نمو التغليف ينعش صناعة الورق

نطاق كبير من المعروضات في "بايبر ورلد" | البيان

أكد مشاركون في معرض بايبر ورلد الشرق الأوسط الذي انطلقت فعالياته أول من أمس في دبي أن نمو قطاع التغليف يشكل عاملاً رئيسياً في إنعاش صناعة الورق على المستوى المحلي والعالمي.

ويأتي ذلك في ظل تأثر قطاع الورق بالتحول الرقمي في مختلف القطاعات وتنامي الاعتماد على المعاملات الإلكترونية والأجهزة الذكية بما يشمل الخدمات والمعاملات الحكومية أو قطاع التعليم.

وأشارت عدة شركات عاملة في صناعة الورق إلى أن تقنيات الثورة الصناعية الرابعة من شأنها تعزيز فعالية وكفاءة العمليات الإنتاجية في مختلف القطاعات بما فيها الطباعة والورق مما يعزز استدامة القطاع والحد من الهدر ودعم إعادة التدوير.

ولفتت ألكسندريا روبنسون، مدير المعرض إلى أن التحول الرقمي وزيادة الاعتماد على الأجهزة الذكية أثر على صناعة الورق بشكل عام، لكنها أوضحت أن نمو قطاع التغليف المعتمد على الأغلفة الورقية بات يشكل الداعم الأكبر للقطاع بشكل عام.

وأوضحت أن أبرز التوجهات التي تشهدها صناعة الورق عالمياً تتمثل في زيادة التركيز على الاستدامة وإعادة التدوير مما يعزز الممارسات الصديقة للبيئة في القطاع.

وتشير دراسة صادرة عن شركة «بي جي بيبر» إلى أن الإنتاج العالمي حالياً من الورق وألواح الكرتون يصل إلى 390 مليون طن، مع توقعات بأن يصل إلى 490 مليون طن بحلول 2020.

وكان تقرير صادر عن قسم الأبحاث والدراسات في ميسي فرانكفورت، الجهة المنظمة للمعرض أشار إلى أن حجم سوق الورق بالدول الخليجية يصل إلى 3 مليارات درهم، تبلغ حصة الدولة منها 25%، حيث تحتل المرتبة الثانية بعد السعودية، مشيراً إلى أن الإمارات تعد الأسرع نمواً في المنطقة بنسبة 30% سنوياً، مقابل 23% سنوياً معدل النمو الخليجي.

ويشهد معرض بايبر ورلد مشاركة 305 شركات من 42 دولة، وتمثل المشاركة المحلية من الإمارات نسبة 10%.

وتركز هذه الدورة على قطاع الورق الإلكتروني والتجارة الإلكترونية وشركات التنمية المستدامة وإعادة التدوير، والتحول التدريجي إلى الورق الإلكتروني في المستقبل.

ومن المتوقع أن يجذب أكثر من 6,000 من الشارين التجاريين ومحترفي الصناعة من حول المنطقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات