غرفة الشارقة تبحث تطوير التعاون الاقتصادي مع أوغندا

أكدت غرفة تجارة وصناعة الشارقة أهمية التعاون البنّاء مع البعثات الدبلوماسية وملحقياتها التجارية المعتمدة بالدولة، في وضع خطط عمل مشتركة لمضاعفة الجهود المبذولة في تنمية وتقوية مجالات التعاون الاقتصادي والاستثماري، بين دولة الإمارات عامة وإمارة الشارقة مع القطاع الخاص في دولهم، والاستفادة من إمكانات تلك السفارات والقنصليات في التعريف بالفرص الاستثمارية التي يتمتع بها كل طرف، وأجندة الأحداث والفعاليات والمعارض، التي تقام سواء في الشارقة أو في تلك الدول العربية منها والأجنبية.

جاء ذلك خلال لقاء عبد الله العويس رئيس الغرفة مع أكي وانومي كيبيدي سفير جمهورية أوغندا لدى الدولة، بمقر الغرفة أول من أمس، بحضور عمر علي صالح مدير إدارة العلاقات الدولية، ومروان سالم المهيري رئيس قسم المعارض الدولية.

وبحث اللقاء العلاقات المتنامية بين البلدين عامة، ومع الشارقة على وجه الخصوص، ودور الغرفة في تطويرها اقتصادياً، من خلال العديد من المبادرات التي نفذت خلال السنوات الخمس الماضية، إضافة إلى مدى أهمية رفع مستوى التنسيق والتعاون بين الغرفة والسفارة في وضع برامج جديدة تخدم وتشجع القطاع الخاص في البلدين على المزيد من التعاون، وإقامة الشراكات الاستثمارية.

وشهدت صادرات وإعادة صادرات الشارقة من البضائع والسلع إلى أوغندا نمواً بنسبة 14 % على مدى السنوات الثماني الماضية، فقد بلغ إجمالي صادرات وإعادة صادرات الشارقة مع نهاية عام 2017، حسب شهادات المنشأ الصادرة عن غرفة الشارقة إلى أوغندا، نحو 490 مليون درهم، فيما بلغ إجمالي التبادل التجاري بين الشارقة وأوغندا مع نهاية العام ذاته ملياري درهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات