فائدة

«ميد»: أرباح 2018 تعزّز قوة البنوك الإماراتية في 2019

ذكرت مجلة «ميد» أن البنوك الإماراتية تمتعت في العام الماضي بأرباح جيدة، ما جعلها في وضع جيد في العام الجاري. وأضافت أن أكبر البنوك الإماراتية حقق أرباحاً قوية في عام 2018، بفعل ارتفاع الدخل الناتج عن الفائدة وتقليل الرسوم.

وسجلت البنوك الأربعة الكبرى (أبوظبي الأول، والإمارات دبي الوطني، وأبوظبي التجاري، ودبي الإسلامي) التي تمثل 60% من أصول القطاع المصرفي، أرباحاً مرتفعة بنسبة 14% في المتوسط لتبلغ مجتمعة 32 مليار درهم، حيث استفادت من ارتفاع الفائدة وتراجع نسبة المخصصات للديون المعدومة.

وكان نجم الأداء في العام الماضي بنك الإمارات دبي الوطني الذي ارتفعت أرباحه بنسبة 20% خلال عام 2018، وارتفعت أرباح البنوك الثلاثة الأخرى بنسب من رقمين لكل منها، أو 13 و11 و10% على الترتيب.

ونقلت المجلة عن مايك كيبايا، محلل بنوك مجلس التعاون الخليجي في وكالة موديز العالمية، أن ارتفاع الأرباح الإماراتية العام الماضي يعكس أمرين: تسعير القروض أسرع من الإيداعات في الصف الأول، ونمو أسرع في الإقراض في العام الماضي مقارنة بالعام السابق له. كما أن هناك تطوراً آخر مهماً هو تراجع تكلفة المخاطر. فقد تراجعت تكلفة المخصصات للبنوك الأربعة الكبرى بنسبة 22% في العام الماضي.

وكان لارتفاع أسعار الفائدة أثر مفيد أيضاً على البنوك الإماراتية، وفق ما قالته «ميد»، فقد ارتفع الطلب على الإيداع لأن العائدات المصرفية أصبحت مجزية. وكان نمو الإيداعات صحياً، وسجل المصرف المركزي ارتفاعاً في الإيداعات، حيث بلغت 1.72 تريليون درهم عام 2018، مقابل 1.63 تريليون في العام السبق له. وفاقت الودائع القروض، فبلغت قيمة القروض من البنوك المحلية 1.5 تريليون درهم في العام الماضي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات