عبدالله بلحيف النعيمي: الإمارات تتميز ببنيتها التحتية وتنميتها المستدامة

انطلاق مؤتمر ومعرض «بريك بلك الشرق الأوسط» في دبي غداً

صورة

تنطلق فعاليات مؤتمر ومعرض «بريك بلك الشرق الأوسط»، المتخصص في قطاع شحن البضائع السائبة والمعدات الضخمة للمشاريع الكبرى في دول مجلس التعاون الخليجي، غداً ويستمر يومين في مركز دبي التجاري العالمي.

وتعـــقد الدورة الرابعة لهذا الحـــدث الهام تحت رعاية مـــعالي الدكتور عبدالله بلحيف النعـــيمي، وزير تطـــوير البنية التحــتية، رئيس الهيــئة الاتحــــادية للمواصلات البرية والبحرية. ومع اقتراب موعد الحدث الذي سيدوم يومين، تم الانتهاء من إعداد جدول الموضوعات الرئيسة للمؤتمر، بالتزامن مع اكتمال عملية التسجيل في هذا الحدث البارز.

قوة اقتصادية

وقال معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي: «تسعى الإمارات باستمرار إلى تحقيق التميُّز من خلال تحسين قدرات بنيتها التحتية، كي يتم تكريسها كقوة اقتصادية رائدة عالمياً، ويعود نجاحنا في تحقيق هذه المكانة وإنجاز تنميتنا المستدامة إلى نجاح دول مجلس التعاون الخليجي التي تمثل المحيط المجاور لنا.

من أجل ذلك أسجل تقديري للجهود التي قام بها منظمو هذا الحدث بتسليط الضوء على هذه الشراكة والترابط بين دول المنطقة، من خلال إدراج مجموعة كبيرة من الموضوعات في جدول الأعمال والتي ستحفز المناقشات التي تدور حول فرص التنمية والتطوير الاقتصادي الخليجي، وأنا شخصياً أحث خبراء الصناعة والاقتصاديين المشاركين في المؤتمر على الاستفادة من جميع الجلسات النقاشية للحدث».

القطاع اللوجستي

ومن جانبه قال المهندس أحمد محمد شريف الخوري، المدير العام للهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية: «دولة الإمارات ملتزمة بشكل ثابت تعزيز بنيتها وإمكاناتها في القطاع اللوجستي ولا سيما في مجال النقل البحري، ومواصلة تحسين قدراتها التشغيلية الملاحية.

ويتضمن النجاح في تحقيق هذه المهمة جميع جوانب صناعة النقل البحري، بما في ذلك تحسين قدرات المرافق البحرية في الدولة في استقبال ومناولة ونقل البضائع، وتبني أفضل الممارسات في خفض التكاليف التشغيلية، وتطوير الأنظمة الإدارية والتقنية لرفع مستوى كفاءة الخدمات والعمليات وتسهيل الإجراءات بالإضافة إلى بناء القدرات المهنية الوطنية في القطاع البحري من خلال دعم البرامج التدريبية التي تمكّن المهنيين البحريين من أبناء الدولة والذين ستعتمد عليهم الصناعة البحرية الإماراتية بشكل أساس في المرحلة القادمة.

ويمكننا القول بثقة إن مؤتمر ومعرض بريك بلك الشرق الأوسط قد رسخ سمعته العريقة إحدى أهم المنصات البحرية، التي تجمع أصحاب القرار والخبراء والشركات في مجال شحن البضائع السائبة واقتراح الأفكار والحلول للتحديات التي تواجه قطاع الشحن البحري في العالم لتكون دولة الإمارات سباقة في تبني أفضل الحلول والممارسات والأنظمة والتشريعات التي تدعم نمو اقتصادنا الوطني ولا سيما في هذا القطاع الحيوي الهام».

محطة فارقة

وقال بن بلامير، المدير التجاري للحدث «للعديد من الأسباب، تعد الدورة الرابعة التي نطلقها هذا العام محطة فارقة في مسيرة مؤتمر ومعرض بريك بلك الشرق الأوسط؛ ففي المقام الأول، هذا هو العام الأول الذي تلقينا فيه دعماً قوياً من مسؤولين حكوميين إماراتيين رفيعي المستوى».

وقالت ليزلي ميريديث، مديرة التسويق في شركة «بريك بلك للفعاليات والإعلام»: «لقد اكتمل التسجيل في الدورة الرابعة من هذا الحدث مسجلاً رقماً قياسياً في عدد الحضور مقارنة بالأعوام الماضية.

ويمكننا أن نتحدث بكل ثقة عن نجاحنا في مواصلة المسار التصاعدي في تطوير المؤتمر والمعرض للسنة الرابعة على التوالي؛ حيث شهدنا زيادة بنسبة 36 بالمائة في تسجيل الحضور، إلى جانب ارتفاع المشاركة الإقليمية من مختلف الفئات والأطراف المعنية بالصناعة البحرية، وبالطبع ندين بالشكر والتقدير للدعم الكبير الذي تلقيناه من الجهات الرسمية والمؤسسات القيادية، وعلى رأسها وزارة تطوير البنية التحتية في دولة الإمارات، والهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية. ونشعر برضا كبير عن كل ما أنجزناه هذا العام من أجل الارتقاء بهذا القطاع في دولة الإمارات والمنطقة بشكل عام».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات