منتدى الإمارات كوسوفو يدشّن مرحلة جديدة من الشراكات الاقتصادية

حميد بن سالم وبيرات روقي يوقعان المذكرة بحضور سلطان المنصوري | من المصدر

أكّد معالي سلطان المنصوري، وزير الاقتصاد في الدولة، أن العلاقات بين الإمارات وجمهورية كوسوفو علاقات تاريخية تعود إلى أيام المغفور له بإذن الله الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، التي نمت وتطورت إلى شراكة اقتصادية متكاملة خلال الفترة الحالية نتج عنها توقيع اتفاقيات متنوعة لتجنب الازدواج الضريبي، وحماية وتشجيع الاستثمارات والطيران المدني وغيرها.

جاء ذلك خلال المنتدى الاقتصادي الإماراتي الكوسوفي الذي نظمه اتحاد غرف التجارة والصناعة بالدولة بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة الشارقة، ووزارة الخارجية والتعاون الدولي في مقر غرفة الشارقة. ويأتي تنظيم المنتدى ليدشّن مرحلة جديدة من الشراكات الاقتصادية بين الإمارات وكوسوفو.

ولفت معاليه إلى أن التجارة بين الإمارات وجمهورية كوسوفو لا تعكس قدراتها الحقيقية، بالرغم من ارتفاعها من 5.7 ملايين دولار في 2016 إلى 14.1 مليون دولار في 2017، داعياً إلى الحاجة لتنسيق الجهود للارتقاء بالعلاقات التجارية إلى مستويات أفضل.

حضر الملتقى عبدالله آل صالح، وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية، ووليد بوخاطر، النائب الثاني لرئيس غرفة تجارة وصناعة الشارقة، ومروان السركال الرئيس التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق»، وجمال سيف الجروان الأمين العام لمجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج، وحميد بن سالم الأمين العام لاتحاد الغرف في الدولة، ومحمد أحمد أمين، مدير عام غرفة الشارقة بالوكالة.

وترأس الوفد الكوسوفي فالدرين لوكا وزير التنمية الاقتصادية في كوسوفو، وأندريت شالا وزير التجارة والصناعة في كوسوفو، بوصفهما مسؤوليْن حكومييْن، وأكثر من 20 من كبار رجال الأعمال والمستثمرين الذين يمثلون قطاعات اقتصادية متنوعة كالطاقة المتجددة والتعدين والتشييد والبناء وتجهيز الأخشاب والزراعة والمنتجات الغذائية والمشروبات والمنسوجات والسياحة والضيافة، إضافة إلى الإعلام وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

ووجّه فالدين لوكا الدعوة للمستثمرين الإماراتيين للاستثمار في بلاده، لافتاً إلى وجود فرص واعدة وسانحة للاستثمار خصوصاً في مجالات الطاقة والزراعة والبنية التحتية، منوهاً إلى إمكانية إقامة شراكات بين أصحاب الأعمال الإماراتيين والكوسوفيين لتأسيس شركات صغيرة ومتوسطة.

ومن جانبه دعا وليد بوخاطر، النائب الثاني لرئيس غرفة الشارقة، إلى إطلاق خطوط طيران مباشر بين الدولة وكوسوفو، مؤكداً أن الطيران المباشر سيسهل تأسيس الشراكات الاقتصادية، ويعزز الشحن الجوي، ويسهل تدفق السياح والمستثمرين إلى كلا البلدين.

وأوضح حميد بن سالم الأمين العام لاتحاد غرف التجارة والصناعة بالدولة، أن عدد الأعضاء بالغرف التجارية بلغ 475 ألف عضو نهاية 2018. وهناك 33 مجلسَ عمل مشتركاً مع دول العالم. ويعمل بالقطاع الخاص 5.26 ملايين عامل.

وهناك أكثر من 25 ألف سيدة أعمال يملكن أكثر من 50 ألف رخصة تجارية، وتعمل نحو 500 ألف امرأة بشركات ومؤسسات القطاع الخاص البالغ عددها 338 ألف شركة بلغت مساهمتها من خلال التجارة غير النفطية 70.5% في الناتج المحلي الإجمالي.

وتم توقيع مذكرة تعاون مشتركة بين اتحاد غرف الإمارات وغرفة تجارة كوسوفو، وقّعها عن جانب الإمارات حميد محمد بن سالم، الأمين العام لاتحاد الغرف، وعن كوسوفو بيرات روقي، رئيس غرفة تجارة كوسوفو.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات