9 شركات صينية عرضت أحدث التقنيات العسكرية

«آيدكس» بوابة الصين إلى الخليج والمنطقة

أكد ممثلو الشركات الصينية المشاركة في الدورة الرابعة عشرة لمعرض الدفاع الدولي «آيدكس 2019»، أن المعرض يشكل بوابة السلاح الصيني إلي منطقة الخليج والشرق الأوسط، بسبب ضخامة المشاركة العالمية فيه.

وتوقعوا أن تبرم الشركات الصينية التسع الكبرى المشاركة في المعرض صفقات جيدة خلال أيام المعرض الخمسة، مشيرين إلى التطور الكبير الذي شهده السلاح الصيني خلال السنوات القليلة الماضية.

وشاركت جمهورية الصين الشعبية بجناح كبير ضمن أجنحة الدول الأجنبية في الدورة الرابعة عشرة لمعرض الدفاع الدولي ضم أكثر من عشرين شركة، منها 8 شركات صينية عملاقة في قطاع الصناعة العسكرية، وذلك تحت مظلة الدفاع الصيني.

سفن عمليات

وضمت أبرز الشركات الصينية شركة الصين الشمالية (نريكو) وشركة التكنولوجيا المتطورة الصينية، وشركة سي إس أو سي «السفن البحرية الصينية العملاقة»، وعرضت الشركات الصينية معدات عسكرية متنوعة، تشمل طائرات حربية وطائرات استطلاع وصواريخ ودبابات ومدرعات ومدفعية ثقيلة وأنظمة رادارات وتحكم وسيطرة وسفناً بحرية وسفن عمليات، كما تواجدت شركات صينية عرضت ملابس عسكرية وخوذاً ومناظير ليلية.

وأكد تشى ينج مدير التسويق في شركة نورنيكو (شركة الصين الشمالية للصناعات)، الأهمية الكبيرة لمشاركة الشركة في معرض آيدكس للمرة الخامسة على التوالي، مشيراً إلى أن شركته والتي تعد من أكبر الشركات العالمية التي تصنع الدبابات والمدافع شاركت بتمثيل قوي وفريد من نوعه في معرض «آيدكس»، حيث عرضت دبابات ومدافع ثقيلة ومدرعات وراجمات وأسلحة خفيفة.

علاقات اقتصادية

ورأى أن شركته وجميع الشركات الصينية المشاركة تعتقد أن معرض «آيدكس» يعد أهم معرض عسكري في المنطقة حيث إن أبوظبي هو بوابة تصدير السلاح للمنطقة خاصة أن العلاقات الاقتصادية والاستثمارية بين الصين والإمارات تطورت بشكل كبير في السنوات الأخيرة ونتوقع الإعلان عن صفقات جديدة.

ولفت إلى أن أهداف الشركة من المشاركة في المعرض اختلفت جذرياً خلال الدورة الحالية فلم يعد هدف الشركة المشاركة فقط في المعرض، بل تعريف العالم بما ينتجه كبار المصنعين الصينيين ليعرفوا أين نحن وماذا نحتاج إليه خلال السنوات المقبلة، بل الهدف اليوم هو إبرام صفقات كبيرة خاصة بعد أن تطور السلاح الصيني بشكل كبير.

وعرضت شركة التكنولوجيا الصينية المتطورة كما يؤكد لي يونج مدير التسويق والإعلام أجهزة رادار متطورة وطائرات إنذار مبكر، مشيراً إلى أن الشركة عرضت أجهزة تشارك في الحرب الإلكترونية الجديدة، حيث خطت الشركة في هذا القطاع بصورة ناجحة كبيرة جداً.

وشاركت شركة بناء السفن الصينية العملاقة سي إس أو سي في الجناح الصيني بعرض أحدث منتجاتها من السفن الحربية والفرقاطات العملاقة والزوارق.

وذكرت تشو يوهاوو مديرة الإعلام في الشركة الصينية البحرية أن شركتها تشارك في المعرض للمرة الرابعة على التوالي، موضحة أنها عرضت سفناً حربية صينية حديثة، إضافة إلى سفن قتالية.

وأوضحت تشو يوهاوو أن جناح الشركة التي تعد أكبر شركات تصنيع السفن في العالم ضم نماذج عديدة لسفن حربية وزوارق بحرية بمواصفات متطورة.

وأشارت إلى الاستفادة الكبيرة لشركتها من المشاركة في المعرض، موضحة أن شركتها تسعى لإبرام عقود مشتريات لسفن لبعض دول الخليج وأفضل مكان لعرض أحدث منتجاتها هو معرض «آيدكس أبوظبي».

مكاتب تمثيلية

ولفتت إلى أنه يتواجد لشركتها مكاتب تمثيلية في مصر والجزائر وباكستان وتايلاند وتسعى حالياً إلى التواجد في منطقة الخليج والتي تشكل بيئة متميزة لبيع الأسلحة البحرية، حيث تقع بعض دولها على أكثر من ممر مائي مثل الخليج العربي والمحيط الهندي، ولديها رغبة قوية في تطوير ودعم سلاحها البحري.

ولفتت إلى أن الشركة تبيع فرقاطات متطورة لأهم جيوش آسيا وخاصة الجيش الباكستاني، معربة عن أملها بنجاح الشركة في إبرام عقود في معرض آيدكس.

وعرضت شركة كاتيد وهي الشركة الصينية الوطنية لتصدير واستيراد التكنولوجيا طائرات مقاتلة وطائرات استطلاع وصواريخ وطائرات تدريب عسكري أساسية ومتقدمة إضافة إلى طائرات هليكوبتر. وأكد مسؤول الشركة أن أسلحة الشركة تتنوع بشكل كبير سواء الطائرات أو الدبابات والمدرعات، مشيراً إلى أن كل الأسلحة الصينية شهدت تطوراً كبيراً خلال السنوات القليلة الماضية وتلاقي إقبالاً كبيراً من دول عديدة في الشرق الأوسط.

وأكد أن شركته هي المستفيدة من المشاركة في المعرض حتى في حالة عدم إبرامها صفقات. وقال: المهم أن نخبر القادة العسكريين في كبريات دول العالم بالسلاح الصيني والتطور الكبير الذي شهده.

أنظمة الاتصال

احتل جناح شركة الصين الصناعية للاستيراد والتصدير على مساحة كبيرة في المعرض، وعرضت الشركة في جناحها منتجات عديدة أبرزها الرادارات وأنظمة الاتصال والسيطرة والتحكم، وأكد مسؤولو الجناح الاستفادة الكبيرة من مشاركة الشركة في معرض آيدكس .

مشيراً إلى أن الشركة أطلعت العالم على ما يحدث في الصين من تطور كبير في الأسلحة، كما تعرف موظفوها على أحدث أنظمة الاتصالات والرادارات في العالم. كما تواجدت في الجناح الصيني أكثر من 11 شركة صغيرة المتخصصة في تصنيع الملابس العسكرية والخوذات والأحذية أبرزها شركة الدفاع الصينية

طباعة Email
تعليقات

تعليقات