ملتقى الاستثمار السنوي يبحث تفعيل استراتيجيات جذب الاستثمارات

يبحث ملتقى الاستثمار السنوي، الذي يعقد في الفترة من 8 إلى 10 أبريل الجاري في دبي تحت عنوان «رسم مستقبل الاستثمار الأجنبي المباشر: إثراء الاقتصادات العالمية في ظل العولمة الرقمية»، سبل تفعيل الاستراتيجيات والخطط الرئيسية لجذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة.

والملتقى هو مبادرة من وزارة الاقتصاد ويعد أكبر تجمع عالمي للاستثمار يتكون من قادة الشركات وواضعي السياسات ورجال الأعمال والمستثمرين الإقليميين والدوليين ورجال الأعمال والأكاديميين البارزين والخبراء، ويهدف إلى ربط الشركات والبلدان في شراكات مستدامة مع المستثمرين.

وقال داوود الشيزاوي، الرئيس التنفيذي للجنة المنظمة لملتقى الاستثمار السنوي: توفر كل من مصر والأردن العديد من الفرص الاستثمارية الواعدة عبر القطاعات الرئيسية، حيث تسعى البلدان إلى تكثيف الجهود لزيادة القدرة التنافسية العالمية وبناء بيئة ملائمة للأعمال في الأسواق.

وفي خضم المشهد العالمي المتطور في ظل ثورة التحول الرقمي، من المهم المشاركة مع بعضنا البعض لتحسين آفاق جديدة للنمو والتنمية. وسيكون ملتقى الاستثمار السنوي بمثابة منتدى استراتيجي للبلدين للتواصل وبحث سبل الاستثمارات المناسبة، وكذلك سيكون فرصة للمستثمرين لاستكشاف الإمكانات التي توفرها البلدان. وأشارت أرقام حديثة إلى أن مصر حلت في المرتبة الأولى أفريقياً من حيث تدفق الاستثمار الأجنبي المباشر.

وتشير الدراسات إلى أن الاستثمار الأجنبي المباشر في مصر قد ارتفع بشكل ملحوظ، حيث زاد إجمالي الاستثمارات الخاصة بنسبة 47%، مع زيادة تدفق الاستثمار الأجنبي المباشر بنسبة 15%.

تهدف البلاد إلى زيادة صافي الاستثمار الأجنبي المباشر إلى 11 مليار دولار في 2018-2019 والصعود التدريجي إلى نحو 20 مليار دولار في 2021-2022. وبالمثل، ارتفع الاستثمار الأجنبي المباشر في الأردن إلى نحو 273.3 مليون دولار أمريكي في عام 2018 مقارنة بـ 265.9 مليون دولار أمريكي في عام 2017.

وكشفت التقارير أن الناتج المحلي الإجمالي لمصر سيزيد بنسبة 5.8% خلال السنة المالية الحالية، مقارنة بنحو 5.3% خلال السنة المالية 2017-2018، ويهدف الأردن إلى تعزيز نمو الناتج المحلي الإجمالي، الذي لا يزال عند 2% من خلال إصلاحات مالية صعبة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات