46 % نمو أعضاء مجلس سيدات أعمال دبي في 2018

نشاط ملحوظ لمجلس سيدات أعمال دبي | من المصدر

اختتم مجلس سيدات أعمال دبي عاماً ناجحاً آخر في سلسلة جهوده لتمكين المرأة وتعزيز مساهمتها الفاعلة في مجتمع الأعمال.

حيث كشف عن نمو إجمالي عدد أعضائه في العام 2018 بنسبة وصلت إلى 46% مقارنةً بالعام 2017، وارتفع العدد الإجمالي لأعضائه إلى 864 عضواً مقارنةً بـ 591 عضواً في العام 2017، مع تسجيله انضمام 273 عضواً جديداً في العام 2018.

ويعكس النمو الجديد في عضوية مجلس سيدات أعمال دبي التنوع ببيئة الأعمال في دبي، حيث تنحدر جنسيات أعضاء المجلس من 81 جنسية من كافة دول العالم، مما يعكس الديناميكية والحيوية التي تتميز بها بيئة الأعمال في دبي، واستقطاب مجتمع الأعمال بالإمارة لجميع الخبرات والاستثمارات على اختلاف جنسياتها وثقافاتها بشكل يعكس الروح الحقيقية للتنوع والتسامح في مجتمع الأعمال.

وشهد المجلس خلال العام 2018 نشاطاً مكثفاً لدعم سيدات الأعمال والمرأة العاملة من أعضاء المجلس، والعمل على تطوير قدراتهن وتعزيز تنافسيتهن بشكل يثري خبراتهن ويطورها إلى مستوى افضل وأرفع، حيث نظم المجلس 56 فعالية مختلفة من دورات تدريبية وورش عمل وندوات ولقاءات أعمال، وذلك بنسبة نمو بلغت حوالي 70% مقارنةً بعدد الفعاليات التي نظمت في العام 2017.

والتي بلغ عددها آنذاك 33 فعالية، حيث تميزت هذه الفعاليات بتنوع مواضيعها وأهدافها ومهاراتها، والتي ركزت جميعها على تطوير قدرات استثنائية لأعضاء المجلس.

رقم قياسي

وحقق مجلس سيدات أعمال دبي رقماً قياسياً هو الأول في تاريخه فيما يتعلق بالعدد الإجمالي للمشاركات في فعاليات المجلس المتنوعة لهذا العام.

حيث بلغ عدد المشاركات 1573 مشاركة، الأمر الذي يشير بوضوح إلى نجاح هذه الفعاليات باستقطاب الراغبات من سيدات الأعمال بصقل مهاراتهن وتطوير قدراتهن وفق المتطلبات المتغيرة لسوق العمل. وسجل العام 2018 نمواً بنسبة 31% في عدد المشاركات في فعاليات المجلس مقارنة بالعام 2017 والذي بلغ فيه عدد المشاركين آنذاك 1200 مشارك.

وأشارت د. رجاء القرق، رئيس مجلس سيدات أعمال دبي إلى أن «عام زايد» شكل محطة هامة في مسيرة مجلس سيدات أعمال دبي، الذي أضاف إنجازات عديدة إلى سجله.

حيث برز المجلس كقوة داعمة لسيدات الأعمال ولمسيرة تمكين المرأة العاملة في إمارة دبي، ونجحنا باستقطاب المزيد من سيدات الأعمال اللواتي استفدن من البرامج والخدمات والمبادرات التي قدمناها على مدار العام لتعزيز تنافسيتهن، وقدرتهن على التطور في بيئة الأعمال.

ولفتت إلى أن المجلس اعتمد خلال العام 2018 استراتيجية مبتكرة في انتقاء مواضيع الورش التدريبية والفعاليات لتنسجم مع التوجهات الحكومية المستقبلية الحكيمة، حيث ركز المجلس على المواضيع التي تحقق قيمة مضافة لعضوات المجلس، وتلبي احتياجاتهن ومتطلباتهن في بيئة الأعمال في دبي المعروفة بتنافسيتها العالية.

وخصوصاً الخدمات الذكية وتقنيات الذكاء الاصطناعي والابتكار والقيادة والتسويق الرقمي وغيرها من المواضيع التي تعتبر ضمن أولويات شركات القطاع الخاص في الفترة المقبلة.

وأضافت: يشكل 2019 فرصةً لنا للاستثمار أكثر في مسيرة تمكين المرأة بدبي، وصقل مهاراتها وترسيخ دورها الهام كجزء لا يتجزأ من مجتمع الأعمال بالإمارة. وعام التسامح يحفزنا على إبراز هذه القيمة في مجتمعنا لأننا بالفعل مجتمع أعمال شديد التنافسية ولكنه مليء بالمفاهيم الإنسانية والقيم الأخلاقية التي ورثناها عن آبائنا المؤسسين. واستقبل المجلس العام الماضي 5 وفود زائرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات