ناصر سالم المدير العام لغرفة الإمارات لمقاصة البيانات:

نخدم 62 شركة اتصالات في 30 دولة حول العالم

صورة

شاركت غرفة الإمارات لمقاصة البيانات مؤخراً في المؤتمر العالمي لأنظمة الاتصالات المتنقلة في برشلونة، وشاركت في مناقشات هامة حول الفُرص المحتملة لتوسيع نطاق الأعمال، علاوةً على استكشاف مجالات النمو المستقبلية.

وقال المهندس ناصر سالم، المدير العام لغرفة الإمارات لمقاصة البيانات إحدى الشركات التابعة لـ "شركة اتصالات للخدمات القابضة"، في تصريحات على هامش المؤتمر العالمي لأنظمة الاتصالات المتنقلة - برشلونة: شاركنا رؤية المؤتمر العالمي حول حاضر ومستقبل الغرفة، والمبادرات والخدمات الجديدة المخططة لهذا العام، حيث تقدّم الغرفة خدماتها لأكثر من 62 شركة اتصالات في 30 دولة حول العالم، ونتطلع إلى توسيع نطاق عملياتنا في الأماكن التي تحتاج إلى الاستفادة من المنتجات والخدمات والحلول التي نقدمها.

وقد تمكنا خلال المعرض والمؤتمر العالمي من لقاء عدد كبير من العملاء المحتملين، لذلك نرى أن فُرص التوسع هذا العام كبيرة جداً.

وأضاف سالم: لقد عملت غرفة الإمارات لمقاصة البيانات كشريك للحلول المتنقلة للشركات المقدمة لخدمات الهاتف المتحرك منذ ما يقارب 25 عاماً، وذلك اعتماداً على رؤيتنا على المدى الطويل لقيادة الابتكار والتقدم التكنولوجي، وستواصل الغرفة الاستثمار للوصول إلى أفضل وأحدث التقنيات الدولية وتوفيرها لعملائنا الحاليين والمستقبليين لتمكينهم من تركيز جهودهم على تحقيق أهدافهم في توفير أجود الخدمات لعملائهم، وسنستمر في التوسع لتوفير أفضل الحلول لمُشغلي شبكات المحمول على مستوى العالم.

شرائح الهاتف

وحول أبرز الخدمات والحلول الجديدة التي قمتم بعرضها للعملاء والزوار في المؤتمر العالمي لأنظمة الاتصالات المتنقلة، قال سالم: تُعد شرائح الهاتف المحمول SIM عنصراً محورياً في منظومة عمليات مُشغلي شبكات المحمول (MNO)، ومن الهام جداً أن تتسم بدرجة عالية من الأمان والحماية.

كما أحدثت الشريحة المدمجة (eSIM) تطوراً تكنولوجياً هاماً من حيث سهولة الوصول لشبكات الهاتف المحمول، لذلك قامت الغرفة بتركيز مشاركتها في المعرض والمؤتمر العالمي لأنظمة الاتصالات المتنقلة على خدمات تفعيل الشرائح المدمجة عن بعد، واستطعنا أن نرسخ أنفسنا كأحد أهم اللاعبين الدوليين في مجال شرائح الهواتف وأن نبرز آخر ما توصلت إليه تقنيات التفعيل عن بعد، ولا بد من أن نلفت النظر لأهمية أن تعمل شرائح الهواتف المتحركة بدرجة عالية جداً من الموثوقية والكفاءة لضمان تفادي أي خسائر في العوائد أو عدم رضا المشتركين من جراء صعوبات في التواصل مع شبكة المحمول.

وبالنسبة للتطبيقات بين الآلات فإن الشريحة المدمجة قد أثبتت فاعليتها بالفعل لمشغلي خدمات الاتصالات وكذلك لعملاء قطاع الأعمال.

معايير

وأوضح سالم أنه تم تصميم باقات الحلول المبتكرة التي تقدمها غرفة الإمارات لمقاصة البيانات بالتوافق مع أعلى المعايير الدولية وحسب معايير الاتحاد الدولي لأنظمة الهاتف المحمول (GSMA)، بحيث تُمكِّن مُشغلي شبكات الهاتف المتحرك من تقديم خدمات لا تضاهى لعملائهم من ناحية الكفاءة والموثوقية، وذلك عبر استثمارهم في الشرائح ذات سعات الذاكرة الكبيرة والتي تتيح لهم تحميل بيانات التطبيقات عن بعد بتقنية Over-the-Air، ومن أشهر استخدامات هذه التقنية تطبيقات الدردشة التفاعلية المباشرة.

مصنع متطور

وأكد سالم أن للغرفة مصنعاً متطوراً لتصنيع شرائح الهاتف المحمول، وهو حائز شهادة الاعتماد الأمني الإلكتروني الصادرة عن الاتحاد الدولي لأنظمة الهاتف المحمول (GSMA)، وتقوم بتوفير شرائح الهاتف المتحرك من سعة 32 كيلوبايت إلى 1 ميجابايت، علاوة على خيارات العديد من أنواع الشرائح (SIM,USIM,ISIM) وكذلك الشرائح المتخصصة للتواصل بين الآلات (M2M SIM) ما يتيح للهواتف العمل في جميع شبكات الهاتف من الجيل الثاني ولغاية الجيل الخامس، كما تشتهر الغرفة بفترة تسليم قياسية للعملاء في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا.

وحول الجديد الذي ستقدمه الغرفة لمُشغلي شبكات المحمول، قال سالم: في الواقع، تعد حلول الرسائل النصية بالاعتماد على حل (A2P) المتخصص أو بما يسمى «من تطبيق إلى شخص»، أحد أهم المحاور الخدمية الرئيسة التي تقدمها الغرفة، كما توفر منظومة «الحماية الذكية» SMART PROTECT، لمشغلي شبكات الهواتف المتحركة الأمان الشبكي وضمان العائدات، إضافةً إلى تطبيق «رسائل المؤسسات» eMessag لتوفير حلول رسائل نصية متنوعة للأعمال والشركات.

ولقد أسهمت جهود غرفة الإمارات لمقاصة البيانات الدائمة والمستمرة، والتزامها الدائم تعزيز الابتكار في تزويد شركائها من مشغلي الهواتف المتحركة أحدث حلول الرسائل النصية المتكاملة والمتخصصة، وبما يلبي احتياجاتهم وأعمالهم. فمن خلال حلول الحماية الذكية، أصبح بإمكان العملاء من مشغلي شبكات الهواتف المتحركة التحكم بحركة الرسائل ضمن شبكاتهم بوقتها الحقيقي وبكل أمان.

وستساعد منظومة E-Message مُشغلي شبكات المحمول على الاستفادة من إمكانات السوق الهائلة من خلال الوصول إلى القطاعات المستهدفة عبر حملات التسويق، وبذلك يمكن للشركات تحويل تلك الفرص إلى مصادر ثابتة للدخل.

حلول التحكم

وأضاف سالم: بإمكان مشغلي شبكات المحمول الاستفادة من حلول التحكم في الرسائل الواردة إلى شبكاتهم عبر تطبيق Smart Protect، وهو ما يتيح لهم التحكم الكامل والأمان في الوقت الفعلي، كما يفيد في تجديد البروتوكولات الأمنية للشبكات والرسائل.

إذ تقوم منظومة Smart Protect بمراقبة حركة الرسائل من التطبيقات للأفراد (A2P) للتحقق من عدم خسارة الإيرادات وكذلك لتحسين العوائد. إن خدمة التراسل المدارة الشاملة، التي تقدمها الغرفة والمعتمدة على أحدث التكنولوجيات والمدعومة بالرقابة المستمرة من فريق متخصص من الخبراء الدوليين، تمنحها ميزة تنافسية قوية. وتتضمن المزايا الأخرى حلولاً مخصصة حسب الطلب، ومخاطر صفرية، وCAPEX وOPEX، ونماذج تجارية مرنة تناسب احتياجات العملاء، مع احتمالات صفرية لانقطاع الشبكة.

أولوية

وأكد سالم أن الغرفة ستواصل تطوير وإثراء منتجاتها والارتقاء بمستوى الخدمات التي تقدمها، ونظراً لأن مُشغلي شبكات الهاتف غالباً ما يركزون على تحقيق عنصر الكفاءة مقرونةً باعتماد أحدث التكنولوجيات لشبكاتهم، لذلك سيكون من ضمن أولوياتنا في عام 2019 تضمين الأدوات التقنية التحليلية المتقدمة التي ستمكن مشغلي الشبكات من تقديم خدماتهم لعملائهم على أعلى مستويات الجودة وكذلك إدارة احتياجات التجوال في بيئة خالية من المتاعب.

الأولى في منطقة الشرق الأوسط

أسست غرفة الإمارات لمقاصة البيانات في عام 1994 بصفتها غرفة مقاصة البيانات الأولى والوحيدة في منطقة الشرق الأوسط، وتمكّنت الغرفة من ترسيخ تواجدها القوي لتكون الخيار الأمثل للعملاء من الشركات ومُشغلي شبكات الهاتف المتحرك، وذلك من خلال توفير حلول مبتكرة لتعزيز العائدات مع تقليل التكلفة التشغيلية.

وتقدم الغرفة حلولاً متطورة في مجالات مختلفة تشمل مقاصة البيانات، والمقاصة المالية، وضمان العائدات، وخدمة الرسائل، وخدمات القيمة المضافة، وخدمات شرائح الهاتف المتحرك (SIM)، وخدمات الشرائح الإلكترونية المدمجة (eSIM) وغيرها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات