«جافزا» تحتفي بالدفعة الثانية لـ«طموحي»

خلال حفل تخريج منتسبي «طموحي» بحضور سلطان بن سليم ومحمد المعلم | من المصدر

نظمت المنطقة الحرة لجبل علي (جافزا) التابعة لموانئ دبي العالمية، حفل تخريج منتسبي الدفعة الثانية من طلاب «برنامج طموحي» وذلك في إطار جهودها الرامية إلى دعم المجتمع الإماراتي من خلال تسليح الأجيال القادمة بالمعرفة والخبرة.

و«طموحي» هي مبادرة تدريبية لمساعدة الشابات والشباب الإماراتيين الموهوبين على صقل مهاراتهم، وإكسابهم الخبرة اللازمة في سوق العمل من خلال توفير خبرة عملية في مكان العمل بأسلوب التدريب المهني. وشهد هذا العام مشاركة 35 متدرباً ومتدربة من 11 شركة كبرى.

وحظي البرنامج بدعم القطاعين العام والخاص حيث انعكس ذلك على العدد الكبير من المؤسسات التي قدمت مختلف أشكال الدعم. واليوم، تضم قائمة الشركاء الاستراتيجيين وزارة الموارد البشرية والتوطين، وجامعة زايد، وكليات التقنية العليا. وأشارت 40 مؤسسة أخرى إلى أنها وقعت أو تعهدت بالتوقيع مع «طموحي» لتوفير فرص التوظيف للمتدربين ضمن مجموعة واسعة من القطاعات. كما شهد الحدث مشاركة العديد من الشركات متعددة الجنسيات مثل «أيه بي بي» و«ميرسك» و«إمداد» و«ريد إيفنتس» و«إيروس» لتوقيع الاتفاقيات.

وقال سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية: تحرص موانئ دبي العالمية على دعم أهداف حكومة الإمارات في توظيف الشباب الإماراتيين الموهوبين، ونسعى بذلك لتطبيق المبادرات الناجحة للتوطين.

ينصب تركيزنا على توفير منصات تلبي مجموعة متنوعة من المهارات والكفاءات للشباب بالتعاون مع أفضل المؤسسات والمنظمات. ومن ضمن الأدلة على مدى نجاح هذا النهج، برنامجنا «20 إكس إي إل» الذي نوفر من خلاله أرقى مستويات التدريب على فن الإدارة لعدد محدود من الإماراتيين، وفي أرقى المؤسسات حول العالم، مثل كلية وارتون للأعمال في جامعة بنسلفانيا.

وقال محمد المعلم، المدير التنفيذي مدير عام موانئ دبي العالمية ــ إقليم الإمارات: طموحي مبادرة نوفي من خلالها بوعدنا للمساعدة على رعاية المواهب المحلية الذين سيصبحون قادة المستقبل لدفع عجلة النمو وتعزيز التبادل التجاري في الإمارات.

وتؤمن جافزا بأن ثمة حاجة لوضع المزيد من الإماراتيين في المناصب القيادية في مختلف الشركات.

وقالت منال البيات، الرئيس التنفيذي لشؤون التفاعل المجتمعي، إكسبو 2020 دبي: نفخر في إكسبو 2020 دبي بدعمنا برنامج «طموحي» لأننا نؤمن بقدرات شباب الوطن وأهمية إتاحة الفرص الملائمة لهم للتعلم والتطور. وستكون المهارات والخبرات التي اكتسبها الخريجون على مدار الأشهر التسعة الماضية الأساس الذي سيبنون عليه حياة مهنية مثمرة، وستمكنهم من تمثيل الكفاءات والطاقات التي تزخر بها منطقتنا مع استعدادنا لاستقبال 190 دولة والملايين من الزوار في 2020.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات