الزيودي: «كليكس» منصة لأصحاب الابتكارات ورواد الأعمال

قدّر معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة، حجم الاستثمارات المتوقع ضخها في الابتكارات المعروضة ضمن منصة منتدى «ملتقى تبادل الابتكارات من أجل المناخ - كليكس» بحوالي 73 مليون درهم.

مما يتيح فرصة حقيقية لأصحاب الابتكارات ورواد الأعمال من الشباب لتطوير مفاهيم وحلول بيئية مبتكرة لضمان مستقبل أفضل للبشرية في أجيالها الحالية والمستقبلية وتحويلها لمشاريع واقعية فعالة.

ووصف منصة كليكس، بأنها نموذج فعال يساهم في تمكين الشباب، وتعزيز قدرتهم على الابتكار، ومشاركتهم في إيجاد حلول للإشكاليات التي تواجه البشرية جمعاء.

فبالإضافة إلى منصة عرض الابتكارات والمشاريع يوفر الملتقى مساحة لمناقشة وتبادل الأفكار بين رواد الأعمال لاستعراض تجاربهم الناجحة، ومناقشة احتياجاتهم بهدف تحقيق تقدم وتطوّر دائم للحلول الابتكارية، التي تستهدف تحقيق منظومة الاستدامة.

وقال الزيودي على هامش انطلاق فعاليات الدورة الثانية من «كليكس» وذلك ضمن أعمال «القمة العالمية لطاقة المستقبل»: إن النجاح الكبير الذي سجلته الدورة الأولى من الملتقى وضخ المستثمرين ما يتجاوز 17 مليون دولار في الابتكارات المعروضة ضمن المنصة؛ ساهما في خلق حالة من الشغف العالمي للمشاركة في الدورة الثانية، فارتفع عدد طلبات المشاركة بنسبة 222%، وزاد عدد المستثمرين الراغبين في المشاركة بنسبة 50%.

ولفت معالي وزير التغير المناخي والبيئة إلى حاجة العالم لابتكارات حقيقية وفعالة في مجالات الاستدامة، والعمل من أجل المناخ تزداد يوماً بعد الآخر، فعام 2018 شهد وحده تفاقماً كبيراً في التأثيرات السلبية لتداعيات التغير المناخي.

ولقد شاهدنا هذا جميعاً في حرائق الغابات الهائلة التي خرجت عن السيطرة، وحالات الجفاف الشديد في بقاع متعددة حول الأرض، والتي باتت تستمر لفترات أطول، مما كانت عليه سابقاً بسبب ارتفاع درجات الحرارة.

وأضاف، إن واقعنا الحالي يحتاج إلى تضافر وتكثيف الجهود، وتسريع وتيرة العمل من أجل المناخ، وإلى عمل يعتمد على الشباب في المقام الأول، وقدرتهم على ابتكار حلول مستدامة من دورها خفض مسببات التغير المناخي وتقليل حدة تداعياته. يشار إلى أن «كليكس» تلقى أكثر من 800 طلب مشاركة من مشاريع ناشئة في 70 دولة حول العالم، أي ما يتجاوز ضعف طلبات المشاركة في نسخة عام 2018.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات