«دبي لتنمية الصادرات» تعزز التكامل التجاري للشركات الإماراتية مع القارة الأفريقية

جانب من نشاط «دبي لتنمية الصادرات» في نيجيريا | من المصدر

اختتمت مؤسسة دبي لتنمية الصادرات، إحدى مؤسسات اقتصادية دبي، مؤخراً سلسلة من الفعاليات التجارية الدولية في القارة الأفريقية، شملت مصر، وساحل العاج، ونيجيريا.

وركزت المؤسسة خلال فعالياتها على الترويج للشركات الإماراتية في نخبة من الدول الأفريقية التي تمثل بوابة لتلك الأسواق. وتأتي هذه الجهود ضمن أهداف المؤسسة الرامية إلى ترويج الخدمات والمنتجات الإماراتية وقدرتها التنافسية وسبل ربطها بالأسواق العالمية المختلفة.

وشاركت المؤسسة بـ24 شركة ومصنعاً من الإمارات في الفعاليات، ونظمت المؤسسة جناح الإمارات في المعرض الأفريقي للتجارة البينية الذي أقيم مؤخراً في مصر، بمشاركة 6 من الشركات الخدمية والصناعية شملت مؤسسات أعضاء في برنامج «المرأة في التجارة الدولية» والتي تحتضنه المؤسسة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وشهد الحدث في مجمله مشاركة 1100 من الشركات العارضة من مختلف القطاعات التصنيعية.

لقاءات

وفي البعثة التجارية التي نظمتها في ساحل العاج ونيجيريا، شاركت المؤسسة بحضور ما لا يقل عن 18 شركة إماراتية، وجرى خلال تلك الزيارة عقد مجموعة من اللقاءات الثنائية، والزيارات لعدد من الجهات الرسمية وكبرى منافذ البيع التجارية، بهدف استعراض الخدمات والمنتجات التي يوفرها المُصنع المحلي.

وقال محمد الكمالي نائب المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الصادرات: نظمنا جناح المؤسسة في المعرض الأفريقي للتجارة البينية.

وذلك لأهمية الحدث، الذي يمثل ملتقى لكبرى الشركات والمستثمرين في الأسواق الأفريقية الواعدة، التي نطمح إلى ضخ المزيد من الخدمات والمنتجات الإماراتية فيها. وعقدت الشركات الإماراتية ما يزيد على 53 الاجتماعات والمباحثات التجارية، ونحن نؤمن بمردودها على تلك الشركات في المدى القريب والمتوسط.

وأضاف: ركزت البعثة الأخيرة في ساحل العاج ونيجيريا على إبراز المزايا التي تنفرد بها الشركات الإماراتية، وآفاق التعاون في مجال توفير الخدمات والمنتجات المحلية في تلك الأسواق، وكذلك الترويج لفرص إعادة التصدير عبر دبي نحو الأسواق المتنوعة. تخدم بعثتنا التجارية ما لا يقل عن 9 من القطاعات المتنوعة، ولعل أبرزها:

قطاع الأغذية والمشروبات، والإنشاءات، وقطاع الصناعة، والخدمات الإسلامية، والمنتجات الحلال وغيرها من القطاعات. وجرى عقد ما لا يقل عن 250 اجتماعاً ولقاءات ثنائية بين الشركات المحلية مع العملاء المحتملين لمنتجاتهم وكذلك شركاء محتملين لتطوير وتوسيع استثماراتهم في تلك الأسواق الأفريقية.

أسواق مهمة

وقال أحمد العمري مدير إدارة تطوير أسواق التصدير في المؤسسة: تعتبر السوق الأفريقية من الأسواق المهمة لنا وللمصدرين في مختلف القطاعات، حيث تلقينا 24 طلب تصدير في 2018 نحو أفريقيا وتم استلام 64 طلب استيراد من الدول الأفريقية خلال نفس الفترة، الأمر الذي يعكس برنامج المؤسسة الترويجي في هذه الأسواق والعمل على تمكين مصدرين جدد نحوها.

حيث كان للمؤسسة فعاليات متنوعة خلال 2018 في السوق الأفريقي شملت معارض وزيارات وتنظيم لقاءات ثنائية للمصدرين في دبي. وأكد أن الشركات الإماراتية تظهر عاماً بعد عام مدى قدرتها على التواجد والحضور القوي في الأسواق العالمية والتعريف بقدراتها المتنوعة عبر تواجدها في البعثات والمعارض الدولية.

منوهاً إلى أن الخبرات التي تكتسبها الشركات والمصانع المحلية تسهم في تطوير أعمالهم، من خلال التعرف على أفضل الفرص، وكيفية استغلالها في سبيل تعزيز تجارتها الدولية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات