296 ألف شركة تقدم 650 ألف إقرار في ٢٠١٨

الإمارات تتفوق في سنة أولى ضريبة

نجحت دولة الإمارات بتفوق في تحقيق إنجازات عديدة في أول عام لتطبيق ضريبة القيمة المضافة، تمثلت في وضوح وبساطة آليات التطبيق، واستخدام أنظمة إلكترونية الأحدث من نوعها، مما انعكس على مستوى استجابة قطاعات الأعمال للتطبيق بمعدلات التزام جيدة. وأكد خالد علي البستاني مدير عام الهيئة الاتحادية للضرائب، أن عدد المسجلين لضريبة القيمة المضافة خلال العام الأول من التطبيق تجاوز 296 ألف مسجل من الشركات والمجموعات الضريبية وأعضائها، مشيراً إلى أن نسب الامتثال الضريبي تشهد ارتفاعاً ملحوظاً.

وقال بمناسبة مرور عام على بدء تطبيق الضريبة : «تظهر الإحصاءات أن إجمالي عدد الإقرارات الضريبية الدورية التي تلقتها الهيئة من المسجلين بنظام ضريبة القيمة المضافة خلال عام 2018، تجاوز 650 ألف إقرار». وتوقع أن يشهد عام 2019، نقلة نوعية جديدة في النظام الضريبي، حيث وضعت الهيئة خططاً شاملة لتشجيع الامتثال الضريبي، ومكافحة التهرب الضريبي.

وقال البستاني، إن نظام الضريبة حظي بإشادة الخبراء والمتخصصين، والجهات الرسمية محلياً وإقليمياً ودولياً، مضيفاً أنه رغم التحديات التي كانت متوقعة في بداية التطبيق، كما حدث في التجارب المماثلة في العالم، إلا أنه تم التطبيق بنجاح كبير. تم اعتماد 122 شركة شحن وتخليص، كما ارتفع عدد الوكلاء المعتمدين إلى 176 وكيلاً ، كما اعتمدت الهيئة 12 مزوّداً لأنظمة المحاسبة الضريبية.

اقراء ايضاً

650 ألف إقرار و296 ألف مسجّل بـ «القيمة المضافة»

طباعة Email
تعليقات

تعليقات