3.53 تريليونات دولار صفقات اندماج واستحواذ في 2018

قالت إليزابيث ليم، محررة الأبحاث في ميرجير ماركت، إنه على مدار السنة الماضية عانت الأسواق العالمية من حالة عدم الاستقرار تحت تأثير مجموعة من العوامل المختلفة، الأمر الذي أحدث الكثير من التقلبات في هذه الأسواق، وخلق ظروفاً غير مواتية لإجراء صفقات الاندماج والاستحواذ، لا سيما في أواخر العام 2018.

وانخفض عدد هذه الصفقات في ظل زيادة حدّة التوتر في العلاقات التجارية العالمية، وتراجع الاستقرار السياسي، إضافة إلى تزايد الأنظمة التشريعية، ورغم ذلك بقيت قيمة صفقات الاندماج والاستحواذ مرتفعة نسبياً، إذ بلغت 3.53 تريليونات دولار لتضع عام 2018 في المرتبة الثالثة من حيث قيمة الصفقات في سجلات ميرجر ماركت، مسجلة بذلك زيادة في متوسط قيمة الصفقة الواحدة 384.8 مليون دولار ليصبح ثاني أكبر متوسط من حيث قيمة الصفقة.

وصنفت ميرجر ماركت، وهي إحدى شركات أكيوريس للأبحاث وتحليلات الاندماج والاستحواذ، في تقريرها الأخير حول «عمليات الاندماج والاستحواذ الإقليمية والعالمية لعام 2018»، شركة ديلويت في المرتبة الأولى بوصفها الأكثر نشاطاً عالمياً في تقديم الخدمات الاستشارية حول الاندماج والاستحواذ. وجاء هذا التصنيف بالاستناد إلى عدد خدمات استشارات صفقات الاندماج والاستحواذ التي قدمتها ديلويت في العالم.

وقدمت ديلويت خدماتها الاستشارية حول 468 صفقة اندماج واستحواذ أجريت حتى نهاية عام 2018 مسجلة بذلك زيادة في عدد استشاراتها بنسبة 20% مقارنة مع عام 2017، علاوة على ذلك قدمت ديلويت 50% من هذه الخدمات الاستشارية عبر الحدود.

وقال فيل كولاسو، مسؤول خدمات الاستشارات المالية في ديلويت العالمية: «زادت حصتنا من صفقات الاندماج والاستحواذ العابرة للحدود، عبر التعاون مع بقية زملائنا في شبكة ديلويت العالمية الذي كان دائماً يركز على تقديم أعلى مستوى من الخدمات الاستشارية، وعلى الخبرة العميقة في قطاع الاندماج والاستحواذ حتى نلبي احتياجات عملائنا في سوق الأعمال التجارية الذي يزداد تعقيداً.

وإذا ما أضفنا إلى ذلك اتجاه الأسواق العالمية نحو المزيد من صفقات الاندماج والاستحواذ، وقيمة رؤوس الأموال التي بلغت مستوى قياسياً، أعتقد أن فرصاً هائلة تنتظرنا في أسواق الشرق الأوسط».

وقال روبن باتيريس، الشريك المسؤول عن الخدمات الاستشارية المالية في ديلويت الشرق الأوسط: «نهدف إلى توسيع نطاق خدماتنا الاستشارية العالمية إلى الشرق الأوسط، حيث يزداد الاتجاه نحو عقد صفقات الاندماج والاستحواذ بشكل قوي، وحيث نتجه إلى عقد صفقات عابرة للحدود من هذا النوع بين مختلف دول المنطقة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات