شراكة بين «أبوظبي العالمي» و«هاينان» الصينية لتوسيع آفاق القطاع المالي

خلال توقيع مذكرة التفاهم | من المصدر

أعلنت حكومة مقاطعة هاينان وسوق أبوظبي العالمي عن توقيع مذكرة تفاهم، لتعزيز التعاون الاقتصادي والمالي بين الصين والإمارات، من خلال منطقة هاينان للتجارة الحرة والمنطقة المالية الحرة التابعة لسوق أبوظبي العالمي، المركز المالي الدولي في أبوظبي، وذلك استكمالاً لمقررات المؤتمر السنوي لمنتدى بوآو الآسيوي لعام 2019 بوصفه التعاون المالي والاقتصادي الأول من نوعه بين حكومة مقاطعة هاينان بالصين ومنطقة الشرق الأوسط.

تم التوقيع على مذكرة التفاهم من قِبَل كل من تشن يانغ، المدير العام لمكتب الرقابة المالية والتنظيم التابع لمقاطعة هاينان، وكالفين فو، رئيس مكتب تمثيل سوق أبوظبي العالمي في الصين، وبحضور ليو سيغوي، الأمين العام للجنة مقاطعة هاينان التابعة إلى اللجنة المركزية للحزب الحاكم في الصين/‏‏ رئيس اللجنة الدائمة لمجلس الشعب عن مقاطعة هاينان، وريتشارد تنغ، الرئيس التنفيذي لسلطة تنظيم الخدمات المالية في سوق أبوظبي العالمي.

أقيم الحفل في مقاطعة هاينان الصينية على هامش منتدى بوآو الآسيوي يوم 28 مارس 2019.

وتعتبر مذكرة التفاهم مرجعاً رسمياً لكلتا الجهتين يمكنهما الانطلاق منها للعمل عن كثب في ما يخص الجوانب الرئيسية كتوسيع آفاق القطاع المالي وتطويره في منطقة هاينان للتجارة الحرة، وتطوير البنية التنظيمية والمالية والتجارية وهيكلها العام في منطقة التجارة الحرة، ومبادرات الاستثمار والتمويل المشتركة بين البلدين دعماً لمبادرة الحزام والطريق، والدعم التشريعي وتسوية المنازعات من سوق أبوظبي العالمي، وتطوير التبادل المشترك في منطقة التجارة الحرة وتمكين الإدراج المتبادل للمنتجات المالية، وإتاحة المزيد من فرص إقامة المشاريع التجارية بين هاينان والإمارات.

وقال ليو سيغوي، السكرتير العام للجنة مقاطعة هاينان التابعة إلى اللجنة المركزية للحزب الحاكم في الصين: «يمثل هذا التعاون مع السوق خطوة هامة نحو توطيد أواصر تعاوننا الخارجي وتعزيز العلاقات الدولية».

وقال ريتشارد تنغ، الرئيس التنفيذي لسلطة تنظيم الخدمات المالية في سوق أبوظبي العالمي: «تمثل هذه الاتفاقية شهادة جديدة تبرهن على عمق الشراكة الاستراتيجية والتحالف القوي بين قادة الإمارات والصين، ونتطلع إلى العمل مع حكومة المقاطعة لجذب المزيد من الاستثمارات ورؤوس الأموال وتعزيز سبل التبادل التجاري، ومن المرتقب أن تسفر شراكتنا عن خلق المزيد من الفرص التجارية والاستثمارية التي تربط بين الصين ومنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات