أكد أن «آيدكس» يعيد رسم خريطة المنافسة العالمية

وزير الدفاع التشيكي: الإمارات الشريك الأبرز لبلادنا بالمنطقة

قال لوبومير متنار، وزير الدفاع التشيكي إن مُشاركة الشركات التشيكية في معرض آيدكس البارز على المستوى العالمي، تشكل فرصة كبيرة أمامها للمُساهمة في إعادة رسم خريطة المنافسة العالمية من خلال منتجاتها المُحدّدة وتقديم تكنولوجياتها الخاصة.

وأوضح أن دولة الإمارات تعد الشريك الاقتصادي الأبرز للجمهورية التشيكية في الشرق الأوسط، وتتطلّع الجمهورية التشيكية لمزيد من التعاون مع الإمارات في عدد من المجالات، ومما لا شكّ فيه أن قطاع الدفاع سيكون واحداً من هذه المجالات.

وأشار إلى أن «آيدكس» يعد واحداً من أكبر المعارض الدفاعية في العالم، ويشكل حدثاً رئيساً بارزاً له تأثير دولي على مستوى صناعة الدفاع العالمية، حيث يوفّر منصة رائدة ومُتميّزة أمام قادة الصناعة والشركات الدفاعية في الدول الكبرى لعرض أحدث تكنولوجياتها، وقدراتها، ومنتجاتها وخبراتها في مجال الأمن والدفاع، فضلاً عن توفيره فرصة فريدة أمام الشركات لإنشاء علاقات تجارية قيّمة من خلال التواصل المُباشر مع العملاء وأصحاب القرار.

أنظمة المراقبة

وأوضح أن الجناح التشيكي في المعرض يضمّ 15 شركة تقدم مجموعة كبيرة ومتنوّعة من المنتجات الخاصة بصناعة الدفاع التشيكي بدءاً من أنظمة المراقبة الخفية، الأسلحة الصغيرة، بصريات البنادق، مُصنعي العربات المدرعة، بالإضافة إلى الذخيرة، أنظمة الاتصالات التكتيكية، أجهزة الكشف عن العوامل الكيميائية، منتجات الحماية البالستية ومحركات التوربينات، جنباً إلى جنب مع مجموعة من الخدمات مثل اختبارات التصديق للشهادات، إنتاج النموذج الأولي أو البحث والتطوير في مجال الدفاع.

وأشار إلى أن المشاركة تمثل فرصة كبيرة أمامها للمساهمة في إعادة رسم خريطة المنافسة العالمية من خلال منتجاتها المحددة وتقديم تكنولوجياتها الخاصة. ونتطلّع من خلال هذه المُشاركة إلى تعزيز علاقاتنا مع عملائنا الحاليين واكتساب فرص جديدة على مستوى الأعمال، إضافة إلى تقوية العلاقات الجيدة القائمة بين بلداننا في حال إجراء مفاوضات ثنائية مع قادة الإمارات.

معايير الجودة

وأوضح أن صناعة الدفاع في الجمهورية التشيكية قطاع ذو إمكانات كبيرة للنمو، وهي مستمرة في تقوية وتعميق إنجازاتها ومعايير الجودة التي تحققت حتى الآن، والتي تقوم على السمعة والتقاليد المعمول بها، وخاصة في مجال صناعة الطيران، ونظم التتبّع المُتميّزة والمتطورة إضافة إلى صناعة الأسلحة الصغيرة في جمهورية التشيك.

ومما لا شك فيه، فهناك اتجاه عالمي لدمج الشركات في مجموعات أكبر. ويأتي هذا التطور استجابة للمنافسة المُتنامية بين الشركات وقطاعات الصناعة الدفاعية لتحقيق الاستفادة القصوى من السوق.

شريك موثوق

وعن مستوى العلاقات الثنائية مع دولة الامارات عبر لوبومير متنار عن سعادته بتطور العلاقات الثنائية بين الإمارات وجمهورية التشيك، وقال تعد الإمارات شريكاً موثوقاً ومبتكراً وديناميكياً يسعى إليه عدد كبير من الشركات التشيكية.

وهو الشريك الاقتصادي الأبرز للجمهورية التشيكية في منطقة الشرق الأوسط، مع تبادلات اقتصادية متنامية وبيئة أعمال مستقرة، بشكل عام، فإن الجمهورية التشيكية ترى إمكانية لمزيد من التعاون مع الإمارات العربية المتحدة في عدد من المجالات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات