مقابلة

مجموعة الفهيم: ليس لدينا خطط فورية لاستكشاف قطاعات إضافية

قال رجل الأعمال محمد الفهيم، إن مجموعة الفهيم ليس لديها خطط فورية لاستكشاف قطاعات إضافية.

وقال في مقابلة مع يورونيوز: «خلال السنوات الـ 35 الماضية، تمكّنا من الانتقال من مشروع صغير إلى شركة كبيرة، تغطي الإمارات وبلدان أخرى. وأعتقد أننا وصلنا إلى وضع يمكننا من خلاله مواكبة ما لدينا من أعمال».

ووفقاً للفهيم، فإن التحديات الرئيسية التي تواجهها الشركات العائلية في الإمارات اليوم هي نقل الشعلة من جيل إلى جيل، خاصة مع انخفاض الدعم الحكومي.

وقال: «في الإمارات، حققنا تقدماً سريعاً جداً، في هذه الفترة القصيرة. وانتقلنا من محاسبة مسك الدفاتر إلى الأجهزة الإلكترونية والكمبيوتر. وهذا ترك لنا فراغاً في الوسط، واليوم أصبحنا نواجه منافسة قوية للغاية بمفردنا. من أجل البقاء في هذه المنافسة، نحتاج إلى دعم حكومي، لأنه ليس كل جيلنا من الشباب مهتمون بالعمل في الأعمال التجارية». وأوضح: «لدي ثلاثة أبناء ولا يهتم أي منهم بالعمل في التجارة».

وأكد: «من المهم حماية الشركات لمنع تفكيكها بعد الجيل الأول، وأعتقد أن الشركات الفردية يجب أن تتحوّل إلى شركات مساهمة، ونحن الآن في وضع يسمح لنا أن نتحوّل إلى شركة عامة إذا أمكننا ذلك». وأمضى محمد الفهيم معظم طفولته على مقربة من الأب المؤسس المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه.

وقال: «أتذكر أن الشيخ زايد، رحمه الله، دعاني ذات مرة إلى مجلسه. وأمسك أذني بقوة. فظننت أنني قد ارتكبت خطأ، لكنه رحمه الله قدم بعض النصائح حول أفضل السبل لإدارة حياتي العائلية المستقبلية وأعمالي التجارية». وينصح محمد الفهيم الأجيال الجديدة بقوله: «كونوا أمناء، وواثقين بأنفسكم، واعملوا بجد. وأظهروا للناس أنكم جديرون بثقتهم».

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات