«أخبار الساعة»: الاستدامة مسار أصيل ومتواصل في الإمارات

قالت نشرة «أخبار الساعة» إن دولة الإمارات منذ أن تأسست في عام 1971 على يد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، أسندت رؤيتها في التقدم والتطور، إلى نهج راسخ يقوم على جعل الاستدامة الهدف الأعلى والأسمى لمسارات النهضة التي تسير عليها الدولة في القطاعات كافة.

حيث تطلق كلمة الاستدامة على المجالات الحياتية التي يرجى بقاؤها والحيلولة دون نضوبها، وفق نظم شاملة تعمل على تحديد الأولويات وصيانة الموارد البشرية والطبيعية بشكل مستدام، عبر بناء منظومة تقوم على ثلاثة مرتكزات، هي: الاقتصاد والمجتمع والبيئة، ينظر فيها للطاقة على أنها المؤثر الأساسي في حماية هذه المرتكزات.

وتحت عنوان «الاستدامة.. مسار أصيل ومتواصل في الإمارات».. أضافت أنه انطلاقاً من أن «رؤية الإمارات 2021» تقوم على ضمان تحقيق التنمية المستدامة، وتعزيز التوازن بين التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وتحقيق بيئة مستدامة من حيث جودة الهواء، والمحافظة على الموارد المائية.

وزيادة الاعتماد على الطاقة النظيفة، وتطبيق التنمية الخضراء، يأتي اهتمام دولة الإمارات وحكومتها باعتماد سياسات واستراتيجيات تحقق أهداف التنمية المستدامة، وتنظيم كبرى الفعاليات الداعمة لها».

وأشارت النشرة الصادرة أمس عن «مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية» إلى أنه تأكيداً على أن الاستدامة أولوية رئيسية لدى دولة الإمارات، ممثلة بقيادتها الرشيدة ومؤسساتها الحكومية والخاصة.

فقد قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في أثناء افتتاح الأسبوع إن «نهج الاستدامة هو ركيزة أساسية في دولة الإمارات، تستند إلى إرث الاستدامة الذي رسخه المغفور له، الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ولا نزال في دولة الإمارات نسترشد به ونسير على نهجه.

حيث تم تضمينه في الغايات العليا لمئوية الإمارات 2071 كأحد الأسس الجوهرية لجعل دولتنا الأفضل عالمياً»، كما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان: «إن دولة الإمارات تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، تدعم الجهود العالمية لتحقيق أهداف الأجندة العالمية للاستدامة، وتواصل دورها الرائد في تحفيز مختلف المبادرات التي تخدم الإنسانية وتحقق الاستقرار والازدهار للدول والمجتمعات».

وأكدت «أخبار الساعة» أن نهج الاستدامة الذي تسير عليه دولة الإمارات يعد مساراً مستمراً ولا يتوقف، حيث تم تضمينه في أهداف «مئوية الإمارات 2071» كأحد المرتكزات الرئيسية والداعمة لجعل دولة الإمارات الأفضل عالمياً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات