يتصدره أحد أكبر البوسترات المطبوعة في العالم لصورة محمد بن راشد

منى المرّي تفتتح معرض اللوحات والتصميمات الإعلانية

افتتحت منى غانم المرّي، المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، أمس، فعاليات الدورة الثانية والعشرين من «معرض الشرق الأوسط للوحات والتصميمات الإعلانية» بدبي، الذي يعدّ الأكبر من نوعه في المنطقة، والأكثر مشاركة من الشركات العاملة في قطاع الطباعة واللوحات الإعلانية بمنطقة الشرق الأوسط، حيث يحرص العارضون من مختلف أنحاء العالم على أن يكونوا جزءاً من سوق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي تصل قيمتها إلى 35,1 مليار دولار.

وتفقّدت منى المري جانباً من المعروضات التي يتصدّرها أحد أكبر البوسترات المطبوعة في العالم؛ وهو عبارة عن صورة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بطول 7 أمتار وعرض 7 أمتار في لفتة تقدير للقائد المُلهم الذي أمضى 50 عاماً في إسعاد شعبه، وتم إنجاز هذا البوستر بالتعاون بين شركة «إبسون» ومنظمي الحدث.

وأكدت منى المرّي أهمية قطاع الطباعة، وقالت إن القطاع يعد بمثابة مِرآة للحركة الاقتصادية، حيث يرتبط لا سيما في الشق الخاص بالأنشطة الدعائية بمدى الحركة الإيجابية ضمن مختلف القطاعات الاقتصادية، منوهة بأن التوقعات بنمو السوق خلال السنوات الثلاث القادمة يعكس مدى الثقة في نمو حجم قطاعات الأعمال في المنطقة خلال هذه الفترة في ضوء التوجهات التنموية القوية التي تتصدرها المشاريع الضخمة التي يتم تنفيذها في الإمارات والسعودية، كذلك مع تواصل عمليات البناء والتنمية على امتداد منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشكل عام.

أبرز الشركات

واستعرضت نخبة من أبرز شركات القطاع - مثل «كانون الشرق الأوسط»، و«إبسون»، و«فليكس أوروبا»، و«بلو راين»، و«بروذر إنترناشيونال»، و«أو كيه واي» وغيرها - أحدث التقنيات في عالم الطباعة واللوحات الإعلانية.

وقال عبد الرحمن فلكناز، رئيس مجلس إدارة شركة «إنترناشيونال إكسبو كونسلتس»: دأبنا خلال العقدين الماضيين على الترويج لقطاع الطباعة واللوحات الإعلانية كبيرة الحجم في هذه المنطقة. وتعاونا تقريباً مع جميع العلامات التجارية في العالم - الكبيرة منها والصغيرة - لحفز تنافسية هذه السوق أسوةً ببقية أنحاء العالم.

ونحن فخورون بالمكانة التي حققها المعرض اليوم، وبمساهمتنا في نمو هذا القطاع. ونلتزم مستقبلاً بمواكبة احتياجات مستخدمينا النهائيين، والحفاظ على السمعة الطيبة للمعرض وثقة قطاع الطباعة المحلي به.

ومن العلامات التجارية الأخرى المشاركة في المعرض هذا العام «إيه دي إس لمواد الإعلان»، و«الدانوب»، و«الشبك للتجارة العامة»، و«التركيز لتجارة الأدوات المكتبية»، و«امزان للنيون»، و«ديزيرت ساين»، و«جرافيك انترناشيونال»، و«هيليوزيد أوسي»، و«ماجيك للتجارة»، و«أورافول»، و«برايم فيرست»، و«برايم ساين»، و«ستارفلكس»، و«سترينجز انترناشيونال»، و«يونيفول»، و«وورلد وايد ديجيتال».

ويُشكِّل المعرض منصة شاملة تتيح للزوار والعارضين التفاعل مع صانعي اللوحات الإعلانية، والعاملين في قطاعي الإنتاج والطباعة، والمهندسين المعماريين، والوكالات الإعلامية، ومطوري العقارات، ومستشاري العلامات التجارية وغيرهم.

ويضم جدول أعمال هذه الدورة مجموعة متنوعة من الفعاليات مثل «حائط الشهرة»، وعروض تجليد السيارات، بالإضافة إلى ندوة حوارية يشارك فيها عدد من أبرز خبراء القطاع تحت شعار «سلسلة المعرفة 2019».

35.1

تقدر قيمة قطاع الطباعة واللوحات الإعلانية في الإمارات وباقي دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بنحو 35,1 مليار دولار في عام 2017، وتتوقع مؤسسة «سميثرز بيرا» أن تشهد سوق الطباعة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا نمواً سنوياً بنسبة 9% عبر مختلف القطاعات، وأن تصل قيمتها إلى 54 مليار دولار بحلول عام 2022.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات