسيلة للنهوض بالقطاعات الأساسية، مثل الزراعة والعقارات والبنية التحتية.

وكان المؤتمر شهد تنظيم 5 جلسات، وهي: حوكمة الأراضي، تجربة «دبي بلوك تشين»، حفظ الحقوق للمرأة في الأراضي والعقارات، التشريعات العقارية، إضافة إلى ندوة خاصة عن تطوير أنظمة الوطن العربي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات