«إمباور» تعرض نموذجاً مصغراً لأول محطة تبريد ذاتية التشغيل في العالم

أعلنت مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي «إمباور» عن عرض نموذج مصغر لأول محطة تبريد ذاتية التشغيل في العالم، خلال مشاركتها في القمة العالمية لطاقة المستقبل 2019، وسيتم إنجاز المحطة في قرية جميرا الدائرية بقيمة 250 مليون درهم، وبطاقة إجمالية تصل إلى 50 ألف طن تبريد وتستخدم هذه المحطة الذكاء الاصطناعي لمراقبة وتعديل تدفق المياه من وإلى محطة التبريد ونظام سكادا المتقدم، الذي يتيح القدرة على قراءة مليونين من البيانات المتعلقة بأبراج التبريد والمبردات والمحولات وإمدادات المياه.

تخزين الطاقة

كما يتم استخدام تكنولوجيا تخزين الطاقة الحرارية (TES) ومياه الصرف المعالجة (TSE) الحاصلتين على جوائز عالمية لإنتاج المياه المبردة وضخها إلى المباني عبر محطات التبادل الحراري المتواجدة في كل مبنى، حيث ستصل الكفاءة التشغيلية للمحطة 0.89 كيلواط طن باستخدام 6 مبردات مياه تعمل على طاقة كهربائية (11KV).

كما ذكرت «إمباور» عن عرض أهم إنجازاتها، خلال القمة، على صعيد الطاقة والتكنولوجيا النظيفة والكفاءة ومشاريعها المتميّزة التي أسهمت في رفع القدرة الإنتاجية للشركة إلى 301,4 مليون طن من التبريد.

خفض الانبعاثات

وأعرب أحمد بن شعفار الرئيس التنفيذي لـ«إمباور» التزام المؤسسة بالمشاركة في بناء مستقبل مستدام القائم على تنويع الاقتصاد وخفض الانبعاثات الكربونية كما تعد الطاقة ولا سيما الطاقة النظيفة والمتجددة من أهم مقوماته تحقيقاً لتطلعات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لتعزيز مكانة دبي لتكون الأكثر استدامة على مستوى العالم والأقل في البصمة الكربونية في العالم سنة 2050 من خلال تجسيد استراتيجية دبي المتكاملة للطاقة 2030، التي تهدف إلى خفض استهلاك الطاقة والمياه بنسبة 30% بحلول عام 2030 وخطة دبي 2021 بأن تكون دبي مدينة ذكية ومستدامة ذات عناصر بيئية نظيفة وصحية ومستدامة.

مستقبل مستدام

وتابع بن شعفار: «تلتزم «إمباور» بالمشاركة في بناء مستقبل مستدام، القائم على تنويع الاقتصاد وخفض الانبعاثات الكربونية، كما تعد الطاقة ولا سيما الطاقة النظيفة والمتجددة من أهم مقوماته، تحقيقاً لتطلعات سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لتعزيز مكانة دبي لتكون الأكثر استدامة على مستوى العالم، والأقل في البصمة الكربونية في العالم سنة 2050، من خلال تجسيد استراتيجية دبي المتكاملة للطاقة 2030، التي تهدف إلى خفض استهلاك الطاقة والمياه بنسبة 30% بحلول عام 2030، وخطة دبي 2021 بأن تكون دبي مدينة ذكية ومستدامة، ذات عناصر بيئية نظيفة، وصحية، ومستدامة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات