موانئ دبي العالمية مستعدة لمرحلة الخروج البريطاني من الاتحاد

تستعد شركة موانئ دبي العالمية، أكبر مستثمر في الموانئ البريطانية، لمرحلة ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، المتوقع أن يتم رسمياً آخر مارس المقبل.

وقالت صحيفة فاينانشال تايمز إن موانئ دبي العالمية تسعى لرفع طاقة المناولة في ميناء إيسكس من أجل تخفيف الضغط على مواقع أخرى إذا خرجت بريطانيا من الاتحاد دون اتفاق.

ونقلت الصحيفة عن رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لشركة موانئ دبي العالمية سلطان أحمد بن سليم إن الشركة سوف تستطيع رفع الطاقة حتى في لندن جيت واي، مع مرور الوقت، عن طريق تشغيل مزيد من الرافعات ومعدات أخرى للميناء سريع النمو.

وعقد بن سليم محادثات مع ليام فوكس وزير التجارة الدولية البريطاني في وقت سابق، ليتعرف إلى مخططات بريطانيا، قبل أقل من 50 يوماً على خروجها من الاتحاد.

وقال بن سليم إننا قادرون على اتخاذ رد فعل سريع، ولن يكون هناك أي ضغط أو تزاحم، ونحن مستعدون. وتزايد القلق من خروج بريطانيا من الاتحاد بدون اتفاق، في أوساط الشحن في دوفر ومواني أخرى بعد تطبيق فحوص جديدة للجمارك واللوائح. تملك مواني دبي العالمية 9% من سوق الشحن بالحاويات في 78 رصيف حاويات في بريطانيا.

وطاقة المناولة لديها 2.4 مليون حاوية في ميناء شرق لندن، الذي افتتح عام 2013، وبلغت طاقة المناولة فيه 1.3 مليون حاوية. ورغم تفاؤل مواني دبي العالمية بأساسيات الاقتصاد البريطاني، فقد انتقد بن سليم عدم اتخاذ قرارات سريعة لتسهيل الأعمال في بريطانيا.

وتأمل مواني دبي العالمية، التي تدير رصيف حاويات في ميناء ساوثهامبتون، أن تبني رصيفين آخرين في لندن جيت واي، لرفع طاقة المناولة إلى 3 ملايين حاوية سنوياً للوفاء بالطلب المتزايد على الشحن إلى جنوبي إنجلترا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات