المحفّزات والخطط الحكومية تقفز بنشاط المـنطقة الحرة.. و11% مساهمتها فـي تجارة دبي

146 مليار درهم تجارة «دافـزا» خلال 2018 بنـمو 62%

كشفت سلطة المنطقة الحرة في مطار دبي «دافزا» عن موازنتها للعام المالي 2019 بإجمالي نفقات قدرها مليار درهم، وجاءت الموازنة استمراراً لنهج المنطقة الحرة في تعزيز الاقتصاد وتلبية الخطط المستقبلية نحو زيادة واستدامة تدفقات الاستثمارات الأجنبية المباشرة في مختلف القطاعات الاقتصادية، والتي تعتمد إمارة دبي كموطن رئيسي لإدارة أعمالها التشغيلية والتجارية إقليمياً.

وقد تم تخصيص 780 مليون درهم من الموازنة لعام 2019 أي ما يشكّل 78 % لتمويل المشاريع الحيوية الجديدة، حيث تؤكد دافزا مضيها في خططها التنموية والتطويرية الطموحة لتحفيز الاقتصاد.

كما سجلت تجارة «دافزا» الخارجية قفزة قوية في العام 2018، محققة نمواً بنسبة 62% تمثل زيادة بواقع 55.8 مليار درهم، لتصل قيمتها إلى 146 مليار درهم، وهذا النمو انعكس على ارتفاع ملحوظ في مساهمة دافزا في التجارة الخارجية لإمارة دبي بنسبة تتجاوز 11% في 2018 مقارنة بنحو 7% في العام 2017.

وأشارت النتائج المالية إلى استمرار «دافزا» في تحقيق نمو 5% في صافي الأرباح، و4% في الأرباح التشغيلية، و8% في إجمالي الإيرادات مقارنة بالعام الماضي، وذلك مع قرارات التحفيز التي انتهجتها المنطقة الحرة في منتصف عام 2018 بتخفيض رسوم تأسيس الأعمال بنسبة 65%، حيث بلغت زيادة الشركات المسجلة بنسبة 22.2% مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق، إلى جانب تحقيق ارتفاع في إجمالي الأصول بنسبة 3%، وذلك مقارنة بنتائج العام الماضي.

بيئة مستقرة

وأكد سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس سلطة المنطقة الحرة بمطار دبي أن هذه النتائج تؤكد مواصلة «دافزا» لعب دورها المهم في تحقيق مستهدفاتها الاستراتيجية الرامية إلى رفد اقتصاد الإمارة بالاستثمار الأجنبي المباشر عبر جذب رؤوس الأموال الأجنبية وكبرى الشركات العالمية، إلى جانب تحفيز المستثمرين على تأسيس أعمالهم ضمن بيئة اقتصادية مستقرة والسعي نحو التوسع باستثماراتهم في الدولة والمنطقة عبر المنطقة الحرة بمطار دبي، وذلك للاستفادة من البيئة التنافسية التي توفرها، والمرونة العالية التي تتمتع بها في مواجهة مختلف التقلبات الاقتصادية العالمية، فضلاً عن موقعها الاستراتيجي بجانب أحد أهم المطارات على مستوى العالم من حيث الحركة والربط الدولي وأعداد المسافرين.

واعتبر سموه أن النتائج المالية التي حققتها «دافزا» خلال العام 2018، هي انعكاس مباشر للنمو والأداء الاقتصادي القوي الذي حققته إمارة دبي بشكل عام، بفعل الخطط الحكومية التي جرى وضعها لترسيخ مكانة الإمارة على الخارطة الاقتصادية العالمية، وذلك بوصفها مركزاً إقليمياً جاذباً لكبرى الاستثمارات والشركات العالمية.

ونوه سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، إلى أن الخطط المحكمة والمبادرات الاستراتيجية الطموحة التي تدعم استراتيجية التنوع الاقتصادي، والتي تتماشى مع خطة «دبي 2021» والخطط الحكومية الرامية إلى الانتقال إلى مرحلة ما بعد النفط كان له الدور الأكبر في تحقيق هذه النتائج، فضلاً عن الجهود المتواصلة لجميع القائمين على وضع وتنفيذ هذه المبادرات.

دعم التنوع

ومن جانبه، قال الدكتور محمد الزرعوني مدير عام سلطة المنطقة الحرة بمطار دبي، إن النمو الذي سجلته «دافزا» في قيمة تجارتها الخارجية خلال 2018 يثبت فعالية النهج الاستراتيجي الذي تبنته «دافزا» لدعم التنوع في بنية الاقتصاد الوطني من خلال تقديم أفضل المزايا والتسهيلات للمستثمرين، وتمكينهم من المنافسة إقليمياً وعالمياً.

كما أكدت النتائج المالية جودة منظومة الخدمات عالمية المستوى، بالإضافة إلى فاعلية المبادرات والحوافز التي قدمتها المنطقة الحرة للمستثمرين والحملات التسويقية التي نظمتها خلال العام المنصرم، والتي عززت من حضور المنطقة الحرة لدى المستثمرين في أهم الأسواق العالمية بوصفها بوابة لنمو أعمالهم وعملياتهم التجارية في المنطقة.

وأشار الزرعوني إلى أن «دافزا» سعت خلال العام الماضي إلى تعزيز حضورها بين شركات القطاع الخاص على مستوى المنطقة والعالم، عبر تقديم المشاريع والمبادرات التي تجمع بين القطاعين الخاص والحكومي، تماشياً مع المستهدفات الحكومية المحفزة لنمو القطاع الخاص والشركات متعددة الجنسيات بشكل عام والشركات الصغيرة والمتوسطة بشكل خاص، وهو ما نجحت في تحقيقه بدليل الزيادة التي حققتها في عدد هذه الشركات التي اتخذت من المنطقة الحرة موطناً لها.

موطن الشركات العالمية

واصلت «دافزا» جهودها الرامية في استقطاب وترخيص الشركات متعددة الجنسيات، حيث سجلت نمواً بنسبة 6% لتشكل 35% من إجمالي عدد الشركات، وهو ما يؤكد على جاذبية المنطقة الحرة لمختلف أنواع الشركات التي تتطلع إلى بيئة آمنة لنمو وتوسعة الأعمال في ظل التنافسية الكبيرة إلى جانب التقلبات الاقتصادية على مستوى العالم.

وتضم المنطقة الحرة مجموعة من كبرى الشركات العالمية. وتشكل الشركات الصغيرة والمتوسطة نسبة 65% من إجمالي عدد الشركات التي تتخذ من المنطقة الحرة مقراً لها، حيث نجحت في تقديم مجموعة من الحوافز والتسهيلات لمساعدة هذه الشركات على مواجهة مختلف التحديات التشغيلية والاقتصادية.

وشكلت الشركات العاملة ضمن قطاعات تكنولوجيا المعلومات والإلكترونيات والاتصال النسبة الأعلى في إجمالي عدد الشركات العاملة ضمن «دافزا» بـ 29%، تليها شركات المنتجات الاستهلاكية بنسبة 9%، وشركات وقطاع الهندسة ومواد البناء بنسبة 8%، وشركات الشحن والخدمات اللوجستية بنسبة 8%، وشركات قطاعات الفضاء والطيران بنسبة 8%، وشركات قطاعات الاستثمارات وتطوير الأعمال بنسبة 7%.

وتجدر الإشارة إلى ارتفاع عدد الشركات المسجلة في 2018 التي تعمل ضمن كل من قطاع الخدمات المالية والتأمين والخدمات اللوجستية والشحن وقطاع تكنولوجيا المعلومات والإلكترونيات.

تسهيل مزاولة الأعمال

تأتي هذه النتائج القوية كنتيجة مباشرة لتفعيل ونجاح مجموعة من المبادرات والخطط الاستراتيجية التي وضعتها «دافزا» مطلع العام الماضي، إلى جانب عدد من المبادرات الهامة على الصعيد التشغيلي والحوافز الاستثمارية، وذلك لاستدامة النمو الذي حققته خلال السنوات القليلة الماضية، تماشياً مع رؤيتها في المساهمة بتعزيز اقتصاد الدولة بشكل عام وإمارة دبي بشكل خاص، عبر جذب أهم المستثمرين الإقليميين والدوليين الذين يتطلعون لإطلاق وتوسيع عملياتهم في المنطقة.

ومن بين هذه المبادرات الاستراتيجية خفض رسوم تأسيس الأعمال بنسبة تصل إلى 65% لتعزيز تنافسية «دافزا» الإقليمية وتنشيط مختلف القطاعات الحيوية عبر استقطاب وجذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة فيها، وترسيخاً لاستقرار العمليات التشغيلية لشركات المنطقة الحرة بهدف استدامة الاستثمارات ودعم نموها، حيث قامت بمراجعة رسوم التسجيل والتأشيرات للمستثمرين الجدد، وخفضت رسوم التسجيل بنسبة 65٪، ورسوم تأشيرات الموظفين بنسبة 20%، ورسوم إصدار بطاقة منشأة بنسبة 17%، إضافة إلى إعفاء رسوم إصدار عقد التأسيس والتصديق على قرار تشكيل مجلس الإدارة والتفويض.

وعملت «دافزا» على إعادة هيكلة رخص المنطقة الحرة والرسوم المرتبطة بها لتتمتع الشركات الراغبة في إطلاق أعمالها في المنطقة الحرة بمرونة أكبر في اختيار الأنشطة التجارية والخدمية التي تتناسب مع طبيعة عملها، حيث تضمن الهيكل الجديد زيادة عدد الأنشطة الاقتصادية ليصل إلى أكثر من 2,000 نشاط اقتصادي، وجرى توزيعها في 18 قطاعاً رئيسياً تماشياً مع التصنيف الصناعي الدولي الموحَّد للأنشطة الاقتصادية «أيزك 4»، وهو النظام التابع للأمم المتحدة لتصنيف الأنشطة الاقتصادية والمعتمد مرجعاً دولياً للأنشطة الاقتصادية في العالم.

وسيتم طرح الهيكل الجديد للرخص إلى المستثمرين الجدد والمتعاملين الحاليين خلال نهاية الربع الثالث من هذا العام.

حضور دولي فاعل

نظمت «دافزا» خلال العام سلسلة من الحملات الترويجية والزيارات التسويقية بعنوان «بوابة النمو» في عدد من الدول حول العالم، من بينها الهند وإسبانيا وألمانيا وسويسرا وكوريا الجنوبية و اليابان والولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا، وأخرى إلى عددٍ من المقاطعات الصينية بما فيها «شنزين» و«جوانزو»، وذلك بهدف جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية، والتعريف بالفرص والمزايا والمرافق المتطورة والبنية التحتية عالمية المستوى التي توفرها المنطقة الحرة.

ووقعت «دافزا» مجموعة من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم الرامية إلى تسهيل دخول العديد من الشركات العالمية إلى المنطقة الحرة لإطلاق عملياتها، من بينها مذكرة تفاهم استراتيجية مع اتحاد الصناعة والتجارة لمقاطعة لياونينغ الصينية في الإمارات، لتحديد أطر التعاون في مجال تعزيز التجارة وخلق فرص استثمارية وتجارية مشتركة بين دافزا والمقاطعة الصينية الشمالية الشرقية، وأخرى مع «منطقة التجارة الحرة في نانشا» التابعة لمنطقة التجارة الحرة في قوانغدونغ.

بالإضافة إلى ذلك، وقعت «دافزا» اتفاقية تعاون استراتيجية مع المنطقة الحرة الاقتصادية بمدينة «دايجو جيونجبوك» الكورية الجنوبية، وذلك بهدف تحديد أطر التعاون بين الجانبين وتوسيع نطاق التجارة الثنائية، بما يعزز ويدعم العلاقات التجارية بين دولتي الإمارات وكوريا الجنوبية.

وأسهمت «دافزا» خلال العام 2018 في مجموعة من أكبر المعارض العالمية المتخصصة في عدد من القطاعات الاقتصادية والصناعية الهامة، سواء من حيث المشاركة أو الرعاية، أبرزها مؤتمر ومعرض «سيمليس» الشرق الأوسط، ومعرض ومؤتمر «آراب هيلث»، و«جلفود»، و«جيتكس»، و«أوتوميكانيكا دبي»، ومعرض «سيل» في مدينة برشلونة الإسبانية، كما شاركت بالدورة العشرين من المعرض والمؤتمر الدولي للنقل واللوجستيات الذي أقامته الحكومة الإسبانية.

الابتكار والذكاء الاصطناعي

نجحت «دافزا» خلال العام 2018 في الحصول على دعم مجلس المناطق الحرة في إمارة دبي لمشروع «دبي بلينك»، الذي يهدف إلى استشراف مستقبل سلاسل التوريد والتجارة العالمية عبر إنشاء أول وأضخم منصة تجارية للشركات عالمياً، ويقدم المشروع صياغة جديدة للتجارة الإلكترونية يطلق عليها «التجارة الذكية» التي تتخذ من خوارزميات الذكاء الاصطناعي وتقنية ربط التعاملات الرقمية في التعاقد الذكي محوراً رئيسياً لصناعة تجربة استثنائية والأولى من نوعها عالمياً في تحويل سلاسل التوريد والتجارة العالمية من صياغتها التقليدية إلى صياغة مبتكرة تنفرد بها إمارة دبي ودولة الإمارات عالمياً.

ويأتي «دبي بلينك» لدعم الخطط الحكومية الرامية إلى خلق اقتصاديات ذكية ورقمية ومدفوعة بالابتكار والتكنولوجيا. والجدير بالذكر أنه جرى اعتماد مشروع «دبي بلينك» ضمن النسخة الأولى لمبادرة «دبي 10x».

وواصلت «دافزا» خلال العام 2018 العمل على تنفيذ مشروع «منصة تداول الأوراق المالية لشركات المناطق الحرة»، والتي تهدف لتسهيل عملية وصول المستثمرين في المناطق الحرة إلى الأسواق المالية في دبي، وإتاحتها أمامهم بشكل سلس، حيث يساعد في توسيع أعمالهم، كما سيتمكنون عبره من جمع رؤوس الأموال اللازمة لتنمية مشاريعهم في المنطقة دون الحاجة للعودة إلى بلد المنشأ، وهو ما سينعكس إيجاباً على دورة الحياة الاقتصادية ونمو الاقتصاد، كونها ستسهم في جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية إلى الدولة.

اعتمد سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم أوائل العام 2018 خطة دافزا للذكاء الرقمي 2018-2020، بما يتماشى مع مبادرات التحول الرقمي وفي مقدمتها إنترنت الأشياء وحكومة بلا ورق، وتقنية البلوك تشين والذكاء الاصطناعي، والتي تعتبر أول مشروع ضخم ضمن مئوية الإمارات 2071.

وتستند الاستراتيجية الجديدة إلى ثلاثة محاور رئيسية تتمثل في «النظام التشغيلي الحديث لإدارة تكنولوجيا المعلومات»، و«خدمات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات»، و«تحديث منصة تكنولوجيا المعلومات»، كما جرى اعتماد العديد من المبادرات تماشياً مع استراتيجيات الدولة، إلى جانب تحديث الهيكل التنظيمي الخاص بـإدارة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وإطلاق هويتها الجديدة تحت اسم «إدارة الذكاء الرقمي»، وذلك لتعزيز الشراكات الداخلية ومواكبة تقنيات المستقبل وتحقيق الاستدامة الرقمية، ورفع مستوى الكفاءة التشغيلية.

ونجحت «دافزا» خلال العام في استكمال المرحلة الثانية من خطة التحول الرقمي، إلى جانب عملية تحقيق استراتيجية أمن المعلومات.

وكشفت «دافزا» عن منصة «سحابة دافزا» لتوفير البنية التحتية اللازمة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات الحالية والمستقبلية، بما يشمل رفع الكفاءة التشغيلية وتسريع الخدمات التقنية كافة، وتوفير نطاق أكبر لخدمات المتعاملين، وتقنية التخزين عالية الأداء، والتي نجحت خلال العام 2018 في إنجاز أكثر من 60 ألف معاملة تجارية لإطلاق الأعمال من خلال تقنيات الحوسبة السحابية والأتمتة.

منطقة حرة آمنة

وفي إطار سعيها نحو تقديم أعلى مستوى الخدمات للمتعاملين، عملت «دافزا» العام الماضي على تعزيز مستوى الأمن والأمان في مختلف المرافق والمباني التابعة لها، حيث نجحت بإجراء تحليلٍ للمخاطر والتهديدات الأمنية في جميع المباني التجارية، وذلك بهدف رصد واستكشاف التهديدات التي تتعرّض لها المرافق وقياسها وتقديم توصيات مناسبة لتقليل مكامن الضعف في المناطق الحرة.

وقامت إدارة أمن المنطقة الحرة بمطار دبي بإطلاق تقنية «الدوريات الذكية - GuardTek»، وهي منصة فريدة ومتكاملة تتيح إدارة رسائل الطوارئ والتحقيقات ورصد مواقع الحوادث، وتسهم في تمكين موظفي الأمن من الاستجابة للأنشطة الأمنية والإبلاغ عنها وتحليلها بصورة فوريّة، كما عملت على تفعيل آليات متنقلة جديدة مخصصة للدوريات بهدف زيادة عدد دوريات الأمن التي يجري القيام بها، حيث تضمن استجابة أمنية سريعة لجميع الحوادث وحالات الطوارئ في جميع المرافق.

بالإضافة إلى ذلك، جرى تقديم التدريب في مجال السلامة من الحرائق لـ 400 من موظفي المتعاملين والشركات التي تتخذ من المنطقة الحرة مقراً لها، كما نجح جميع موظفي الأمن في استكمال التدريبات حول الإسعافات الأولية والسلامة من الحرائق، والتعامل مع أصحاب الهمم في حالات الطوارئ، حيث أسهم كل ذلك في الحصول على إعادة الاعتماد لمواصفات شهادة الآيزو ISO 28000 لأنظمة إدارة الأمن لسلسلة التوريد، وإعادة الاعتماد لمواصفات ومعايير سلسلة تقييم الصحة والسلامة المهنية OSHAS 1800.

الموظفون أولوية

تضع «دافزا» سعادة موظفيها في قمة أولوياتها كونها هدفاً وطنياً أساسياً، فتعمل على توفير بيئات متفائلة وسعيدة لكافة موظفيها، وترسيخ القيم الإيجابية في كافة الأقسام والإدارات، نظراً لما يؤثر ذلك على الخدمات والمزايا وبيئة العمل ككل.

وكانت دافزا قد أطلقت في العام 2017 خطتها الخاصة للسعادة التي أكدت مجدداً التزام دافزا بالمسؤولية المجتمعية، وإسعاد الموظفين كما المتعاملين، وخلق بيئة عملية تحقق راحة الموظف ورضاه، بما يتماشى مع توجهات القيادة.

وتضمنت الخطة 8 مبادرات رئيسة، تحمل كل منها هدفاً ورسالةً وآلية تطبيق خاصة، وتجمع بين سعادة الموظف الفردية وسعادة الفريق، وتعزيز التواصل والمودة.

صنفت دافزا كأحد أفضل 25 مكان عمل في الإمارات لعام 2017، حيث تعد أول جهة حكومية تتصدر قائمة «جريت بليس تو ورك». كما فازت دافزا بجائزة الابتكار في إدارة الموظفين على مستوى دول مجلس التعاون، في حفل توزيع جوائز الموارد البشرية في القطاع الحكومي لدول مجلس التعاون الخليجي لعام 2018.

سعادة المتعاملين

أطلقت «دافزا» خلال العام الماضي مبادرة «دافزا كونيكت» الجديدة والمبتكرة، والتي تأتي في إطار التزامها بميثاق سعادة المتعاملين عبر دعمهم في عملية البحث عن المواهب الجديدة وتمكينهم من تنمية مسارهم المهني والحصول على فرص عمل مناسبة.

وتأتي هذه المبادرة ضمن عدة مبادرات التي تعكس سعادة المتعاملين عن الخدمات التي توفرها «دافزا»، فقد أظهر مؤشر رضا المتعاملين اتجاهاً تصاعدياً خلال السنوات الخمس الأخيرة، ليصل مستوى الرضا العام للمتعاملين إلى 82٪ بنهاية عام 2018، كما أكد 85% من الشركات العاملة في «دافزا» عن فخرها لتواجدها في «دافزا»، ويأتي إطلاق المبادرة لتعزيز مكانة «دافزا» كمنطقة حرة تسعى لإسعاد متعامليها.

استدامة بيئية

ضمن مساعي «دافزا» للحفاظ على استدامة التنمية وسلامة العمليات التشغيلية، نجحت المبادرات التي أطلقتها في توفير استهلاك الطاقة بنسبة 5% في الطاقة للمتر المربع الواحد من المساحات المبنية في 2018 مقارنةً بالعام الماضي من 95 كيلوواط للمتر المربع السنوي إلى 90 كيلوواط ، وبتخفيض معدل استهلاكها من الطاقة الكهربائية بنسبة 1.91%، ومعدل استهلاك المياه بنسبة 1% من 24.800.000 مليون غالون إلى 24.500.000 غالون، فضلاً عن تخفيض انبعاثات أكسيد الكربون بمعدل 369 طناً، وقد تحقق بذلك انخفاض في تكاليف الكهرباء والماء يقدر بمبلغ 690.000 درهم إماراتي مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي. لقد أخذت المنطقة الحرة العديد من المبادرات وأسهم ذلك بتقليل النفايات العامة بنسبة 8% من 4500 طن إلى 4100 طن وزيادة في النفايات المعاد تدويرها من 736 طناً إلى 1150 طناً زيادة بسنة 57%.

مساهمة فاعلة في الاقتصاد المحلي

استطاعت «دافزا» تحقيق نمو في تجارتها الخارجية في 2018، لتصل قيمتها إلى 146 مليار درهم، حيث سجلت تجارة الصادرات وإعادة التصدير نمواً بنسبة 90%، تمثل زيادة بواقع 39.5 مليار درهم، لتصل قيمتها إلى 83.3 مليار درهم، فيما بلغت قيمة الواردات 62.5 مليار درهم لتسجل زيادة بنسبة 35% عن عام 2017، وعليه فقد حققت دافزا فائضاً تجارياً كبيراً بقيمة 21 مليار درهم خلال العام.

ويؤكد هذا النمو صحة استراتيجية دافزا في استقطاب الاستثمارات الأجنبية وتقديم أعلى مستويات الخدمة لها، وعلى قدرتها في نمو تجارتها الخارجية في ظل التحديات التي تواجه الاقتصادات العالمية، وهذا يعكس متانة الاقتصاد الوطني وقدرته على التكيف مع تقلبات الاقتصاد العالمي وعلى خلق فرص استثمارية وفتح أسواق جديدة.

كما أظهرت البيانات أن الدول الآسيوية (غير العربية) شكلت 46 % من التبادل التجاري لـ«دافزا» خلال عام 2018 بقيمة 66.5 مليار درهم، تلتها الدول العربية بنسبة 27% وبقيمة بلغت 39.5 مليار درهم منها 62% نصيب دول مجلس التعاون الخليجي وبقيمة 24.5 مليار درهم وفي المركز الثالث الدول الأوروبية، حيث شكلت 22% وبقيمة 32 مليار درهم.

وحسب تصنيف أهم الدول في التجارة الخارجية لدافزا، جاءت الهند في المركز الأول بقيمة 24.1 مليار درهم مستحوذة على نسبة 16.5% من إجمالي التجارة الخارجية لدافزا، وتلتها الصين بقيمة 24 مليار درهم وبنسبة 16.4%، وسويسرا في المركز الثالث بقيمة 23 مليار درهم وبنسبة 15.6%.

وتنوعت تجارة دافزا الخارجية من حيث مجموعة البضائع (حسب أقسام النظام المنسق) خلال عام 2018، فجاءت مجموعة الماكينات والآلات والمعدات الكهربائية في المرتبة الأولى بنسبة 54% وبقيمة 79 مليار درهم، تلتها مجموعة الأحجار الكريمة والمعادن الثمينة والحلي والمصوغات بنسبة 38% أي ما يعادل 56 مليار درهم، في حين مثلت مجموعة الأجهزة العلمية والمهنية والساعات والأدوات البصرية والسمعية والمرئية ما نسبته 4% وبنحو 5 مليارات درهم، وأخيراً جاءت مجموعة منتجات الصناعات الكيمياوية والصناعات المرتبطة بها نسبة 2% وبقيمة 2.4 مليار درهم.

دفع نمو التجارة الإلكترونية عــبر مشروع «دبي كوميرسيتي»

واصلت «دافزا» خلال العام الماضي جهودها الرامية لدعم مساعي إمارة دبي لترسيخ حضورها بوصفها مركزاً إقليمياً لنمو التجارة الإلكترونية، وذلك عبر مشروع «دبي كوميرسيتي» المشترك مع مجموعة وصل لإدارة الأصول، والتي تعتبر المنطقة الحرة الأولى من نوعها على مستوى المنطقة والمتخصصة في التجارة الإلكترونية، حيث بلغت قيمة الاستثمار 3.2 مليارات درهم إماراتي.

وتنقسم «دبي كوميرسيتي» إلى ثلاثة مجمعات رئيسية وهي: مجمع الأعمال، المجمع اللوجستي والمجمع الاجتماعي.

ومع ارتفاع قيمة الاستثمار والمساحات التأجيرية المطروحة، فقد بلغت المساحات التأجيرية المكتبية لمجمع الأعمال 175 ألف متر مربع، وفي المجمع اللوجستي، المتميز بتوليد أسطحه المغطاة بالألواح الشمسية للطاقة النظيفة، بمساحة تأجيرية إجمالية بلغت 53 ألف متر مربع، وتبلغ المساحة التأجيرية في المجمع الاجتماعي حوالي 10 آلاف متر مربع، والذي يعدّ النبض الحيوي لـ«دبي كوميرسيتي»، حيث سيضم قاعات فنية ومجموعة من المطاعم والمقاهي الفاخرة، والمرافق الحيوية التي ترقى إلى مستوى تطلعات شركات التجارة الإلكترونية الراغبة بتأسيس مقار إقليمية لها في دبي وتعزيز تجربة موظفيها ورواد المنطقة الحرة.

وأطلقت «دبي كوميرسيتي» تقرير «حالة التجارة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا»، والذي يهدف إلى مساعدة الشركات العالمية والناشئة على تقييم حالة سوق التجارة الإقليمية في المنطقة، وإدراك الفوائد الاستثمارية الكبيرة التي يوفرها نمو هذا القطاع.

ويقدم التقرير الذي سيجري تحديثه وإصداره بشكل سنوي باللغتين العربية والإنجليزية صورة شاملة عن قطاع التجارة الإلكترونية على المستوى العالمي، ودور التكنولوجيا في تغيير ملامح هذا القطاع خلال السنوات الـ20 المقبلة، إضافة إلى نظرة إقليمية عن الفرص التي يوفرها القطاع في 22 دولة ضمن المنطقة، والتوجهات الحالية والمستقبلية والتطورات المتوقعة خلال السنوات العشر المقبلة، مسلطاً الضوء على عوامل التمكين الاستراتيجية للتجارة الإلكترونية، من بينها المناطق الحرة والأهمية اللوجستية لدولة الإمارات.

ويضع التقرير الذي يمكن الحصول على نسخة منه عبر الموقع الإلكتروني لـ«دافزا»، خريطة طريق للشركات العالمية ورواد الأعمال والمستثمرين، حيث يقدم توقعات حول مستويات النمو المستقبلية في ظل المبادرات والمشاريع، التي يجري إطلاقها من قبل مختلف الأطراف المعنية في السوق لتلبية النمو الكبير في هذا القطاع، إضافة إلى مختلف الفرص الاستثمارية المتاحة، مع التركيز على إمارة دبي بوصفها مركزاً إقليمياً لهذا النوع من التجارة.

ويستعرض التقرير سبعة عوامل رئيسية تدفع نمو هذا القطاع، من بينها الطلب الضخم والمتزايد، ونسب تبني حلول الإنترنت والأجهزة المحمولة العالية، والنسب السكانية الشبابية المرتفع التي تستخدم الإنترنت بشكل كبير وذكي، والاستخدام الكبير لوسائل التواصل الاجتماعي، والتجارة الإلكترونية العابرة للحدود، وزيادة أعداد رواد الأعمال، والدعم الحكومي الكبير.

دعم استثنائي للاقتصاد الإسلامي

واصلت «دافزا» خلال العام 2018 دعم الاقتصاد الإسلامي بوصفه أحد قطاعات التركيز الأساسية بالنسبة للمنطقة الحرة، بما ينسجم مع «استراتيجية دافزا الخاصة بالاقتصاد الإسلامي» التي تضم ثلاثة توجّهات رئيسة و20 مبادرة استراتيجية، وتهدف إلى جذب مزيد من الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى قطاعات الاقتصاد الإسلامي وباستشراف الفرص الاستثمارية.

وأطلقت «دافزا» بالتعاون مع «مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي»، «مركز التجارة والتسويق الحلال» الأول من نوعه على مستوى المنطقة، ليقدم منظومة متكاملة من خدمات التسويق والمبيعات في قطاع الحلال لدعم الشركات العالمية ورجال الأعمال في عملياتهم.

ويعمل المركز على تطوير الأعمال مع التركيز على الفرص المتاحة في الاقتصاد الإسلامي للمصنعين والموردين والموزعين لخدمات ومنتجات قطاع الحلال، وذلك من خلال تسهيل آلية تقديم الخدمات في ثلاثة مجالات رئيسة هي خدمات النمو والتدريب، والامتثال والحصول على شهادات الحلال، ومعلومات ودراسات السوق لمساعدة الشركات على استطلاع السوق المحلية والإقليمية بشكل أفضل لاتخاذ قرارات صائبة في ما يتعلق بعملياتها التجارية.

وافتتحت «دافزا» مطلع العام 2018 «غودفورس لاب» وهي أول حاضنة للابتكار تعمل على تحويل قصص الشركات الناشئة في قطاع الاقتصاد الإسلامي وصناعات الحلال إلى قصص نجاح عالمية، حيث ستعمل الحاضنة على إنعاش السوق الإسلامية من خلال بناء منصة لتطوير المشاريع، وذلك عبر اختيار نخبة من الشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة عالمياً بهدف دعمها لتوليد إيرادات سنوية بقيمة 50 مليون دولار وإحداث أثر اجتماعي ملموس.

وقد شاركت دافزا في فعاليات معرض «المنتاريا» العالمي للأغذية والمشروبات الذي أقيم في مركز «غران فيا» بمدينة برشلونة الإسبانية، وذلك من خلال جناح خاص ورعاية قسم بالمنتجات «الحلال» ضمن المعرض حيث دشنت خلاله النسخة الإسبانية من دليل دبي بوابة عالمية لصناعات الحلال، كما أطلقت النسخة البرتغالية من التقرير بعد أن نالت دعماً كبيراً من قبل كبار المسؤولين من الغرفة العربية البرازيلية والقنصلية الإماراتية في ساو باولو ومؤسسة دبي لتنمية الصادرات والمنتدى الدولي لهيئات اعتماد الحلال خلال الزيارة التي قام بها وفد من دافزا خلال المنتدى الاقتصادي البرازيلي في ساو باولو.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات