«فيزا»: نمو من خانتين للتجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط العام الماضي

قال مارشيلو باريكوردي، مدير عام فيزا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إن بياناتنا تشير إلى تسجيل التجارة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا نمواً من خانتين في عام 2018 مقارنة بعام 2017 مدفوعة بزيادة نسبتها 27% في حجم المدفوعات وارتفاعاً نسبته 44% في حجم المعاملات الإلكترونية.

وفي ظل التوقعات بنمو نشاط التسوق عبر الإنترنت في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمعدل يزيد عن ثلاثة أضعاف بحلول عام 2022، من شأن تحديث تجارب التجارة الإلكترونية أن يسهم في توفير فرصة اقتصادية هائلة للتجار والبنوك على حد سواء.

وعبر الجمع بين المعارف والعمل جنباً إلى جنب، علينا أن نوجه تركيزنا نحو توفير مفهوم جديد للتسوق عبر الإنترنت والهواتف المتحركة لمستهلكي اليوم، وتزويدهم بتجارب مجزية وآمنة وأكثر سلاسة.

كانت شركة فيزا العالمية نظمت النسخة الثانية من «قمة فيزا للتجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا» في دبي، وذلك في أعقاب النجاح المتميز الذي حققته النسخة الأولى من القمة.

وجمعت القمة التي انعقدت تحت شعار «اجتذاب المستهلك الرقمي» نخبة من رواد وخبراء قطاع التجارة الإلكترونية لمناقشة تطور التجارة في المنطقة، مؤكدة ضرورة تصميم عروض تجارة إلكترونية أكثر كفاءة وتخصيصاً لاجتذاب المستهلكين الرقميين حالياً ومستقبلاً.

وعبر سلسلة من ندوات النقاش والعروض التقديمية وجلسات الحوار مع الحضور، تناول المشاركون مستقبل التجارة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ودورها المحوري في دفع عجلة التنمية الاقتصادية.

وأكدت ندوات النقاش دور تطور توقعات المستهلكين؛ وديناميكيات الاقتصاد الكلي المتغيرة وظهور التقنيات والابتكارات الجديدة في صياغة ملامح القطاع والتأثير المتزايد الذي تحدثه هذه العوامل.

وبهدف إثراء النقاش بالرؤى الموسعة، جمعت فيزا أبرز رواد قطاع التجارة الإلكترونية الإقليميين والعالميين بما في ذلك: «أمازون»؛ و«نون»؛ و«فيسبوك»؛ و«نتفلكس»؛ و«سبوتيفاي»؛ و«داراز»؛ و«ديليفري هيرو»؛ و«باي بال» و«المسافر»، إلى جانب التجار؛ والبنوك المصدرة للبطاقات؛ ومزودي منصات المدفوعات وممثلين حكوميين عن دائرة التنمية الاقتصادية في دبي.

وتعمل فيزا عن كثب مع التجار وشركائها من المؤسسات المالية والحكومات، لتتيح لهم اغتنام فرص تجارية جديدة وتطوير حلول سلسلة ومتكاملة للمستهلكين عبر الاستفادة من واجهات برمجة التطبيقات التابعة لـ Visa وعلامتها التجارية وأكبر شبكة لمعالجة وقبول المدفوعات في العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات