«اتصالات» تضم 4 شركات ناشئة إلى برنامج «المستقبل الآن»

عقد برنامج «المستقبل الآن» للابتكار التابع لشركة «اتصالات» اتفاقات مع 4 شركات ناشئة بغرض تطوير حلول الذكاء الاصطناعي وتقنية البلوك تشين بعد النجاح الذي حققه برنامج «مسرعات دبي المستقبل» وهو أكبر برنامج حكومي لتسريع الأعمال في العالم.

وشهدت مراسم التوقيع افتتاح منصة في مبنى الكفاف بدبي لتعزيز التعاون التقني لبرنامج «المستقبل الآن»، حيث سيستفيد من إمكاناتها كافة الشركاء من الشركات الناشئة من بينها شركة «ييتو تكنولوجي» من الصين، وشركة كوم آي أو تي تكنولوجيز من الشركات المحلية بالدولة، وشركة 300 كوبتس من هونغ كونغ، وشركة تريد فين من الولايات المتحدة الأميركية.

وتم اختيار الشركات بناءً على قدرتها على تصميم وإطلاق حلول مبتكرة، علاوةً على برهنة الاستخدام الفعلي لتلك التقنيات بصورة عملية. وستواصل الشركات الأربع المُختارة مشوارها من خلال برنامج «المستقبل الآن» للشركات الناشئة.

حيث سيُتاح لها الاستفادة من إمكانات وخبرات «اتصالات ديجيتال» وسيكون بإمكانها استخدام المكاتب وكافة الإمكانات المُساندة التي تحتاجها لتنفيذ المشاريع المشتركة لصالح عملاء «اتصالات».

وقامت «اتصالات ديجيتال» في يوليو بإطلاق ثلاثة تحديات في النسخة الخامسة من «مسرعات دبي المستقبل» موجهةً للشركات في جميع أنحاء العالم وتم اختيار 7 شركات للعمل مع «اتصالات ديجيتال» لمواجهة هذه التحديات، وأتيح لهم التواصل مع عدد من الجهات ذات الصلة بقطاع التكنولوجيا والاتصالات، فضلاً عن حصولهم على الخبرات والموارد اللازمة.

وقامت «اتصالات ديجيتال» باختيار شركتين للتحدي الأول وهما شركة يين تكنولوجي الصينية وشركة كوم آي أو تي تكنولوجيز الإماراتية، وكان هدف التحدي الأول استخدام تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في أنظمة المراقبة الذكية لابتكار حلول من شأنها التقليل من معدل الجريمة.

والتقليل من الازدحام المروري عبر أنظمة الذكاء الاصطناعي المرتبطة بكاميرات المراقبة. ويُركز التحدي على تصميم نظام مبتكر يقوم بتحليل الأنماط السلوكية والتنبؤ بها للتوصّل إلى توقعات دقيقة في هذا المجال.

ويتمحور التحدي الثاني حول استخدام تقنية «البلوك تشين» المتطورة لتبسيط وتخفيض تكاليف المعاملات المالية بين المنشآت المختلفة مثل البنوك والجهات الحكومية والمؤسسات الخاصة، وذلك بنسبة 40% في السنوات القادمة وتم اختيار شركة 300 كوبتس من هونغ كونغ لهذا التحدي.

أما التحدي الثالث فيتعلق باستخدام تقنية «البلوك تشين» لتبادل ما يُسمى بـ«نقاط الولاء» التجارية ومن ثم تحويلها إلى عملة رقمية مُشفرة يُمكن استخدامها لإجراء المعاملات المالية الإلكترونية وكذلك معاملات السوق الاعتيادية. ووقع الاختيار في تنفيذ التحدي على شركة «تريد فين» الأميركية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات