يركز على تحقيق التقارب بين العالمين المادي والرقمي

«أبوظبي للاستدامة» يركز على تسريع التنمية المستدامة

يشهد أسبوع أبوظبي للاستدامة الذي يقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في الفترة من 12 إلى 19 يناير الجاري، نمواً ملحوظاً من حيث عدد الدول المشاركة والزوار بنسبة تزيد على 250 % خلال 10 سنوات، ما يؤكد نجاح الرؤية الاستباقية للقيادة الرشيدة للإمارات فيما يخص التنمية المستدامة، إضافة إلى قدرة أبوظبي على قيادة الجهود العالمية لرسم مستقبل التنمية في العالم.

وتزداد نسبة المشاركة في أسبوع أبوظبي للاستدامة سنوياً منذ انطلاقه في العام 2008 حتى أصبح فعالية سنوية ضخمة تمتد على مدار 8 أيام حافلة بالأنشطة لنتلمس من خلال ما تحقق من نمو مدى أهمية هذا الحدث العالمي للشركاء حول العالم.

ورصد تقرير لوكالة أنباء الإمارات «وام» تركيز أسبوع أبوظبي للاستدامة في دورته الحالية التي تستضيفها شركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر» وتنعقد تحت شعار «تقارب القطاعات - تسريع وتيرة التنمية المستدامة» على 8 محاور رئيسية بهدف تحقيق التقارب بين العالمين المادي والرقمي واستكشاف سبل دمج القطاعات لإحداث تحول من شأنه النهوض بالأعمال والاقتصادات حيث يتصدر محاور النقاش «التكنولوجيا والرقمنة» و«الشباب»، إضافة إلى باقي المحاور التي تناقش الطاقة والتغير المناخي والمياه ومستقبل التنقل واستكشاف الفضاء والتكنولوجيا لحياة أفضل والتكنولوجيا الحيوية.

وتنطلق فعاليات الأسبوع يوم 12 يناير بعقد الجمعية العمومية للوكالة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا» وهو الحدث الأهم للتعاون الدولي في مجال الطاقة المتجددة، ويحضر الجمعية رؤساء دول ووزراء وشخصيات رفيعة المستوى من الدول الأعضاء ومنظمات المراقبة من جميع أنحاء العالم.

كما يعقد على مدار يومين منتدى الطاقة العالمي للمجلس الأطلسي، ويعد التجمع الدولي الأول للحكومات ورواد القطاعات وقادة الفكر لوضع أجندة الطاقة العالمية خلال العام، والاستجابة للتغيرات الهائلة في عالم الطاقة.

الافتتاح الرسمي

ويقام حفل الافتتاح الرسمي لأسبوع أبوظبي للاستدامة 2019 في 14 يناير في مركز أبوظبي الوطني للمعارض «أدنيك» ومن المنتظر أن يشهد حفل الافتتاح حضور أكثر من 4000 ضيف من ضمنهم شخصيات قيادية بارزة ورؤساء دول وقادة حكومات ومديرون تنفيذيون وأكاديميون ورجال أعمال بارزون وممثلو جهات إعلامية عالمية.

ويتخلل حفل الافتتاح حفل توزيع جوائز جائزة زايد للاستدامة، الجائزة العالمية الرائدة التي أطلقتها دولة الإمارات لتكريم الحلول والمشاريع المبتكرة والمستدامة حول العالم.

وسيشهد الأسبوع للمرة الأولى عقد فعاليات «قمة المستقبل» التي تجمع بين صانعي السياسات وقادة القطاعات ورجال الأعمال والعلماء والأكاديميين والمبتكرين لمناقشة آفاق بناء مستقبل مستدام، إضافة إلى «ملتقى أبوظبي للتمويل المستدام»، وهو الحدث الأول من نوعه في أبوظبي الذي يركز على زيادة الاعتماد على التمويل المستدام ودفع رأس المال نحو الاستثمارات التي لها انعكاسات إيجابية على النواحي الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.

ويستضيف الأسبوع «القمة العالمية لطاقة المستقبل»، وتضم القمة شركات عارضة متخصصة تستعرض أحدث الحلول والتقنيات، وتستقطب متحدثين وخبراء في مجالات الطاقة والمياه، والتنقل والمباني الخضراء وغيرها.. وسيشارك في معرض القمة لعام 2019 أكثر من 850 شركة عارضة من 40 دولة إلى جانب عقد فعالية القمة رفيعة المستوى، ومنتديات وملتقيات القمة العالمية لطاقة المستقبل المتميزة التي تغطي طيفاً واسعاً من المواضيع.

ملتقى السيدات

كما يشهد الأسبوع عقد «ملتقى السيدات للاستدامة والبيئة والطاقة المتجددة» الذي يهدف إلى إلهام النساء وتمكينهن من تأدية دور فاعل في مواجهة تحديات الاستدامة العالمية.

ويشكل الملتقى منصة تجمع صانعي القرار والخبراء وقادة الرأي ونخبة من الشابات المتميزات من جميع قطاعات الاستدامة، حيث يعمل على تشجيع الأفكار الجديدة والحلول العملية والتعاون لتمكين الأجيال الحالية والمستقبلية من النساء ليصبحن قائدات للاستدامة.

ويحظى الشباب خلال فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة بالمشاركة في تسريع وتيرة التنمية المستدامة من خلال تفاعلهم مع المحاور والمبادرات المطروحة لهم، منها مركز «شباب من أجل الاستدامة» الذي يهدف إلى تثقيف وإعداد الشباب والرواد الواعدين ليكونوا الجيل القادم من القادة المؤهلين للقيام بدور فاعل في تنفيذ أجندة الاستدامة، حيث يستند المركز إلى ثلاثة محاور رئيسية تتمثل في التعليم والتواصل والتمكين، كما يضم المركز فعالية «مهارات المستقبل 2030» وهي عبارة عن تجربة تفاعلية بهدف استكشاف وتعزيز المهارات التي يجب توافرها في مهن ووظائف المستقبل.

شباب من أجل الاستدامة

كما يضم مركز «شباب من أجل الاستدامة» فعالية ملتقى «تبادل الابتكارات بمجال المناخ - كليكس» التي تمثل منصة فريدة تجمع بين الجهات الاستثمارية وأصحاب الأفكار المبتكرة بهدف صياغة شراكات مؤثرة تسهم في جهود الحد من تداعيات تغير المناخ من خلال المعرفة والابتكار والتمويل، حيث شهد الملتقى في دورته العام الماضي تقديم 312 طلب مشاركة من قبل مبتكرين ورواد أعمال شباب من 65 دولة، وأبدت 10 جهات استثمارية استعدادها لاستثمار 17.5 مليون دولار في هذه الابتكارات.

ويشهد أسبوع أبوظبي للاستدامة إطلاق العديد من المبادرات المهمة، منها «تعزيز الوعي عبر الفن» وهي مبادرة فنية فريدة من نوعها تشمل عرض أعمال فنية محلية وعالمية مستوحاة من أهداف الأمم المتحدة للتنمية تحت مسمى «17 هدفاً نحو مستقبل واحد»، حيث سيتم استخدام مواد أعيد تدويرها في هذه الأعمال الفنية وعرضها في مواقع مختلفة في مدينة مصدر خلال شهر يناير المقبل.

ويختتم أسبوع أبوظبي للاستدامة فعالياته بالحدث السنوي «المهرجان في مدينة مصدر» بهدف نقل روح هذا الأسبوع إلى جميع شرائح المجتمع، حيث استقبل المهرجان في دورته السابقة أكثر من 8000 زائر على مدار يومين شاركوا في سلسلة من الأنشطة الترفيهية والتعليمية المتعلقة بالاستدامة ضمن إحدى أكثر مدن العالم استدامة.

«طاقة»

وتشارك شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش م ع (طاقة) في نسخة العام المقبل من القمة العالمية لطاقة المستقبل بهدف الإسهام في الحوار الدائر حول قضايا الاستدامة والمساعدة على رسم السياسات المناسبة لها.

وتأتي القمة العالمية لطاقة المستقبل بوصفها من أهم فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة الذي يُنظَّم سنوياً، وقد خُصصت لمناقشة القضايا المتعلقة بطاقة المستقبل المتطورة ورفع نجاعة استهلاك الطاقة والتكنولوجيات النظيفة.

ويُذكر أن هذه الفعالية تستضيفها مدينة مصدر كل عام، وتُقام في مركز أبوظبي الوطني للمؤتمرات في الفترة ما بين 14 إلى 17 يناير. وتشمل القمة العالمية لطاقة المستقبل مؤتمر القمة ومعرضاً دولياً وحلقات نقاش ولقاءات الشركات وفعاليات اجتماعية.

وتمثل هذه القمة منصة مكرسة لقطاع الأعمال، حيث تجمع مالكي المشروعات وموفِّري الحلول مع المستثمرين والمشترين من القطاعين العام والخاص، وهي تستقطب قادة العالم وصنَّاع السياسات الدولية ورواد الصناعات المختلفة والمستثمرين والخبراء وممثلين من الأوساط الأكاديمية والمفكرين والصحفيين الذين يجتمعون تحت مظلتها لمناقشة الحلول العملية والمستدامة لتحديات الطاقة في المستقبل.

وخلال فعاليات القمة، ستلقي شركة طاقة الضوء على وجهات نظرها في الأسواق الـ11 التي تدير فيها أعمالها حول العالم، كما ستعرض تجربتها في تعزيز الاعتماد على تكنولوجيات الطاقة النظيفة في مختلف التطبيقات على صعيد قطاعي إنتاج الطاقة وتحلية المياه.

15.2

كانت الدورة السابقة من أسبوع أبوظبي للاستدامة الأكثر نجاحاً حتى الآن، حيث بلغ إجمالي قيمة المشاريع الاستثمارية الموقعة خلال هذا الحدث العالمي 15.2 مليار دولار ومشاركة 850 جهة عارضة من 40 بلداً استحوذت الشركات الأجنبية على 70% منها، و38 ألف مشارك من 170 بلداً بينهم نحو 2000 رئيس تنفيذي من 130 بلداً، وأكثر من 100 شركة ناشئة، إضافة إلى حضور 2688 طالباً وطالبة من مدارس الدولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات